أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اعتصام عيناثا يطالب بالعدل للراحلين علي وحسن إبراهيم

الجمعة 14 آب , 2009 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,435 زائر

اعتصام عيناثا يطالب بالعدل للراحلين علي وحسن إبراهيم
وتداعى الاهالي الى اعتصام رمزي احتجاجا على ما وصفوه «بالاهمال والتباطؤ في سياسة الجهات الرسمية المعنية». وعند مفرق صف الهوا، تقدمهم إمام البلدة السيد علي فضل الله وفاعليات تربوية واهالي الفقيدين.
ورأى فضل الله ان «هذا الاعتصام هو تعبير عن السخط والاستنكار والاهــمال والتـمادي في عدم تحــمل المســؤولية من قبل أجهزة الدولة»، داعيا الاجهزة الامنية الى فتح ملف التحقيق لتحديد المسؤوليات، «حتى نشعر اننا مواطنون في دولة تحمي مواطنـيها. واذا لم نــصل الى أمور إيجابية فسيكون تحركنا أوسع».
وتحدث باسم العائلة المربي فؤاد ابراهيم الذي أهاب «بكل أجهزة الدولة أن تتحمل مسؤولياتها، وان ترحم الذين قضوا والذين سيقضون على الطرق من جراء المخالفات والاستخفاف بأرواح الناس».
وتلقى فضل الله اتصالا من وزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي أبلغه خلاله تعازيه الى عائلة الفقيدين وأبدى تضامنه مع المعتصمين، واعداً بمتابعة القضية بجدية مع القضاء المختص.
كما أجرى العريضي اتصالا هاتفيا بالنائب حسن فضل الله والسيد علي فضل الله معزيا، ووعد بمتابعة القضية مع وزير الداخلية «لمنع تكرار هذه الحوادث المتكاثرة مع غياب الرقابة على حمولة الشاحنات».
وأشار إلى أنه «منذ أيام، انقلبت شاحنة على طريق الكحالة وتولت وزارة الأشغال عملية النقل والتنظيف، علما أن ذلك ليس من اختصاص الوزارة، إنما تحملنا كامل المسؤولية».
وطلب «من المواطنين وكل الوسائل الإعلامية الاتصال بي شخصيا أو بالوزارة وإبلاغي عن أي مسألة تتعلق بالطرق، فمعايير السلامة في لبنان ليست محترمة بالكامل وهناك طرق لم يتم تأهيلها منذ 50 سنة. لذلك، لا بد من وضع خطة شاملة للطرق في لبنان، إن كان في النقل البري أو عبر سكك الحديد أو النقل البحري. وبدأنا بدراسة مشروع ضمن خطة نقل لا أدعي أنها كاملة لكن لا بد من إنجاز هذا الأمر، وربما تخصيص طرق للشاحنات برؤية جديدة».

Script executed in 0.17828679084778