أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هيئة دعم المقاومة الاسلامية اقامت افطارها السنوي في جبيل

الخميس 03 أيلول , 2009 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,832 زائر

هيئة دعم المقاومة الاسلامية اقامت افطارها السنوي في جبيل

أقامت هيئة دعم المقاومة الاسلامية حفل افطارها السنوي في جبيل، في حضور ممثل رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون منسق هيئة جبل لبنان الشمالي الدكتور ناجي الحايك، ممثلة رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ريتا قرقفي، والنواب: عباس هاشم، وليد الخوري، سيمون ابي رميا وجيلبرت زوين، مفتي جبيل وكسروان الشيخ عبد الامير شمس الدين، القائمقام حبيب كيروز، عضوي المكتب السياسي في حزب الله غالب ابو زينب ومحمد صالح، رئيس الجمعية الخيرية الاسلامية لابناء جبيل وكسروان الشيخ حسين شمص، مسؤول المنطقة الخامسة في حزب الله الشيخ حسين زعيتر، والمسؤول الاجتماعي والانمائي المهندس حسن المقداد وحشد من المدعوين.

الحايك
بعد النشيدين الوطني وحزب الله، القى ممثل العماد عون الدكتور ناجي الحايك كلمة تحدث فيها عن "الازمة الحكومية المفتعلة واعتياد البعض على هضم حقوق شركائهم في الوطن " ، مشيرا الى ان " الحق الذي نتكلم عنه لا يعني بالضرورة حقوقا مهدورة للمسيحيين يدافع عنها من يمثلهم ، اي تكتل التغيير والاصلاح ، انما هو يعني حقوق الانسان في لبنان "، معتبرا ان "الساكت عن الحق شيطان اخرس فكيف بالمتامر عليه، فانه ولا شك سيد الشياطين ، لذلك نحن في المعارضة لن نترك هذه الاكثرية المسوسة تتمادى في غيها بقطع ارزاق العباد والا نكون اسأنا الى من نمثل " ، مشيرا الى "ان تنازلنا عن الثلث في مجلس الوزراء يقوض اساس الكيان المبني على التوافق اذ ان خصوصية لبنان وتركيبته التعددية التي ارتضيناها نظاما لنا منذ ايام البطريرك الحويك الكبير لا تلحظ ولا تسمح بحكم يكون واقعه احاديا، وان الذي يدعو الى حكم الاكثرية هو جاهل جاهل او عن عمد يريد قلب الموازين ليقلب معها ترتيب حروف كلمة اكثرية فتصبح كارثية ".

وقال: يتلطون وراء حجة المحكمة الدولية ويتذرعون بها لمحاولة حجب الثلث عنا.انتم واهمون حالمون مخادعون.ان المعارضة اللبنانية هي من طالب بمحكمة لكشف المجرمين، وعلى رأس هؤلاء من غيب امام لبنان السيد موسى الصدر ورفيقيه. نحن نرضى بمحكمة يكون اساسها العدل وليس شهود الزور امثال صديق كاذب وجوقة بغيضة من نواب 14 شباط . اما اذا اتت المحكمة مسيسة هدفها فتنة لمصلحة احدهم فنحن لن نقبل بها ، مع ثلث المجلس او بدون ثلث، اكثرية مطلقة كانوا ام اكثرية مزورة. ان الشعب الصامد من جبيل الى بنت جبيل قادر ان يرمي بها في سلال مهملات اتفاقات شتى لاحت في غفوة العديد من جبابرة القرن العشرين".

وختم الحايك: جهلة كثيرون يوهمون بان تحالف التيار الوطني الحر وحزب الله ظرفي لان لا يجمعهم شيء. لهم اقول ان لاخوتنا بعدان ، واحد زمني متين والاخر يرقى فوق الزمان. دنيويا نتميز معا بحمل اشرف صفة تحملها جماعة . انها صفة المقاومة ، وهي لازمتنا ولاصقتنا منذ بدايتانا. مقاومة الاحتلالات والهيمنات، مقاومة التبعية، شرقية كانت ام غربية ، كلانا ينتصر للحق لان الحق وحده ينصرنا ويحررنا. اما روحيا فيجمعنا الكثير الكثير.

