أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

معادلة روسية جديدة تضع تركيا في مقابل جورجيا

الخميس 06 آب , 2009 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 8,048 زائر

معادلة روسية جديدة تضع تركيا في مقابل جورجيا

وهذا التعاون العميق بين روسيا وتركيا يأتي بمثابة رسالة واضحة الى الادارة الاميركية عن عدم تأييد موسكو للعبة الازدواجية في التعاطي معها في ما خص جورجيا حيث يطمئن الرئيس الاميركي باراك اوباما المسؤولين الروس بأنه لن يتدخل في شؤونهم وشؤون المنطقة، فيما يتبجح نائبه جوزف بايدن بأن اميركا لن تترك جورجيا وحيدة وهي تدعمها.
ودخول موسكو على الخط التركي بهذه القوة وبهذه المسألة تحديداً، يجعل الادارة الاميركية تطرح اكثر من علامة استفهام، وقد تعيد درس خياراتها وتوجهاتها، خصوصاً وان تركيا حيوية بالنسبة الى واشنطن في مواضيع عدة ابرزها العراق وضلوعها القوي في الفترة الاخيرة في ازمة الشرق الاوسط ان على المسار الفلطسيني او على المسار السوري-الاسرائيلي حيث من المتوقع ان تتبلور مسألة استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين في وقت قريب، علماً ان الاستعداد موجود لدى الجهتين لمعاودة هذا النوع من المفاوضات، ومع الوسيط نفسه اي تركيا.
في المقابل، لم تخف موسكو عدم ارتياحها من جولة بايدن التي قادته الى جورجيا واوكرانيا والكلام الذي صدر عنه هناك، واعتبرته بمثابة نقض لما قاله اوباما خلال زيارته الاخيرة الى روسيا التي اثمرت توقيع اتفاقات حول الحد من الاسلحة النووية بين الجانبين اضافة الى السماح لواشنطن استخدام الاراضي الروسية لنقل معدات عسكرية الى افغانستان.
وعلى العموم، لن تكون اميركا في وارد افتعال مشكلة مع روسيا خصوصاً في هذا الوقت، لانها بأمس الحاجة الى حليف كروسيا بدل ان تعاديها، حيث ستكون الخسارة الاميركية اكبر بكثير من الخسارة الروسية، بفعل واقعها الجغرافي من جهة واتصالاتها القوية في محيطها والشرق الاوسط حيث تربطها علاقات متينة جداً مع سوريا وهي تنسج علاقات قوية مع تركيا، ناهيك عن التعاون المخيف مع الصين، والتناغم المنسق مع طهران. وكل هذه الدول من شأنها ان تسبب صداعاً اليماً للولايات المتحدة اذا ما عملت على خط مغاير للخط الاميركي في اكثر من منطقة في العالم. من هنا، يتوقع ان تراوح الرسائل المتبادلة بين اميركا وروسيا مكانها دون ان تتطور الى ما هو اسوأ من ذلك، والدلائل على ذلك كثيرة ولا يتوقع ان تنحسر في الايام او الاشهر المقبلة.

Script executed in 0.16684293746948