أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حركة أمل وجمعية الرسالة في السويد أحيت ذكرى مرور 40 عاما على تغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه

الإثنين 10 أيلول , 2018 01:21 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 9,784 زائر

حركة أمل وجمعية الرسالة في السويد أحيت ذكرى مرور 40 عاما على تغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه

أحيت حركة أمل وجمعية الرسالة في السويد يوم الجمعة في ٧ أيلول ٢٠١٨ في مدينة مالمو ذكرى مرور اربعين عاماً على تغييب الإمام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه سماحة الشيخ محمد يعقوب والصحافي الأستاذ عباس بدرالدين.

برعاية وحضور سعادة النائب الحاج علي خريس وسعادة السفير اللبناني في السويد والدول الإسكندنافية الأستاذ حسن صالح. 

حضر المناسبة عدد كبير من رجال الدين وشعراء وكتاب وإعلاميون وممثلون عن الأحزاب والجمعيات والروابط اللبنانية والعربية والنائب بالبرلمان السويدي السيد جمال الحاج وسياسيون عديدون.

كان الحضور غفيراً من الجاليات اللبنانية والفلسطينية والعراقية.

قدمت للمناسبة الأخت نايفة رمضان، وقد أستهل البرنامج بالقرآن الكريم تلاه القارئ محمد شكري ثم بالنشيدن السويدي واللبناني ونشيد حركة أمل تلاه نشيد للإمام المغييب.

رحب السيد عادل خلف المسؤول التنظيمي لحركة أمل في السويد بالضيفين الكبيرين وبالحضور الكريم مشدداً فيها على دور الإمام ومقاومته للحرمان والظلم والإحتلال الصهيوني لفلسطين العربية لأن قضيتها تأخذ الجزء الكبير من ضمير الإمام وهي جوهر كفاحه. 

ولفت الى أن الإمام كان ويبقى هو الذي يجتمع حول دوره كل الأحرار في العالم.
كذلك نوه السيد خلف بالدور الرائد لحامل الأمانة الأخ الكبير الرئيس نبيه بري حامي الوطن ورائد الدفاع عن قضايا الأمة.

وكذلك نوه بالمقاومة البطلة وسماحة الأمين العام السيد حسن نصرالله.

وختم بنقل تحيات دولة رئيس المجلس النيانبي الأستاذ نبيه بري وقيادة حركة أمل للحضور الكريم فردا فردا وشكر السيد خلف الحضور على مشاركتهم في إنجاح المناسبة.

اما الكلمة الطيبة فكانت من سماحة الشيخ أحمد عمّار صاحب الدور التثقيفي والتوجيهي في السويد تناول في كلمته فكر الإمام ودوره في إيقاظ الوطن من غفلته ووضع مساره على السكة الوطنية الإيمانية الإنسانية في زمن كانت الظروف في غاية الصعوبة فيها الحرمان مستشري والهيمنة سائدة.
 
وكانت كلمة رائعة القاها سعادة السفير الأستاذ حسن صالح تطرق فيها لدور الإمام ودور دولة الرئيس نبيه بري والجيش اللبناني والقوى الأمنية.

أما سعادة النائب الحاج علي خريس فقد نوه بالحضور الكريم وحيا الإخوة الحركيين وجمعية الرسالة في السويد ناقلا لجميع الحاضرين التحيات الخاصة ومشاعر الود والتقدير من دولة الرئيس نبيه بري.

تناول سعادته فكر الإمام الصدر ومسيرته العطرة وكذلك الدور المميز والحيوي للأخ الكبير نبيه بري والذي تعدى الساحة اللبنانية وغطى ويغطي الساحة العربية، حيث برز دوره إقليمياً وعالمياً.

وشدد سعادته على الوحدة الوطنية وضرورة تعاون جميع الفرقاء بلبنان وتنازل الجميع لمصلحة الوطن والمواطن كما تفعل حركة أمل وحزب الله.

 كذلك أكد على أن مفاعيل الوحدة الداخلية تنسحب على الإخوة الفلسطينيين والقضية الفلسطينية.

وأشاد بتعاون الجاليات العربية في عالم الإغتراب وعلق آمال على الإغتراب وهذا ما كان الإمام الصدر قد أكد عليه. 

ثم شكر سعادته السويد لإستقبالها لأفراد الجاليات ودورها الرائد على مستوى العالم وفي حقوق الإنسان.

وأختتم البرنامج بتقديم حركة أمل السويد دروعاً تقديرية لسعادة النائب علي خريس وسعادة السفير حسن صالح والأخ الحاج مصطفى يونس مسؤول قارة أوروبا ونائب المسؤول التنظيمي لإقليم الخارج.

وقد تمت دعوة الحضور لتناول وجبة العشاء على شرف الضيوف وكل الحاضرين.

وقد وجه المسؤول التنظيمي الشكر لكل من ساعد في إنجاح المناسبة وخص بالشكر الفريق الإعلامي وعلى رأسه المسؤول الإعلامي للحركة في السويد الحاج ابو حسن قانصوه.
 
وقدم الشكر الكبير لموقع بنت جبيل ولموقع لبنان اورغ  وللأخ وسام الأشقر لتعاونهم ومساهمتهم إعلاميا…

وسام الاشقر - بنت جبيل.اورغ 

Script executed in 0.049798011779785