أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بري: السيد موسى الصدر ورفيقيه ما زالوا احياء ويجب تحريرهم

الأربعاء 30 آب , 2017 07:13 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 76,689 زائر

بري: السيد موسى الصدر ورفيقيه ما زالوا احياء ويجب تحريرهم

أحيت حركة "أمل"، عصر اليوم، الذكرى الـ 39 لتغييب الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه في منطقة الضاحية الجنوبية - طريق المطار، وتحدث فيها رئيس المجلس النيابي رئيس حركة امل نبيه بري تناول فيها الاوضاع السياسية الراهنة.

وأطل الرئيس بري وطلب من الحضور الوقوف دقيقة صمت عن ارواح شهداء الجيش اللبناني وشهداء المقاومة، ثم توجه ببداية كلمته بالتحية الى "بيروت والضاحية الشموس والتي صمدت في خلدة وقاتلت دفاعا عن بيروت، وتحملت نار الحرمان والمحرومين والتي لم تكل او تتعب الى اليوم".

وقال: "كان الصدر الذي يوم تخلت الدولة عن واجب الدفاع زرع أثمارا على تلال الوطن، افواجا مقاومة بأسناننا وأظافرنا. نوجه السلام له لانه كسر لنا جدار الصمت، وجعلنا نقول ما في قلوبنا".
وتحدث عن "مزايا الامام الصدر وافعاله، ومنها الحق في طلب العدالة والمشاركة"، وقال: "علمنا بناء صناعة الاوطان، وأن الانسان ثروة لبنان وقوة الوطن في وحدته وجيشه وشعبه ومقاومته"، وجدد العهد والوعد للامام الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين، وقال: "سنبقى نحفظ حلم فلسطين وأماني شعبها".
وهنأ اللبنانيين بـ "رسوخ انتصارهم على الارهاب".
ثم عرض لصعوبة ذهاب لجنة التحقيق في قضية الامام الصدر في ليبيا لعدم استقرار البلد هناك"، منوها بـ "رغبة اللجنة في الذهاب الى ليبيا"، وقال: "لكني طلبت منهم التريث الى ان يستتب الوضع هناك".
وأكد أن "الامام ورفيقيه ما زالوا احياء"، وقال: "نقول ذلك بكل مسؤولية. والمجلس العدلي بانتظار عمل المحقق العدلي الذي يعمل بكل شجاعة. وإن قضية هنيبعل القذافي امام القضاء وامام قاضي التحقيق في بيروت بجريمة خطف طبيب لبناني عام 2016، وقد استطاع الهروب من آمر سجون ليبيا وتدار العصابة من اخوة هنيبعل".

ونوه بري بأن "​لبنان​ استطاع بصبر تجاوز الاستحقاقات الدستورية بانتخاب العماد ​ميشال عون​ رئيسا للجمهورية، وتشكيل حكومة تضم الجميع وانجاز ​قانون الانتخاب​ واقرار السلسلة في محلس النواب، وقد لعبت الحركة دورا اساسيا في حلحلة العقد، واول من قدم المصلحة الوطنية وشكلت سدا منيعا بوجه الطائفية وخصصوا في قانون الانتخاب"، مشيرا الى انه "بالنسبة للسلسة هي حق لمستحقيها وأنبه أنه على خلفية اقرار السلسلة يجري محاولات زياردة الاسعار على السلع وعلى الحكومة مراقبة ذلك ووقفه، ايضا رفع الاقساط بما يوحي ان التربية من كبريات الاعمال التجارية".

