أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كلمة الرئيس عون إلى اللبنانيين:" سنحاسب كل من سرق المال العام، الورقة الإصلاحية هي الخطوة الأولى لإنقاذ لبنان وإبعاد شبح الإنهيار المالي والإقتصادي"

الخميس 24 تشرين الأول , 2019 01:53 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 11,826 زائر

كلمة الرئيس عون إلى اللبنانيين:" سنحاسب كل من سرق المال العام، الورقة الإصلاحية هي الخطوة الأولى لإنقاذ لبنان وإبعاد شبح الإنهيار المالي والإقتصادي"

توجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمة الى اللبنانيين بالقول: "اليوم كلمتي لكم، مثلما كانت دائما، من القلب للقلب أينما كنتم، في ساحات الاعتصام او في بيوتكم".

اضاف: "المشهد الذي نراه يؤكد أولا ان الشعب اللبناني شعب حي، قادر على ان ينتفض ويغير ويوصل صوته، ويؤكد ايضا ان الحريات في لبنان لا تزال بألف خير، لكن مع الأسف هذا المشهد ما كان يجب ان يكون، وصرختكم كان ينبغي ان تكون صرخة فرح بتحقيق طموحاتكم واحلامكم، لا صرخة وجع".

وتابع: "منذ تحملي مسؤولياتي كرئيس للجمهورية، أقسمت اليمين ان أحافظ على لبنان والتزمت محاربة الفساد بشراسة، واستطعت نقل لبنان الى ضفة الأمان والاستقرار، وبقي الهم الاقتصادي والمالي. وكان طموحي الكبير، وما زال ان نتخلص من الذهنية الطائفية، التي حكمت البلد منذ قيامه، وهي الأساس في مشاكله، للتوصل الى دولة مدنية يتساوى فيها المواطنون أمام القانون، ويصل كل صاحب كفاءة الى المنصب الذي يستحقه والى اللامركزية الإدارية التي تؤمن الخدمات بشكل أسرع".

وقال: "تعرفون جيدا اننا في بلد شراكة وديموقراطية، ورئيس الجمهورية خصوصا بعد الطائف بحاجة الى تعاون كل الأطراف فيالحكومة ومجلس النواب ليحقق خطط العمل والاصلاح والانقاذ ويفي بالوعود التي قطعها في خطاب القسم. أنا رئيس ومسؤول، ولم أترك وسيلة الا واستعملتها لتحقيق الاصلاح والنهوض بلبنان. ولكن الحقيقة، ان العراقيل كثيرة والمصالح الشخصية متحكمة بالعقليات، وهناك اطراف اعتبرت ان الشعب لا كلمة عنده يقولها".

واكد "انني من يطالب باستعادة الاموال المنهوبة، وأنا من قدمت قانونا لاستعادتها، وحتى اليوم تبينت مليارات من الموازنات السابقة يدقق فيها في ديوان المحاسبة. كل من سرق المال العام يجب ان يحاسب، ولكن المهم ألا تحميه طائفته وتدافع عنه "عالعمياني". الحرامي لا طايفة له ولا يمثل أي دين. لنكشف كل حسابات المسؤولين ونترك القضاء يحاسب.

وقال: "أنا ملتزم اقرار قوانين مكافحة الفساد، ولكن هذه صلاحية مجلس النواب وأنا أطلب مساعدتكم لأقرارها، وكما قلت للقضاة بعد تعيينهم اكرر اليوم، أنا سقف الحماية للقضاء، ومن يتدخل معكم احيلوه علي".

وأكد "ان الورقة الاصلاحية التي عملنا عليها ستكون الخطوة الاولى لإنقاذ لبنان وإبعاد شبح الانهيار المالي والاقتصادي عنه"، معتبرا انها "كانت أول انجاز لكم، لأنكم ساعدتم في إزالة العراقيل من أمامها وأقرت بسرعة قياسية، ويجب ان تواكبها مجموعة تشريعات".

أضاف: "في مجلس النواب اقتراحات قوانين يجب ان تقر في أقرب وقت، كإنشاء محكمة خاصة بالجرائم على المال العام، واسترداد الأموال المنهوبة، ورفع الحصانة ورفع السرية المصرفية عن الرؤساء والوزراء والنواب وكل من يتعاطى المال العام، الحاليين والسابقين".

وشدد على "أن الإصلاح عمل سياسي بامتياز، وصار من الضروري إعادة النظر في الواقع الحكومي الحالي حتى تتمكن السلطة التنفيذية من متابعة مسؤولياتها، وطبعا من خلال الأصول الدستورية المعمول بها".

وقال متوجها الى المتظاهرين: "صرختكم لن تذهب سدى ككل الصرخات التي ملأت الساحات من قبل، وأعادت الحرية والسيادة والاستقلال الى لبنان. حرية التعبير حق محترم ومحفوظ لكل الناس ولكن حرية التنقل هي حق لكل المواطنين يفترض ان يكون محترما ومضمونا".

ودعا الرئيس عون الجميع الى ان يكونوا "المراقبين لتنفيذ الاصلاحات، فالساحات دائما مفتوحة لكم، واذا كان هناك من تأخير او مماطلة فأنا من موقعي سأكون الضمان، وسأصارحكم بكل ما يحدث وأبذل كل جهدي لتحقيق الاصلاح".

وتابع: "سمعت دعوات كثيرة لإسقاط النظام. النظام يا شباب لا يتغير في الساحات. صحيح ان نظامنا يلزمه تطوير لأنه مشلول منذ سنين ولا يستطيع ان يطور نفسه، ولكن هذا لا يحصل إلا من خلال المؤسسات الدستورية".

وتوجه الى المعتصمين والمتظاهرين: "أنا حاضر لألتقي ممثلين عنكم يحملون هواجسكم ويحددون مطالبكم، وانتم يجب ان تسمعوا مخاوفنا من الانهيار الاقتصادي وما يجب ان نعمل معا حتى نحقق أهدافكم من دون التسبب بالانهيار. فالحوار هو دائما الطريق الأسلم للإنقاذ، وانا انتظركم".

Script executed in 0.17810702323914