أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

صور: «جديد» اللامعركة وصول نواف الموسوي إلى البرلمان

الإثنين 08 حزيران , 2009 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,091 زائر

صور: «جديد» اللامعركة وصول نواف الموسوي إلى البرلمان


وكان الخطاب السياسي لتحالف حزب الله وحركة امل اضافة الى التشنجات والاصطفافات الحاصلة في البلد على اكثر من صعيد كفيلاً بحشد الناخبـــين المقيمين وحتى المغتربين العاديين وغير العـــاديين للادلاء باصواتهم لمرشحي اللائحة التوافقية بكثافة غير مسبوقة.
في خلاصة نتيجة انتخابات دائرة صور التي يتقاسمها تحالف حزب الله وحركة امل انها اضافت اسما جديدا على الندوة البرلمانية هو نواف محمود الموسوي انضم الى زملائه محمد فنيش من حزب الله وعلي خريس وعبد المجيد صالح عن حركة امل، وايضا الحاق المزيد من الركود في التعددية السياسية.
المشهد الانتخابي في دائرة صور قبل هذا اليوم الانتخابي هو حتماً نفسه بعد النهار الذي حصد فيه تحالف الطرفين اكثرية اصوات الناخبين. في مقابل اقلية تتوزع نسب طوائفها على مرشح تيار الانتماء اللبناني علي باقر الامين والمرشحين المنفردين الدكتور محمد جباعي وجمال صفي الدين الذين اشتكوا من مضـــايقات تعرض لها مندوبوهم في عدد من اقلام الاقتراع.
ما اجمع عليه المرشحون والناخبون ان اليوم ليس انتخابيا انما هو استفتاء للقوة التجييرية للطرفين في سلة واحدة بعيدا عن لغة الارقام التي قد تختلف بين بلدة واخرى ويكون سببها ما يعرف بالمستقلين او المترددين أو اصحاب المزاج الشخصي الذيـن لا يخضعون لمعايير المناصرة للحزب والحركة.
داخل اقلام الاقتراع المخصصة للبص والرشيدية والزراعة في ثانوية صور الرسمية للبنات كان لافتا عدد الناخبين الارمن البروتستانت والارمن الارثوذكس المسجلين على لوائح الشطب والذي يتعدى الثمانمئة والذين لم يبق منهم في صور الى اليوم ما يزيد على العشرين شخصاً من عائلة اطاميان وعائلات اخرى يستقر غالبية اقاربهم في برج حمود منذ الاحداث اللبنانية، وقلما يشاركون بشكل كبير في العمليات الانتخابية وتحديدا النيابية.
في قلم الناخبين الموارنة في حارة المسيحيين في صور كان الحماس لافتاً بعض الشيء ولم يخف القادمون من بيروت للمشاركة في هذا الاستحقاق ميلهم لفريق المعارضة والتصويت لمرشحيها الذين يمثلون حزب الله وحركة امل.
في وسط مدينة صور وتحديداً في تكميلية صور الاولى والكلية الجعفرية، حيث يتوزع ناخبون شيعة وسنة، غصت اقلام الاقتراع ومحيطها بالمقترعين ومندوبي المرشحين الثابتين والمتجولين الذين يشكلون الماكينات الانتخابية التابعة للطرفين واللتين اعدتا اعدادا لافتا تمثل في شدة التنظيم واللباس الموحد «الابيض» لحركة امل «والاصفر» لحزب الله ومواكبة نسب الاقتراع لحظة بلحظة عبر مندوبيهم في كل اقلام الاقتراع، اضافة الى ضخامة اعداد افراد الماكينتين الانتخابيتين (حركة امل 1600) وحزب الله نحو الفين بحسب الجانبين. فيما بلغ عدد مندوبي ماكينة الانتماء اللبناني اكثر من ثلاثمئة.
في موازاة الانتخابات في مدينة صور التي ضمت 44 قلم اقتراع كانت تجري العملية الانتخابية بهدوء تام في القرى المجاورة (العباسية ـ البرج الشمالي - قانا ـ البازورية ـ طيردبا ـ معركة ـ ديرقانون النهر ـ والشهابية والناقورة وعلما الشعب وغيرها) وسط اجراءات امنية مشددة في محيط اقلام الاقتراع ووسط تنسيق بين ماكينتي حزب الله وحركة امل في مواجهة «ماكينات» باقي المرشحين ومن بينهم مرشح تيار الانتماء علي الامين الذي سرت بعض الشائعات حول انسحابه من المعركة سرعان ما بادر الى نفيها. وبالنسبة للمرشحين الاربعة في لائحة تحالف حزب الله وحركة امل فقد ادلى كل منهم في بلدته باستثناء النائب عبد المجيد صالح الذي ادلى بصوته في احد اقلام الاقتراع في صور.
واعرب الوزير والنائب المرشح محمد فنيش خلال اقتراعه في بلدته في معروب عن ارتياحه لجهة التدابير الأمنية المتخذة من قبل قوى الأمن الداخلي والجيش معرباً عن سروره لســـير التنســـيق بين ماكينتي حزب الله وحركة امـل.
وفي بلدة ارزون ادلى المرشح نواف الموسوي بصوته كما ادلى النائب المرشح علي خريس بصوته في بلدته برج رحال. فيما ادلى المرشح جباعي بصوته في بلدته عيتيت والمرشح صفي الدين في صور والمرشـح الأمين في بلدته مجدل سلم.

Script executed in 0.19930005073547