أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كنعان: توصية تحضر من لجنة المال والموازنة للحكومة المستقيلة ولمن لهم القرار بعدم تمديد العقود لـ touch وAlfa واوجيرو ووضع يد الدولة على القطاع

الثلاثاء 17 كانون الأول , 2019 04:39 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,115 زائر

كنعان: توصية تحضر من لجنة المال والموازنة للحكومة المستقيلة ولمن لهم القرار بعدم تمديد العقود  لـ touch وAlfa واوجيرو ووضع يد الدولة على القطاع

عقدت لجنة المال والموازنة جلسة برئاسة النائب ابراهيم كنعان، في حضور وزيري المالية العامة والدفاع الوطني في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل والياس بو صعب، والنواب: أسعد درغام، سليم عون، حكمت ديب، حسن فضل الله، شامل روكز، نقولا نحاس، جورج عدوان، أيوب حميد، قاسم هاشم، الان عون، علي بزي، حسين الحاج حسن، هادي أبو الحسن، جميل السيد، علي عمار، غازي زعيتر، علي فياض، هنري حلو، ياسين جابر، سليم سعادة، ديما جمالي، هنري حلو، ديما جمالي، عدنان طرابلسي، جان طالوزيان، أمين شري، رولى الطبش، زياد حواط، سمير الجسر، ابراهيم الموسوي، أنور الخليل، محمد الحجار وفيصل الصايغ، مدير الواردات في وزارة المالية لؤي الحاج شحادة، مديرة الموازنة في وزارة المالية كارول أبي خليل، مديرة المحاسبة العامة في وزارة المالية رجاء الشريف ومديرة مكتب وزير المالية رانيا خليل.

كنعان
عقب الجلسة، تحدث النائب كنعان، فقال: “كان من المفترض ان تكون هذه الجلسة ختامية للجنة المال، لكن ما وصلنا من وزارة المالية الأسبوع الماضي من تعديل في الايرادات على مشروع موازنة 2020، سجل انخفاضا بنسبة 35%، اي 4 مليار دولار. كما ان المادة 22 التي تتعلق بالضريبة على ارباح المصارف وتؤمن 600 مليار والتزام مصرف لبنان بتأمين 4500 مليار لخفض العجز بات يحتاج لتأكيد. وقد قمت بجولة التقيت في خلالها بالامس رئيس المجلس النيابي نبيه بري، ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون اول امس، وابلغت المعنيين لدى رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري بما لدينا. والخروج بموازنة موثوقة بات يحتاج لتأكيد”.

وكشف كنعان عن لقاء سيعقده مع وزير المالية “لمتابعة الإتصالات مع المعنيين للتأكد من كل المعطيات”.

اضاف: “طرحت تساؤلات من قبل الزملاء النواب، حول ما يحصل اليوم مع اصحاب الودائع. وستدعو لجنة المال الى جلسة مغلقة مع وزير المالية (علي حسن خليل) وحاكم مصرف لبنان (رياض سلامة) وجمعية المصارف، نناقش فيها مسألة الودائع والآلية المتبعة من قبل المصارف، لطمأنة الناس حول اوضاعهم وودائعهم، اذ لا يمكن ان نغيب عن المعاناة اليومية للمواطنين. وهذه الخطوة ليست من باب التشكيك، بل من باب التأكيد والتوضيح وتنوير الناس على مصالحهم ومستقبلهم”.

واشار الى “حصول نقاش حول اقتراح التخفيضات المقترحة من لجنة المال والتي تصل الى 453 مليار ليرة. وقد وردتنا تعليقات وملاحظات من قبل الوزارات. وحتى لا نمر على هذه الملاحظات مرور الكرام، قررنا وضع جدول مقارنة نناقشه مع وزير المالية الذي لديه كل الداتا من الادارات والمؤسسات العامة. ونحن ذاهبون بنية التخفيض، خصوصا ان المجلس سيد نفسه، وانسجام الموازنة واداءنا النيابي مع ما يحصل في البلاد وانعكاساته يتطلب الذهاب الى تخفيض اساسي. وراحة الضمير هي في ان نبدي الاولويات على كل الأمور الأخرى”.

واعلن كنعان أنه سيجتمع مع وزير المالية “اليوم ايضا، لنضع معا الجداول والاجابات، ونسعى للخروج بصيغة واحدة، اعرضها على اللجنة في حال نجحنا في ذلك، لتوافق او ترفض، اما في حال عدم التوصل الى صيغة موحدة، فسأعرض كل المعطيات على لجنة المال للبت بالأمر”.

واشار الى “انجاز كل المواد العالقة المتعلقة بموازنة العام 2020، لتبقى المادة 22 المتعلقة بالوضع المصرفي والضريبة الموضوعة، التي تحتاج الى معرفة مدى القدرة على الايفاء بالالتزامات قبل بتها والخروج بتفاصيل نهائية حولها، وهو ما يحتاج للبحث بهدوء ومسؤولية وجدية في الاجتماع المرتقب مع الجهات المصرفية”.

ولفت الى انه تسلم “تقريرن من رئيس لجنة الاتصالات يتعلقان بالميغ 1 والميغ 2، اي touch و Alfa واوجيرو. وهناك توصية تحضر من لجنة المال والموازنة للحكومة المستقيلة ولمن لهم القرار بعدم تمديد العقود، لأن من مصلحة الدولة اللبنانية وضع يدها على هذا القطاع، خصوصا اننا نتحدث عن اموال تصل الى مليار دولار سنويا. كما ان هناك اقتراحا مكملا من أحد الزملاء سنطرحه في الجلسة المقبلة، يتعلق بتحويل هذه الاموال للخزينة، لأن كلفة التشغيل تصل الى 500 مليار سنويا”.

Script executed in 0.18815016746521