أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

المعلم: نريد في سوريا ان نرى تشكيل الحكومة اللبنانية في اقرب وقت

الأحد 30 آب , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,340 زائر

المعلم: نريد في سوريا ان نرى تشكيل الحكومة اللبنانية في اقرب وقت

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في موضوع تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة، أن "هذا شأن لبناني وان سوريا تدعم الحوار بين اللبنانيين، مصرحا: "نريد في سوريا ان نرى تشكيل الحكومة اللبنانية في أقرب وقت".
وفي ما خصّ التقارير التي تحدثت عن اعتزام سوريا تقديم ملف إلى مجلس الأمن حول المحكمة الدولية المتعلقة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 14 شباط 2005، أوضح المعلم ان "محكمة الحريري شأن لبناني بين لبنان والأمم المتحدة". واستطرد: "بعد تصريحات اللواء جميل السيد أصبح واضحا أن التحقيقات التي جرت في عهد (المحقق الدولي الأول في لجنة التحقيق الدولية الألماني ديتليف) ميليس كانت موجهة ومبرمجة لاتهام سوريا".
المعلم وفي مؤتمر صحافي عقب اجتماعه مع منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي خافيير سولانا، وفي سياق منفصل، أعتبر أن "توجه الحكومة العراقية الى مجلس الامن الدولي لتشكيل محكمة دولية لمحاكمة المتورطين في تفجيرات بغداد الاربعاء الماضي شأن عراقي"، لافتا في موقف سوريا من تصريحات وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، من اصرار العراق على احالة الموضوع الى محكمة دولية، الى ان "هذا قرار وشأن عراقي".
واعلن انه "نريد ان نرى أي اجراء يتخذه مجلس الأمن ينصب على كل الجرائم التي عانى منها الشعب العراقي، منذ احتلال اراضيه وكل المجازر الجماعية، التي ارتكبت خصوصا وان البيانات التي تصدر عن الامن العراقي، تشير الى نحو مليون ضحية ذهبت منذ عام 2003".
وحول مستقبل العلاقات السورية العراقية، صرّح المعلم: "موقف سوريا واضح حيث نتطلع الى علاقات حسن جوار واخوّة مع العراق والشعب العراقي الشقيق لكن الكل يعلم من اساء الى هذه العلاقات ومن يتحمل مسؤولية تدهور هذه العلاقات".
واستطرد: "اننا نستمع الى الاصدقاء في الغرب وننقل ما نسمعه الى ايران بشأن ملفها النووي ونستمع الى الاصدقاء في طهران وننقل الى الغرب وجهة نظرهم لكننا لسنا وسطاء في أي من هذه المسائل وهذا لا يعني اننا لا نتشاور باستمرار مع القيادة الايرانية في الاوضاع الاقليمية والدولية".
على صعيد آخر، نفى وزير الخارجية السوري ان يكون قد سمع أن الرئيس الاميركي بارك اوباما يقترح عقد مؤتمر دولي للسلام"، مشيرا الى ان "الجهود حاليا منصبة على المسار الفلسطيني". أما عن موقف سوريا من موضوع المؤتمر الدولي للسلام، فأعرب عن اعتقاده ان "مثل هذا المؤتمر يجب التحضير الجيّد له وان تتوضح مرجعياته وان يأتي تتويجا للتقدم على المسارات الثنائية لكي يطمئن الأفرقاء للمضي نحو توقيع اتفاقيات السلام".
أما عن العلاقات السورية- السعودية فأوضح أن "العلاقات تسير في المسار الصحيح وانه وصل الى دمشق منذ يومين السفير السعودي الجديد لدى سوريا وهذه العلاقات هدفها تحقيق امن واستقرار المنطقة" .
وعن نية الحكومة السورية الغاء المادة الـ49 القاضية بحكم الاعدام لكل من ينتمي الى تنظيم جماعة الاخوان المسلمين المحظور في سوريا وكذلك حول زيارة مرتقبة لوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى سوريا، أشار المعلم الى انه " لاعلم لي بالحالتين".

Script executed in 0.19631600379944