أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ذكرى و عِبَر لمواجهة التوطين.

الأحد 12 تموز , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,796 زائر

ذكرى و عِبَر لمواجهة التوطين.

اما الشأن الحكومي فعلى حاله من الجمود والانتظار. فلا الرئيس المكلف يخرج عن صمته ولا المحيطين به يدلون بأي جديد ، وهم في افضل الاحوال يكررون معادلة 16 ـ 10 ـ 4 كما فعل الوزير مروان حماده اليوم ، معادلة سبق لرئيس الجمهورية أن تحفظ عليها وللمعارضة أن رفضتها ، متمسكةً بالمشاركة الحقيقية مدخلاً لاشتراكها في حكومة تكون فعلاً وحقيقة حكومة وحدة وطنية.

وهكذا تكون عطلة نهاية الاسبوع قد فرضت نفسها بقوة على الملفات السياسية والحكومية المطروحة ، لندخل الاسبوع الثالث من التكليف من دون أن تظهر علامات جدية وملموسة عن التأليف.

أما في ذكرى الحرب الاسرائيلية على لبنان ، فعملية أخذ العبر والدروس اسرائيليأ تبدو وكأنها مسار لا ينتهي. جنرالات يتحدثون عن اخفاقات وعدم تنسيق بين المستويين السياسي والعسكري وفشل في تحديد اهداف معقولة يمكن تحقيقها ، وآخرون يتحدثون عن استعادة زمام المبادرة وحرب ناقصة وفرصة ضائعة. وكله كلام في كلام ، يقابله لبنانياً تعزيز لقدرات الصمود والمقاومة وانهيار منظومة التجسس الاسرائيلية اكان عبر القبض على العشرات من افراد شبكاتها المتعددة أوعبر فرار العديد منهم الى الخارج ، وهو ما يؤكد مرة أخرى ضرورة التنبه للاخطار العسكرية والامنية من جهة وللاهداف السياسية الخبيثة من جهة اخرى ، والتي منها التوطين عبر انكار حق عودة الفلسطينيين. وهو ما يتطلب الاقلاع عن التلهي بالصغائر وتحصين الوحدة الوطنية ووضع خطة فعالة للمواجهة.

لكن البداية تبقى من دمشق حيث الحراك السياسي على اوجه مع كلام الرئيس الاميركي وزيارة برنار كوشنير للعاصمة السورية.

Script executed in 0.18784499168396