أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

نجاد في يوم القدس: إسرائيل لن تبقى طويلاً

السبت 19 أيلول , 2009 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,594 زائر

نجاد في يوم القدس: إسرائيل لن تبقى طويلاً

وقال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد قبيل خطبتي صلاة الجمعة في طهران، إن «يوم القدس هو بداية الطريق لإنقاذ فلسطين والبشرية من هيمنة القوى المتغطرسة في العالم». واعتبر أن «أهم قضية في العالم هي قضية فلسطين، وأن مخططات الاستعمار والاستكبار يقف وراءها الصهاينة». وأضاف «إذا قبلنا بادعاء الصهاينة بإقامتهم في أرض فلسطين، فيجب القبول بإقامة الهنود الحمر في أميركا وملكيتها لهم.. وإذا قبلنا بمنطق الصهاينة، فإن أوروبا التي فيها قوميات متعددة يجب أن تتجزأ إلى 72 بلدا مستقلا، وتتفكك بلدان مثل روسيا إلى عدة أجزاء، فعندها هل توجد منطقة آمنة في العالم؟». وقال 
 «من هو الذي ظلمهم؟ لماذا يجب أن يسكنوا في فلسطين؟ لماذا لا يقيمون في بلدان أوروبا وأميركا وكندا».
واعتبر نجاد أن «الصهيونية هي التي خططت لمعاداة اليهود وشنت حرباً نفسية وادعت فجأة أن قضية الهولوكوست حدثت إبان الحرب العالمية الثانية وأحرق فيها عدة ملايين من اليهود».
ووصف «الكيان الصهيوني بأنه شجرة خبيثة، وأنه أساس الجرائم والظلم والفساد ضد البشرية». وأكد أن «تأسيس الكيان الصهيوني اللقيط جاء لتحقيق الأهداف الاستعمارية، ووجوده يعني تهديدا دائما للأمن وتوسيع الهيمنة الاستكبارية في أنحاء العالم»، مشددا على أن التصدي لهذا الكيان هو قضية وطنية وعقائدية ودينية وإسلامية». وتابع «الأمن الوطني والمصالح الوطنية لجميع دول المنطقة يتطلب التصدي للصهاينة بجميع القدرات». وتابع «لن يبقى هذا النظام (إسرائيل) طويلا. لا تربطوا مصيركم به.. حياته انتهت».
وشدد الرئيس الإيراني على أن العالم «يجب أن يدرك أن الشعب الإيراني رفع راية الشموخ في ظل الولاية ولن يضعه على الأرض مطلقا». وتابع «اعلموا إذا مر ألف عام فإن شعوب المنطقة لن تعترف بالكيان الصهيوني، لقد سمعنا بأنهم يريدون تقديم مشروع جديد، وهذا المشروع إذا لم يعد الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني، فإن مصيره في مزبلة التاريخ كبقية المشاريع السابقة». وأوضح أن «إيران لديها مشروع إنساني لحل القضية الفلسطينية يتمثل في عودة اللاجئين الفلسطينيين وتقرير الشعب الفلسطيني لمصيره بنفسه».
من جهته، أكد عضو مجلس خبراء القيادة أحمد خاتمي، في خطبة صلاة الجمعة، ان «الحل الوحيد للقضية الفلسطينية يتمثل فقط في العمل بمشروع الجمهورية الإسلامية الإيرانية».
وكرر رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، قوله إن «الدفاع عن فلسطين علاوة على كونه واجبا دينيا، فإنه مرتبط بالمصالح الوطنية الإيرانية، ولا ينبغي أبدا التخلي عن هذه القضية».
(«السفير»، أ ب، أ ف ب،
رويترز، يو بي آي)
 

Script executed in 0.18639492988586