أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جيروزاليم بوست: دخول إسرائيل بجولة جديدة بصراعها مع حزب الله أمر حتمي

السبت 11 تموز , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,822 زائر

جيروزاليم بوست: دخول إسرائيل بجولة جديدة بصراعها مع حزب الله أمر حتمي
اشارت صحيفة "جيروزالم بوست" الى ان وقف اطلاق النار الذي انهى حرب تموز في الرابع عشر من أب عام 2006، لا يزال هشا كما قال امين عام الأمم المتحدة بان كي مون هذا الاسبوع. مشيرة الى ان المسائل الاساسية التي اثارت القتال لا تزال بلا حل. كما انهمك الجانبان منذ أن صمتت المدافع في استخلاص العبر ودروس الفشل والنجاح لاعتقادهما بأن الدخول بجولة اخرى من القتال هو امر لا مفر منه.
ولفتت الى انه بالنسبة لاسرائيل ايقظتها الحرب على حقيقة واضحة هي ان فصلا جديدا من الصراع العربي - الاسرائيلي قد بدأ. ففي العقدين السابقين لعام 2006 انصب التركيز الاساسي للقوات البرية في الجيش الاسرائيلي على مواجهة العمليات المسلحة في غزة والضفة الغربية مما جعل قدرات هذا الجيش القتالية تصبح ضعيفة شيئا فشيئا.
واعتبرت ان هذا ظهر واضحا من خلال تقارير لجنة القاضي الياهو فينوغراد التي انتقدت بشدة أداء القيادتين العسكرية والسياسية خلال الحرب.. فقد لاحظ فينوغراد ان هناك فشلا في اسرائيل في ادراك متطلبات تلك الحرب ذاتيا، كما انتقدت تقاريره الاهداف غير الواقعية التي وضعتها القيادة السياسية وسعت لتحقيقها بطريقة غير ملائمة ومنها "الاعتماد المفرط على القوة الجوية واستخدام القوات البرية في اضيق الحدود" بالاضافة لافتقار الاستعداد لدى بعض وحدات الجيش الاسرائيلي.
واضافت: "كان من نتيجة ذلك -وفقا للتقرير- ان ضاعت فرصة كبيرة امام اسرائيل. وتبين ايضا ان بعض نقاط الضعف التي كشفتها حرب 2006 في النظام الدفاعي الاسرائيلي تعود في اسبابها إلى سوء استخدام الموارد، وكانت هذه بدورها نتيجة ايضا للفشل في تصور الوضع العام".
واعربت عن انه وعلى الرغم من فشل النظامين السياسي والعسكري في اسرائيل في حرب 2006، لم تشكل نتائج تلك الحرب نجاحاً باهراً لحزب الله وسادته الإيرانيين، فقد لحقت خسائر فادحة بحزب الله بالارواح "اكثر من 500 رجل" وبالعتاد وبالاسلحة المتقدمة التي حصل عليها من ايران وابرزها انظمة صواريخ "زلزال" و "فجر" التي دمر سلاح الطيران الاسرائيلي عدداً كبيراً منها في المرحلة الاولى من الحرب. وكانت جهود "حزب الله" وإيران في اعادة بناء المناطق التي دمرتها الحرب بجنوب لبنان بطيئة وغير فعّالة كما جعل قرار مجلس الامن رقم1751 حركة مقاتلي حزب الله جنوب نهر الليطاني صعبة جداً.
واكدت ان "حزب" الله لا يزال يعيد تسليح نفسه، ومن المعتقد بانه يمتلك الآن 40.000 صاروخ شمال نهر الليطاني كما ضاعف ثلاث مرات عدد صواريخ «سي - 802» التي تطلق من الارض إلى البحر. وهو يحاول الآن تجنيد وتدريب جيل جديد من المقاتلين كما شكل وحدة مضادة للطائرات بالطبع، يسود هدوء الآن الحدود الشمالية، لكنه هدوء مخادع بالتأكيد. ذلك ان فيالق الحرس الثوري الإيراني، الذي هو اقوى مؤيد لحزب الله، تبرز الآن كطرف منتصر في الصراع الدائر على السلطة بإيران اليوم.
وشددت على ان تنشيط جبهة الشمال كانعكاس لاحداث ما في المستقبل هو امر محتمل جداً مما يعني ان على الأنظمة المعنية بالدفاع عن اسرائيل الاستعداد لدخول الجولة الجديدة من الصراع.


Script executed in 0.18859100341797