أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

العثور على اسد في قفص في بيروت يعاني من الجوع والاهمال

الجمعة 28 آب , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,181 زائر

العثور على اسد في قفص في بيروت يعاني من الجوع والاهمال
عثرت جمعية تعنى بالحيوانات على اسد لا يتجاوز عمره السنتين مصابا بالوهن ويعاني من الجوع والاهمال في قفص في احدى ضواحي بيروت، بحسب ما افادت نائبة رئيسة الجمعية وكالة "France Press".
وقال نائبة رئيس جمعية "بيتا" ايلينا الحسيني ان مجهولا اتصل بالجمعية التي تدير مركزا لتبني الحيوانات الاليفة وابلغها بوجود الاسد في قفص تحت اشعة الشمس الحارقة في ارض خلاء في منطقة الكرنتينا.
وعلى الاثر، حضر فريق من الجمعية مع بيطري عاين الاسد الذي تبين انه "لم يتناول الا القليل جدا من الطعام خلال الايام الاخيرة، وهو في وضع سيء جدا"، بحسب ما قالت ايلينا الحسيني.
واضافت: "لم يكن يتحرك. وبدا بطنه منتفخا وهو ضعيف جدا ويعاني من ضغط شديد".
وتقدمت الجمعية بشكوى الى النيابة العامة التي اصدرت قرارا بتسليمها الاسد للاهتمام به، بعد ان تبين ان تاجر حيوانات استقدمه من خارج لبنان واهمله.
وقال الاختصاصي في علوم الثدييات منير ابي سعيد لـ"France Press" ان جمعية "بيتا" نقلت الاسد الى "مركز التعرف على الحياة البرية" في عاليه قرب بيروت حيث بدا يتلقى العلاج والطعام.
واضاف ابي سعيد الذي يعمل في المركز ان "حياته في خطر وعمره لا يتجاوز السنتين".
وتابع: "هو حيوان بري مسجون في قفص في ظروف سيئة، لذلك لا يمكن التنبوء بردات فعله، وبالتالي قد يشكل خطرا على الذين يقتربون منه"، مشيرا الى ان معدل حياة الاسد تصل الى اثنتي عشرة سنة، وربما الى 15 اذا كان يعيش في حديقة حيوانات ويتناول الطعام المغذي بشكل منتظم.
وقال "المهم الآن تحسن صحته"، مشيرا الى انه يعاني ايضا، "بسبب الحبس، من مشاكل في قدميه، وعظامه بارزة".
واشار الى احتمال نقله الى بلد آخر عندما يصبح قادرا على ذلك.
ومعلوم ان تجارة الحيوانات البرية غير مشروعة في لبنان.


Script executed in 0.22626209259033