أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

النائب الموسوي بحث مع سفير تركيا في الإعتداءالصهيوني على الأقصى

الثلاثاء 29 أيلول , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,380 زائر

النائب الموسوي بحث مع سفير تركيا في الإعتداءالصهيوني على الأقصى

استقبل النائب السيد نواف الموسوي صباح اليوم الثلاثاء سفير تركيا سردار كيليك في قاعة السفراء في مجلس النواب. وتناول البحث قضيةالإعتداء الصهيوني على حرم المسجد الأقصى وسبل مواجهتها، والإجراءات التي ينبغي للدول الإسلامية ان تتخذها، لاسيما ان هذا المقام المقدس يمثل جوهرة في بنيان الإعتقاد والشعور الإسلاميين.

واقترح النائب الموسوي "ان تنهض الدولة التركية بما لها من موقع ودور فاعلين على الصعيد الإقليمي والدولي بمهمة عاجلة لوضع حد نهائي لهذه الإعتداءات والحؤول دون تكرارها، لا سيما انها ليست حادثة فحسب، بل هي جزء من تخطيط تاريخي عتيق الأمد وبعيد المدى، وتنخرط في تنفيذه جماعات صهيونية منتشرة في أكثر من دولة، لا سيما في الولايات المتحدة الأميركية".

كما دعا الى "تحرك فوري قوى لمنظمة المؤتمر الإسلامي وبدء حملة ديبلوماسية وسياسية دولية لإبلاغ الجهات المعنية بالسلم والأمن الدوليين، وان في هذه الإعتداءات الصهيونية نذير شر يحيق بالمنطقة وما حولها".

وأشار الى "عمليةالتهويد المنهجي الجارية والساعية الى استئصال الوجود والطابع العربي والإسلامي من فلسطين التي كانت بما فيها من مقدسات رمزا لعزة المسلمين ونهوضهم".

وتناول البحث مسائل تتعلق في الشأن اللبناني، فأشار النائب الموسوي الى "استمرار الإنتهاكات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية ان على صعيد الإحتلال العسكري لأراض لبنانية أو على صعيد الإختراقات الجوية والبحرية والبرية، وقال:"ان ردة فعل الجهات الدولية حيال هذه الإنتهاكات تقارب حال الإهمال واللامبالاة، في حين انها لا تألو جهدا في المبالغة حين يتعلق الأمر بحادث حدودي ما".

وثمن النائب الموسوي الجهود التي تبذلها تركيا بشخص رئيسها ورئيس حكومتها في مجال تحسين العلاقات الإسلامية - الإسلامية، لما لذلك من آثار طيبة على الوضع في المنطقة وعلى لبنان خصوصا".

وشرح المراحل التي مرت بها عملية تشكيل الحكومة، وبين له كيف "ان المعارضة قد قبلت نتاتئج الإنتخابات النيابية على الرغم من الشوائب الخطيرة التي شابتها".

وأوضح ان المعارضة، وقد رحبت بالإتجاه الصحيح الذي سلكه الرئيس المكلف نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية، فإنها قدمت تنازلات جوهرية واقترحت افكارا خلاقة أدت الى بلورة الصيغة الوفاقية التي هي قاعدة الإنطلاق في استكمال عملية تشكيل الحكومة 15+10+5.

وأكد "ان المعارضة كانت وما زالت مع الحوار البناء على قاعدة احترام المواقع الدستورية وما تمثله القوى السياسية". وأعرب عن "أمله في أن يتم تجاوز العقد توصلا الى حكومة تعكس التنوع اللبناني ووحدته".

Script executed in 0.20518493652344