أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

أهالي كفرشوبا يحددون لضباط «اليونيفيل» مهلة أسبوع لإزالة الخرق الإسرائيلي

الخميس 16 تموز , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,565 زائر

أهالي كفرشوبا يحددون لضباط «اليونيفيل» مهلة أسبوع لإزالة الخرق الإسرائيلي

 إرغام جيش الاحتلال على رفع تعدياته، خصوصاً تلك المتمثلة باستحداث موقع ونقطة مراقبة إلى الشرق من بركة بعثائيل، في التلال الشرقية لبلدة كفرشوبا.
موقف الأهالي ابلغه رئيس البلدية عزت القادري الى ضباط من «اليونفيل» العاملين في القطاع الشرقي، خلال اجتماع موسع عقد في موقع الكتيبة الهندية في تلال كفرشوبا المشرفة على منطقة الخرق، في حضور ضباط من الجيش اللبناني وفعاليات عرقوبية، خصص للتباحث بالخروقات الإسرائيلية المتواصلة في هذا القطاع بشكل عام وكيفية التصدي لها، ومنها الخرق الإسرائيلي الأخير في محور بركة بعثائيل، وضرورة العمل لوقفها بسرعة، مع تحميل «اليونفيل» جانباً من المسؤولية، لكون القرار الدولي رقم 1701 يشير الى بند ينيط بـ«اليونفيل» التصدي للخروقات ومساعدة الشرعية اللبنانية في بسط سلطتها على كافة أراضيها.
وحدد القادري لضباط «اليونفيل» خلال الاجتماع مطالب اهالي البلدة وقرى العرقوب على الشكل التالي:
ـ وقف الخروقات الإسرائيلية وخاصة البرية على مناطقهم المحررة.
ـ إزالة السياج الشائك الذي كانت «اليونفيل» ركزته الى الشرق من بركة بعثائيل، بحجة منع دخول الأبقار الإسرائيلية الى المنطقة اللبنانية.
ـ رفض تسييج بركة «بعثائيل» كما تقترح «اليونفيل».
ـ تحميل دولة الاحتلال مسؤولية دخول الأبقار وضرورة إرغامها على وقف مثل هذا الخرق بوسائلها الخاصة.
ـ إزالة الموقع الإسرائيلي المستحدَث في خراج كفرشوبا.
وحمّل القادري قوات «اليونفيل» المسؤولية عن هذه الخروقات، ودعاها الى العمل بشكل جدي لإعادة الوضع الميداني الى ما كان عليه قبل عدوان 2006، وان عجزت عن ذلك تكون قد خرجت عن المهمة التي جاءت من اجلها، وبالتالي لم يعد هناك من مبرر لوجودها في هذه التلال، خاصة بعد تصريحات الجهات الإعلامية في «اليونفيل» والتي تعتبر منطقة الخرق الإسرائيلي تقع خارج نطاق عملها.
وابلغ القادري «اليونفيل» قرار الاهالي بالقول: سنعطي الدبلوماسية الدولية فترة أسبوع لإعادة الوضع الى سابق عهده، والا فسيكون لأهالي كفرشوبا والعرقوب خيارات اخرى ومنها «ازالة الخرق بأظافرنا» كما قال لـ«السفير».
وعمل ضابط دولي خلال الاجتماع على تدوين ما قاله رئيس بلدية كفرشوبا، مشيراً الى انه سينقل وجهة نظر الأهالي الى قيادة قوات الطوارئ الدولية، معرباً عن أمله في إيجاد الحلول التي من شأنها تعزيز الأمن والاستقرار في هذا القطاع وعلى طول الحدود الجنوبية.
ورفض الجانب اللبناني (الرسمي) بدوره الخروقات الإسرائيلية، وطالب الجانب الدولي العمل لرفعها بوسائله. كذلك سجل الجانب اللبناني تحفظه على السياج الشائك المستحدث في محور بركة بعثائيل، مع العلم ان الجهات اللبنانية لا تعترف بخط ازرق في محور مزارع شبعا المحتلة، والخط الحدودي الحالي فرضه جيش الاحتلال بعيد عدوان 1967.

Script executed in 0.18994212150574