ابو زينب
وتحدث عضو المكتب السياسي في حزب الله غالب ابو زينب فاعرب عن " شعوره بقيمة لبنان كلما زار جبيل حيث يلمس مدى الصدق في التعاطي بين اللبنانيين ومدى الانسجام الذي من المفترض ان يعم كل لبنان "، وتطرق الى الاوضاع السياسية على الساحة اللبنانية ، فاشار الى ان " هناك نوعا من الكيدية السياسية والتعطيل السياسي وعدم الافساح في المجال امام تقديم المصلحة اللبنانية العامة على المصلحة الخاصة الضيقة لفئة محددة، وهناك على مستوى اقتصاد الوطن فلتان وعدم اهتمام بامن المواطن الاقتصادي والاجتماعي وانما الاهتمام بالمشاريع الخاصة التي قد تخدم هذا او ذاك من المتمولين الكبار " .
واكد ان " الطموح في وثيقة التفاهم هو ان نصل الى مكان نستطيع فيه ان نقدم الديموقراطية الكاملة ونطبقها لكن بعد ان يتم توفير الشروط الكاملة لهذه الديمقراطية، اما الان فان اي تطبيق لها يأتي تطبيقا مشوها اعرج يضر بالمصلحة اللبنانية ويؤدي الى فتنة بين اللبنانيين والى نتائج عكسية وبالتالي تصبح ديكتاتورية لا قدرة لنا على تحملها، لذلك نحن نشدد على الديموقراطية التوافقية ليس من موقع من يريد المحافظة على الحصة الطائفية ولا من موقع من يريد ان يستأثر وانما من الموقع الوطني الذي يتحرك لمصلحة الوطن لبنان ومن اجل مصلحة اللبنانيين جميعا ، فالديموقراطية التوافقية هي خط السير الاساسي من الان وحتى يفرجها الله ثم تتطور بعد ذلك ، وهذه المسألة من المسائل الاساسية".

وشدد على ان " المطالبة بان يكون هناك حكومة وحدة وطنية ويجب ان تتمثل كل الفئات باحجامها الطبيعية وبمن تمثل على الارض ، ولا يجب ان يكون هناك اي احتكار لاي حقائب ، او انتقاص في اعطاء البعض حقائب سيادية والبعض الاخر حقائب غير سيادية انما لنؤكد على هدف واحد وهو اننا نأمل من الحكومة المفترضة ان تضع خططا لكي نخرج من الازمات التي يعيشها البلد " .

وسأل : اذا كانت مطالب الافرقاء واضحة وهي مطالب محقة وليست تعجيزية وهي ضمن المستوى الطبيعي لتأليف الحكومات فلماذا لا يتم المسامعة واخذ اليد لكي يكون هناك حكومة وحدة وطنية ؟. وقال:" نحن ندعو لان تكون هذه السمة العامة الاساسية لهذا الوضع والا فان من الفعل نستطيع ان نقول ان هناك عراقيل تتجاوز الوضع اللبناني وان هناك في مكان ما في الخارج حسب ما يرشح من لا يريد ان يؤلف او غير مستعجل على تأليف الحكومة في لبنان . نحن نريد حكومة وحدة وطنية باسرع وقت ممكن من اجل مصلحة اللبنانيين والوطن اذ هناك استحقاقات يجب مواجهتها بوحدة وطنية وحضور قوي وهي هذا العدو الاسرائيلي الذي لا يريد في هذه اللحظة الا ان يجرد الفلسطينيين من كل ما يتمتعون من حقوق ومنها محاولة ان يعمل على توطينهم في لبنان".

وختم: "ندعو الجميع من موقع الانفتاح والمحبة والمغفرة والشراكة الوطنية ونمد ايدينا اليهم لتقديم مصلحة لبنان على اي مصلحة اخرى والى انجاز هذه الحكومة المتوازنة باسرع وقت ممكن وعدم الابطاء وانتظار الاشارات الخارجية".

Script executed in 0.20196199417114