أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

من موزع جرائد يساعد عائلته إلى مليونير يصاحب قادة العالم!

الثلاثاء 25 أيلول , 2018 10:59 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 43,304 زائر

من موزع جرائد يساعد عائلته إلى مليونير يصاحب قادة العالم!

تحدثت بي بي سي مؤخرا مع بيل مكديرموت، المدير التنفيذي لمجموعة البرمجيات الألمانية "ساب".

عندما فقد بيل مكديرموت إحدى عينيه في حادثة غير عادية قبل ثلاث سنوات، عاد للعمل فور تمكنه من ذلك.

وقد قضى الأمريكي مكديرموت، مدير شركة ساب الألمانية، حوالي 10 ساعات في غرفة العمليات بعد أن سقط عن السلم في منزل أخيه، وكان يحمل كوبا زجاجيا من الماء، فانسكر الكوب وتشظى في وجهه وعنقه.وعندما تعافى بعد العملية التي كلفته إحدى عينيه، كان أول ما فكر فيه هو الاتصال هاتفياً بشركة ساب ليُطمئن زملاءه أنه بخير. وبعد شهرين من ذلك، عاد مكديرموت إلى عمله.

"لم يخطر ببالي حتى في الخيال أنني لن أعود للعمل"، هكذا قال مكديرموت متحدثاً في مقر شركة ساب بأمريكا الشمالية في نيويورك.

وتعد العودة السريعة للرجل البالغ من العمر 57 عاماً إلى عمله مؤشرا إلى الدافع وأخلاقيات العمل التي يتحلى بها، والتي ساعدته على الارتقاء من محل لبيع الشطائر عندما كان في سن 16 عاماً ليصبح من أعلى مديري الشركات الألمانية العامة دخلاً.
وقد تم منحه العام الماضي 21.8 مليون يورو (24.8 مليون دولار و 19.5 مليون جنيه استرليني) كراتب وعلاوات.

وقد ترعرع مكديرموت في أسرة كادحة في لونغ آيلاند القريبة من مدينة نيويورك. وحصل على وظيفته الأولى عندما كان في سن 11 عاماً كموزع للجرائد، لكي يتمكن من مساعدة عائلته مالياً.

ثم توالت فرص العمل في مطعم إيطالي، ومحطة وقود، ومتجر، قبل أن يبدأ العمل في محل لبيع الشطائر قرب مقر سكنه.

ويقول مستذكراً ماضيه: "أحببت جميع الوظائف الصغيرة التي عملت بها، سواء كانت توزيع الجرائد، أو العمل في أحد المتاجر. أحببت العمل لأني أردت أن أكون شحصاً ذا شأن".

عندما رغب صاحب محل بيع الشطائر أن يوقف نشاطه التجاري، عرض عليه مكديرموت ذو الـ 16 عاماً أن يشتري منه ذلك المحل. لم يكن لديه المال اللازم، ولكن في إظهار مبكر لموهبته في عقد الصفقات تمكن من إقناع صاحب المحل أن يقرضه بعض المال.

وقد حقق نجاحاً في العمل في ذلك المحل لدرجة مكنته من تمويل دراسته الجامعية، وسداد ديونه، وشراء منزل لقضاء العطلات لوالديه.

وقد دخل عالم الشركات الكبيرة عام 1983 عندما تولى وظيفة مبيعات بمستوى مبتديء فيما كان يعرف وقتها بشركة تصوير المستندات الضخمة "إكسيروكس".

لم يخف مكديرموت طموحه. ويشير في مذكراته لعام 2014 أنه قال لمدير التوظيف في شركة إكسيروكس: "سيدي، آمل يوماً ما أن أصبح المدير التنفيذي للشركة".

لقراءة المقال كاملاً: http://www.bbc.com/arabic/vert-cap-45607753

Script executed in 0.038938999176025