أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تطور خطير إعلامياً: مجلة "در شبيغل" الإلمانية تتهّم لحزب الله باغتيال الحريري

السبت 23 أيار , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,965 زائر

تطور خطير إعلامياً: مجلة "در شبيغل" الإلمانية تتهّم لحزب الله باغتيال الحريري
كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية عن توافر معطيات عديدة في التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري تؤكد أنه سيكشف عن نتائج مدوية وغير متوقعة وابرزها تورط حزب الله في عملية الاغتيال.
ونقلت المجلة عن مصادر مقربة من المحكمة الدولية عاينت الوثائق "أن قضية الحريري ستتخذ منحى مذهلاً"، كاشفة أن هناك معلومات بأن ليس السوريين من يقف خلف الجريمة ، وانما قوات خاصة تابعة لحزب الله ،خطّطت ونفذت الهجوم .، لافتة إلى أن "يبدو أن القاضي دانيال بلمار والقضاة الآخرين أرادوا عدم الافصاح عن هذه المعطيات التي حصلوا عليها منذ أكثر من شهر".
وفي التفاصيل التي اوردتها المجلة في موقعها الالكتروني، أشار إلى ان "فريق النقيب الشهيد وسام عيد حددّ ثمانية هواتف خليوية تم شراؤها في يوم واحد في مدينة طرابلس، وبدأ تشغيلها قبل 6 أسابيع من الاغتيال، واستخدمت حصرياً للاتصال في ما بين مستخدمي الهواتف أنفسهم، ولم تستخدم بعد عملية الاغتيال".
وأشارت إلى أن "حدد النقيب عيد دائرة جحيم ثانية وهي عبارة عن عشرين خط خليوي تابعة كما يبدو للذراع الميدانية لحزب الله"، مؤكدةً أن "استخدمت هاتان المجموعتان من الخليوي أحياناً بشكل متزامن بالقرب من مكان الهجوم".
وذكرت الصحيفة أن "مكّن اتصال عاطفي أجراه أحد مستخدمي الخليوي وهو عبد المجيد غملوش من بلدة رومين بصديقته ، قوات الأمن من تحديد هويته، والتعرف اليه كأحد عناصر من "حزب الله"، كان قد أتم تدريباته في ايران، لافتة إلى أن "عُلم أنه أحد الذين اشتروا الهواتف الخليوية المذكورة وهو اختفى منذ ذلك الحين وقد لا يكون حياً اليوم".
واعتبرت الصحيفة أن "استعمال غملوش للخليوي مكّن المحققين من التوصل الى المشتبه به، على أنه الرأس المدبر للهجوم وهو الحاج سليم 45 عاماً من النبطية ،وهو قائد الجناح العسكري لحزب الله ويعيش في الضاحية الجنوبية".
وكشف التحقيقات وبحسب المصادر نفسها، ان سيارة الميتسوبيتشي التي استخدمت لتنفيذ الاعتداء تعود الى أحد عناصر حزب الله.

Script executed in 0.17308712005615