أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الصندوق الكويتي يسلّم مبنى في الضاحية أعاد إعماره

الأربعاء 19 آب , 2009 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,461 زائر

الصندوق الكويتي يسلّم مبنى في الضاحية أعاد إعماره

لا تستطيع سمر علامة وصف سعادتها بعودتها الى شقتها في مبنى عويدات في حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت.
أمس، عادت الى منزلها بعد اكثر من ثلاثة اعوام من الغربة القسرية بسبب العدوان الاسرائيلي في تموز 2006، ولولا جهود صندوق التنمية الكويتي ومشروع "وعد" التابع لمؤسسة "جهاد البناء"، لما كان المبنى المؤلف من اربع طبقات ليعود "اجمل مما كان"، والعبارة للامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، وقد أضحت شعار مشروع "وعد".
علامة أبدت عميق الشكر للصندوق الكويتي الذي دشن نائب مديره العام هشام الوقيان المبنى في حارة حريك، في حضور الممثل المقيم للصندوق الدكتور محمد صادقي ونائبه قيس الجوعان، وممثل السفارة الكويتية في لبنان المستشار طارق الحمد، ورئيس اتحاد بلديات الضاحية محمد سعيد الخنسا، ومدير عام مشروع "وعد" حسن جشي، ورئيس بلدية برج البراجنة محمد الحركة وشخصيات سياسية وفاعليات اجتماعية.
بعد كلمة المقيمين في المبنى التي القتها علامة وأعربت فيها عن اسمى التقدير لمموّل المشروع وشكرت "صاحب الوعد الصادق السيد حسن نصرالله الذي وعد ووفى باعادة الضاحية أفضل مما كانت"، تحدث جشي فشكر لدولة الكويت أميرا وحكومة ولصندوق التنمية الكويتي بشخص ممثل صندوق التنمية محمد صادقي ما قدموه لأبناء الضاحية والجنوب من مساعدات خيرة وقيمة امتدت سنوات طويلة من العلاقة الطيبة بين الشعبين الكويتي واللبناني". وقال: "هذا المشروع أنجز بمساهمة من صندوق التنمية الكويتي، وقد رأيتم هذه الأبنية عادت أفضل وأجمل مما كانت بمساهمتكم ومساعدتكم".
من جهته قال  الخنسا: "هذه باكورة الانتاجات تبعاً للبروتوكول الذي وقّع مع صندوق التنمية الكويتي، ومنذ سنة زرنا هذا المكان مع ممثل الصندوق وكان مدمرا، واليوم نزور المبنى مع نائب المدير العام للصندوق السيد هشام، وهو بحلته الجديدة. بدأنا بمشروع الأبنية وقريبا سنبدأ بالمدارس والمراكز الاجتماعية والصحية، ومركز الطوارىء والقاعة الرياضية المقفلة".
وختم: "هذه المشاريع قدمتها دولة الكويت عبر صندوق التنمية من خلال ادارتها الطيبة الممثلة بالدكتور صادقي، ونشكر باسم اتحاد بلديات الضاحية امير دولة الكويت وحكومتها وشعبها والصندوق الكويتي للتنمية، وسوف نعيد الضاحية افضل مما كانت، وتكون الكويت دائما اليد الخيرة والبيضاء في إعادة اعمار الضاحية الجنوبية ولبنان".
وختاماً، القى الوقيان كلمة مقتضبة شدد فيها على "العلاقات المتينة بين لبنان والكويت وقال: "أود ان اعبر عن ارتياحي ووجودي في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهذه احدى ثمار ما تم الاتفاق عليه مع الحكومة اللبنانية وكما تعرفون العلاقة الطيبة التي تربط البلدين علاقة تاريخية، وان التنسيق والترابط مع القيادة السياسية في البلدين هو لتوجيه الجهود لمصلحة الشعبين الشقيقين".
وأبدى ارتياحه الى وجوده في الضاحية الجنوبية لبيروت "ومشاهدة الوجوه المبتسمة والفرحة من سكان المنطقة لرجوعهم الى بيوتهم بعد إعادة تحديث مبانيهم، وسروره لمشاهدة فرح وبهجة الناس". وقال: "انها علاقة تاريخية تربط بين البلدين، وسوف يستمر الصندوق من خلال القيادة السياسية في الكويت والحكومة في دعم هذا الشعب اللبناني الصديق في كل المجالات وفي كل المناطق اللبنانية".
وهنأ السكان بالرجوع الى منازلهم ومبانيهم.
وقام الوفد بجولة على المباني في منطقة حارة حريك التي يقوم مشروع "وعد" بإعادة إعمارها بمساهمة من صندوق التنمية الكويتي.  ويذكر ان الصندوق ساهم في إعادة اعمار 13 مبنى في الضاحية الجنوبية.

Script executed in 0.18709087371826