أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

موقع إسرائيلي جديد داخل الأراضي اللبنانية

الجمعة 19 حزيران , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,112 زائر

موقع إسرائيلي جديد داخل الأراضي اللبنانية

واستحدث جيش الاحتلال نقطة مراقبة محصنة له في تلك الارض، على مسافة حوالى 15 مترا شمالي السياج الحدودي الفاصل قبالة بركة بعثائيل وبوابة حسن عند الخط الحدودي الفاصل منذ مطلع السبعينيات، الى الشرق من بلدة كفرشوبا، رفع فوقها العلم الإسرائيلي وعلم لواء جولاني.
وفي جولة في المنطقة بمواكبة قوة من الجيش اللبناني، تبين أن جيش الاحتلال الإسرائيلي باشر منذ مطلع الأسبوع الجاري، في استحداث نقطة مراقبة داخل المناطق اللبنانية، التي كانت حررت عام 2000، وتحديدا في المكان حيث كان «حزب الله» يقيم موقعا عسكريا بعيد اندحار جيش الاحتلال، وأخلاه بعيد أسر المقاومة الإسلامية ثلاثة جنود إسرائيليين من بوابة النقار غربي بلدة شبعا عام 2002.
ويعمل الجيش اللبناني المنتشر في تلال كفرشوبا الى جانب قوات الطوارئ الدولية، على تسيير دورياته حتى حدود «الخط الأزرق الجديد» الذي استحدثته «اليونيفيل»، وقد رفع العلم اللبناني في محاذاة السياج على مسافة حوالى مئة متر تقريبا من النقطة الإسرائيلية المستحدثة.
واعتبر العميد الركن المتقاعد امين حطيط، الذي كان يترأس الفريق اللبناني لتحديد «الخط الأزرق» عام 2000، ان ما هو حاصل اليوم هو قضم اسرائيلي جديد لأراض لبنانية.
واشار الى انه بتاريخ 7 حزيران عام 2000 وخلال عملية ترسيم الحدود في هذا المحور، تبين للجنة اللبنانية الدولية أن «الخط الأزرق» يضع مواقع العدو في تلال السماقة ـ العلم ـ رمتا خارجه، وعندما طالبنا بإخلاء التلال من هذه المواقع، افتعلت اسرائيل اشكالا وصلت تردداته الى الأمم المتحدة التي ارسلت بعثة طوبوغرافية دولية في عدادها خبير الخرائط ميكولاس بيتر، الذي عمل جاهدا لإقناعنا بوجهة نظره بأن هناك فعلا خطأ في الخط الحدودي انطلاقا من تلال جبل حرمون وحتى هذه المرتفعات، وكان ان أصر على تحديد الخط الحدودي لمسافة 120 مترا شمالي هذه المواقع، وقد سجلنا اعتراضا خطيا على هذه الخطوة معتبرين انها تخدم مخططات جيش الاحتلال.
ودعا حطيط الحكومة اللبنانية لان تقف امام مسؤولياتها وتعمل على رفض ما يحصل من تعد على سيادة لبنان تحت مظلة القوات الدولية.
واستغرب رئيـس بلديــة كفرشوبا عزت القادري ما يحصل من قضم اسرائيلي جديـد لأراضـي بلدته، في ظل انتشـار «اليونيفـيل». وقـال ان المنطقة حيث استحدث الموقع الإسرائيلي الجديد هي داخل المنطقة المحررة منذ العام 2000.

Script executed in 0.19055390357971