أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ميليشيات القوات تحللّ ذبح العونيين من كبيرهم الى صغيرهم

الأحد 31 أيار , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,974 زائر

ميليشيات القوات تحللّ ذبح العونيين من كبيرهم الى صغيرهم

 

ولأن أبناء الحياة نواياهم حسنة لم يشأوا الاّ تصديق كلام جعجع يوم خروجه من السجن بدعوته الجميع الى التعاون بروح مختلفة عن سنوات الحرب، لأنّ منطق تلك السنوات لم يعد صالحاً...".

حادثة التعاون.
فيما كان الموكب السيّار التابع للتيار الوطني الحرّ يكمل مسيرته باتجاه مختلف قرى البترونية إعترضه في بلدة عبدللي عناصر تابعة لميلشيا القوات اللبنانية، فتصرفوا بشيمهم، فأخرجوا من بطونهم كلّ أنواع الكلمات البذيئة تجاه الموكب والجنرال عون والوزير جبران باسيل...
وبما أنّ الموكب جلّه من النساء والصغار عمد المنظمون الى تهدئة الأوضاع، لكنّ رعاع القواتيين الذين دبروّا وخططوا لإفتعال المشكل، كانت عناصره تنتشر على أسطح المنازل شاهرة سلاحها من نوع الـ"كلاشينكوف" فعمد قسمٌ منهم رمي الحجارة والدبش...
أمام هذا الوضع المتأزم ترجّل القيمون على الموكب - جوزف متى وجان عيسى وجو كرم وميشال عون واسطفان ساسين وبوب حنا- من سياراتهم علهّم يهدئون  الوضع المتأزم، ففتحوا بأجسادهم العزّل ممراً آمناً للسيارات، فاصيبوا بالكدمات والرضوض نتيجة تعرضّهم للحجارة والـ"دبش" الملقاة من اعلى اسطح المنازل... من دون ان تسلم بعض سيارات الموكب من الأذى والتكسير بآلات حادّة...

أمام هذا المشهد العنتري بدأ الخواجة شادي منصور يطلق العنان لمكنوناته الدفينة "يجب ان نقتلهم من كبيرهم لصغيرهم"، فيما آخرون يصيحون "الله قوات زهرا وجعجع".

حقد وكراهية وأبلسة.
ولأنّ الطبع يغلب التطبّع أحياناً... عادت القوات اللبنانية الى منطقها الميلشيوي ونفسها الفئوي المزعج، فارادوا إزعاج الآخر لأنّهم منزعجين من مواكب التيار الوطني الحرّ التي تجوب قرى وسط البترون وساحله منذ عدّة ايام، والاّ ما داعي كلّ تلك التصرفات الميلشيوية؟ فهل لأنّهم إستشعروا ضعفهم الإنتخابي؟
لعلّ تفلّت النائب القواتي أنطوان زهرا في حديثه على شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال أمس أبرز دليل على ضعفهم وحسدهم من التيار الوطني وما قاله مع الزميلة شذا عمر خير دليل: "يقول العماد عون أنّه سينال 35 مقعداً نيابياً، نعم صحيح هو على صواب، سيأخذ ثمانية مقاعد هي حصيلة جمع 3+5. ولمّا كانت دهشة شذا عمر واضحة إستطرد زهرا حديثه، واعطى التيار في أحسن الأحوال إثني عشر مقعداً نيابياً...

في السابع من حزيران، يا انطوان زهرا، نتمنّى عليك تناول المهدئات، لأنّ البترون كما كافة الأقضية المسيحية ستلقنّكم درساً لن تنسوه، فالتيار الوطني الحرّ وحلفائه المسيحيين سيحظون بحوالي خمسة واربعين مقعداً نيابياً... فبالله عليك، خذ من حكيمك بعضاً من تلك الأدوية لأننا لا نتمنّى لك الأذية على الإطلاق، رغم يقيننا أنك تتمناها لنا.

مكنسة التيار الوطني الحرّ البرتقالية آتية لا محال، فضبّ زعرانك في البترون، لأن البترون ارض القديسين لا الشياطين.

بربّكم يا دعاة الدولة من فريق مسيحيي قريطم ويا أيّها الجبناء السخفاء، نسألكم أنتم أصحاب العيون المفتحّة النيام، تتهمّون حزب الله بانشاء دويلة ضمن الدولة، فوجدناه يحمي مناطقه ايام غياب الدولة في حرب تموز، فلم تشهد حالات سرقة ولا إعتداءات رغم تصدّع أبواب المتاجر والمنازل... فجلنا بعيد وقف العدوان داخل الضاحية ورأينا بأم العين المتاجر مليئة بالمواد والسلع. فتذكرّنا دولتكم عام 1990 وسياسة الأرض المحروقة التي مارستموها في ضبية وعين الرمانة والأشرفية، كما فعلتم في متجر الـ"ABC" وغيره...

بربّكم يا دعاة الدولة من فريق مسيحيي قريطم، نسألكم أنتم أصحاب العقول النائمة، تتهمّون حزب الله بانشاء دويلة ضمن الدولة، فلم نراه في السابع من أيار 2008، يتصرف داخل الحمرا وزقاق البلاط وطريق الجديدة تصرفات ما تعودتم صنعه أيام إرتضيتم أن تكونوا حصان طروادة لتمرير إتفاق الطائف. فسرقتم ونهبتم وقتلتم وشنعّتم وتزينتم بالصلبان.

فيا أبناء منطقتنا من القواتيين عموماً ويا قواتيي عبدللي خصوصاً، التيار الوطني الحرّ لا يخافكم فدولته الذي يؤمن هي دولة القانون والمؤسسات، فذهب كلام ستريدا جعجع لحظة خروج زوجها أدراج الرياح عندما قالت: "القوات اللبنانية التي ظلمت، لا يمكنها بعد الآن أن تُظلم". فكانت تحركاتكم مزيجاً من الحقد والكراهية.

فلاسفة اليونان فيما مضى إعتبروا أنّ الإنسان حيوان عاقل، منهم الواعية العارفة ومنهم غير الواعية الجاهلة.

Script executed in 0.22371983528137