وفي مسألة العلاقة بين لبنان و​سوريا​ إعتبر بري أن "ليس الموضوع موضوع تبعيات ابدا ولا اخلال بالاستقلال​ أبدا، كلا البلدين هو حاجة استراتيجية وبشرية للأخر. لا استطيع التكلم عن ​العروبة​، عدا ان سوريا تشكل المنفذ البري الوحيد للبنان والا فنحن نشكل تهديدا لاسواقنا وانتاجنا الزراعي. كنا ولا نزال نستعين بسوريا كمصدر للطاقة وتجمعنا مواثيق واعراف وموارد بحرية، ونحتاج معها الى بناء شراكة كما حصل مع مصر ووأذكر أن لبنان كما سوريا يقعان على حدود ​القضية الفلسطينية​"، مضيفا:"انه وكما أن حربنا ضد ​الارهاب​ استدعت مشاركتنا في التحالفات شكرنا الولايات المتحدة على مساعدتها و​بريطانيا​ على ابراجها و​فرنسا​ على دعمها، من باب اولى أن ننسق بين البلدين مما مكننا من تجفيف الارهاب،، ومنع تشكل اطارات ومراكز تسليحات بشرية. عندما اتتنا مساعدات اميركية وبريطانية هل حصلت انتقادات؟ بدلا من ان نكون في عرس وطني قامت به المقاومة والجيش يحاولون التنصل حتى من النصر يقولون ان المقاومة قامت بمفاوضات دون اعلام الدولة، أسال اللواء ابراهيم هل كنت تفواض بأسم اباك؟ أؤكد انه لم يخطو خطوة الا بعد ان ابلغ سلفا بمجرد ان اخذ علما من المقاومة اعطى علما لفخامة الرئيس ولرئيس الحكومة"، متسائلا:"أليس الانتصار بالمفاوضات أهم من الانتصار بالحرب؟ هذا الذي حصل بفضل الجيش والمقاومة، لماذا لا نريده؟ اسرائيل عارضت تشكيلات ​الجيش اللبناني​، السيد موسى اتصل بالرئيس الياس سركيس منذ ذلك التاريخ بدأ الامام الصدر بالتفكير بالمقاومة. لما نريد التنكر لكل شيء؟".
وأوضح بري انه "هناك اتفاقات ضامنة للعلاقات بين لبنان وسوريا، وهي تسمو على القوانين، اسلوب النعامة في دفن الرأس في الرمل هو استمرار لاستغباء الرأي العام، بينما ينخرط الكثيرون من المسؤولين كسماسرة في شركات اعادة اعمار سوريا"، مؤكداً اننا "سنمنع اي شرخ في العلاقات مع دولة ​الكويت​، اميرا وحكومة ومجلسا وهي اتصفت بالاعمار مقابل الدمار الذي الحقته اسرائيل، ونحن ننوه بما صدر من توضحيات من ​السيد حسن نصرالله​، وبمبادرة رئيس الحكومة على عمق علاقة البلدين، ونؤكد ان ما يجمع بين لبنان والكويت هو الكثير من الجوامع المشتركة وانحياز كل منهما الى الاخر"، مشددا على ان "مشروع الليطاني مشروع الامام الصدر اذلي كان حلما من حققه غير الكويت الممولة والمتابعة وأعلن لكم انه وفي كانون الاول المقبل من هذا العام ستتدفق المياه من الليطاني الى خزان بلدة ​الطيبة​، وبدأت المرحلة الثانية من المشروع لتصل المياع الى ​صريفا​ و​مجدل سلم​".

وفي لبنان إعتبر بري اننا "مصابون اولا بعدم الرؤية الصحيحة، ثانيا بموضوع الفساد فنحن نقف أمام مرآت انفسنا ونقول أن في لبنان مسارب للمال العام، ويجب استعادة الثقة من خلال اطلاق أجهزة الرقابة وتحرير القضاء"، مشيرا الى انه "في الواقع الاقتصادي مدعوون للتمكسك بالثروة البحرية، هذه الهبة الالهية تستدعي وضع استراتيجية وطنية من لحظة استخراجها الى استثمارها ويجب اقرار القوانين الى جانب الاحكام الضريبة، وبعد اقرار قانون الشراكة مع القطاع الخاص لتسريع الاستثمار ويجب مواجهة تثبيت انتصارات لبنان عبر ازالة الالغام وازالة اثار الدمار تحرير حووض نهر الليطاني"، مشدا على ان "شهداء الجيش والمقاومة استشهدوا من اجلنا جميعا ، هؤلاء لهم أهل واحبة واقارب وأولاد واحلام، لاجل اهلكم واولادكم انتم استشهدوا، لماذ نتلخى عنهم". ولفت الى اننا "اليوم نضع الحق على رئيس الحكومة السابق تمام سلام والحكومة السابقة؟ وشر البلية ما يضحك، الحكومة الماضية نفسها الحالية، نفس المكونات موجود، بدل حزب الكتائب توجد القوات هذا الفرق. لماذ الحق على سلام؟ وساعة نضع الحق على العماد قهوجي، هل نسيتم الظروف والخوف من فتنة في عرسال، جميعها أعذار حتى لا نقول اننا انتصرنا"، مؤكدا انه "بشكل حاسم، هذا الانتصار الثاني، فلنحتفل جميعا يدا واحدة وكتف على كتف، خط عرسال العربي والوطني انتصر على الارهاب بفضل الجيش والمقاومة فلماذا لا نحتفل؟ أتوجه الى كل البقاع وحركة امل للمشاركة باحتفال النصر غدا في بعلبك في الساحة التي دعا اليها السيد نصرالله، وهي ساحة القسم لحركة المحرومين".

Script executed in 0.16703796386719