أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الموسوي: أفرقاء في 14 آذار يحاولون شقّ طريقهم إلى سوريا ومستقبلاً إلى إيران

السبت 25 تموز , 2009 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,204 زائر

الموسوي: أفرقاء في 14 آذار يحاولون شقّ طريقهم إلى سوريا ومستقبلاً إلى إيران

 الموسوي، وفي حديث إلى تلفزيون "الجديد"، أشار إلى أن "لبنان مكوّن من أقليات متعايشة ضمانتها هي العيش المشترك"، معتبرًا أنّه "اذا غلب منطق الأكثرية والأقلية سيسقط العيش المشترك". وتابع: "نحن مستعجلون لتشكيل الحكومة، لأن هناك العديد من الأزمات وأبرزها الاقتصادية، لكننا نعود ونؤكد على كلام السيد حسن نصر الله أنه في التأنّي السلامة وبالعجلة الندامة".

واعتبر الموسوي أن "العلاقات العربية ـ العربية أو تحسين العلاقات اللبنانية ـ السورية غير مرتبط بمبادئ تشكيل الحكومة". وإذ رأى أن المعارضة هي التي تقرر ماذا تريد، لفت الموسوي الى أن هناك أفرقاء في "14 آذار يحاولون اليوم شقّ طريقهم الى سوريا ومستقبلاً الى ايران". وأشار الموسوي إلى تغيّر في التوجه الغربي في المنطقة من محاولة ضرب سوريا وعزلها الى فتح المواجهة مع ايران، لأن الغرب يعي أن ايران هي قلب المقاومة ومنطلقها، معتبرًا أن "طرح سلاح المقاومة له مكان وحيد وهو على طاولة الحوار، والذي يطرحه الآن من خارج هذا النطاق لن نرد عليه ولن نساجله، لأن هذا البعض بطرحه هذا الامر دائماً هو خائف على موقعه السياسي ليس منا بل من حلفائه".
 
وعلّق الموسوي على حادث خربة سلم، فأكد أن "ليس من حق اليونيفيل ان تداهم أو تحقق أو تقيم حواجز"، موضحًا أن "ما حصل مع الأهالي في الجنوب مع عناصر اليونيفيل هو ردة فعل طبيعية على تصرفات تمس بكرماتهم". وأضاف: "لسنا معنيين بأن نقدم شهادات لأحد وليس من شأن أحد ان يعطي تفسيرات أو تحليلات لما جرى في خربة سلم، نحن ننتظر تحقيق الجيش اللبناني وعلى أساسه نعلق على الأمر".

وتابع الموسوي: "نحن نعمل على تهدئة النفوس بين الناس لكي تعود الأمور إلى ما كانت عليه في السابق لأن الناس متشنجة من تصرفات "اليونيفيل"، ويتساءلون أين كان هؤلاء في حرب تموز وفي التعديات الاسرائيلية اليومية ثم إذ بهم يتهجمون على بيوتنا". وشدد الموسوي على ضرورة "أن تعود اليونيفيل الى القيام بمهماتها وألا تتعدّاها وأن تنسق مع الجيش اللبناني".

Script executed in 0.1857271194458