أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

البرلماناللبناني الجديد ينتخب غداً الرئيس القديم

الأربعاء 24 حزيران , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,143 زائر

البرلماناللبناني الجديد ينتخب غداً الرئيس القديم

يلتئم مجلس النواب الجديد غداً، لانتخاب الرئيس القديم، باحتفالية يشارك فيها برلمانيون عرب، أبرزهم رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس مجلس الشورى العماني الشيخ أحمد بن محمد العيسائي، الذي يصل إلى بيروت اليوم لهذه الغاية، إضافة إلى السفراء العرب والأجانب المعتمدين في لبنان.
وبعدما بات معروفاً أن الرئيس نبيه بري لن يجلس في مقاعد النواب إلا الفترة التي تستغرقها عملية إعادة انتخابه وانتخاب نائب له وهيئة مكتب المجلس، يتسلّم بعدها من رئيس السنّ النائب عبد اللطيف الزين كرسي الرئاسة والمطرقة، فإن ما بقي مجهولاً حتى ليل أمس، هو ما تضمره أكثرية الأكثرية لجلسة غد.
وإن كان المجهول بالنسبة إلى تيار المستقبل، لن يطول بعد عودة النائب سعد الحريري من جولته العربية، ليل أمس، فإن مواقف وتحركات عدد من شخصيات الأكثرية أمس، حملت أكثر من معنى وإشارة، إن لم تكن خلفياتهما تنسيقاً وتوزيع أدوار، فهذا يعني وجود تباين في الرأي داخل هذا الفريق.
ففيما أعلن النائب روبير غانم أن الكتل النيابية لقوى 14 آذار ستجتمع اليوم وتتخذ قراراً بالنسبة إلى انتخابات رئاسة المجلس «وأعتقد أنه ليس هناك مرشّح سوى الرئيس بري»، أرجأت الأمانة العامة لـ14 آذار اجتماعها الدوري من اليوم «إلى موعد لاحق»، وأعرب الرئيس أمين الجميّل، بعد لقائه سفير بلجيكا يوهان فيركامن، عن أسفه لـ«عدم وجود تنسيق» داخل فريق الأكثرية، بل وصفه بأنه «كونفدرالية»، وأكد أن كتلة الكتائب ستقترع بالورقة البيضاء فـ«لا يمكننا انتخاب رموز يتناقض موقفها مع أهدافنا»، و«ما دام لا يوجد مرشح لغاية اليوم» غير بري.
ويبدو أن عدم وجود مرشح غير بري «لغاية اليوم»، سيبدّده النائب عقاب صقر، الذي ذكر لـ«الأخبار» أمس، أنه سيناقش إمكان ترشّحه لرئاسة المجلس مع زملائه في كتلة «زحلة بالقلب»، موضحاً أنه لا يهدف من وراء ذلك للوصول إلى رئاسة المجلس أو حتى «زكزكة» برّي، بل لـ«إضافة طابع ديموقراطي على الانتخابات حتى لا تكون عملية مبايعة، ويمكن تسميتها حركة مطلبية ديموقراطية لإيصال بعض شروطنا لرئيس المجلس وخدمة هذا الموقع». وعلم أن صقر سيعقد مؤتمراً صحافياً اليوم في أحد فنادق زحلة للحديث عن موضوع الترشح، ومن المتوقع أن يعلن خلاله ترشحه.
وبدا في المقابل، أن المعارضة ليست مطمئنة لإعادة انتخاب بري بأصوات نوابها وأصدقاء الأخير وحسب، بل جزم النائب إميل رحمة، بعد اجتماع لمؤسسي حزب التضامن وأعضاء المكتب السياسي «بأن الرئيس نبيه بري سينتخب نهار الخميس بأكثر من مئة صوت إن شاء الله».


Script executed in 0.17129683494568