أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشرق الأوسط: بضائع إسرائيلية تتسلل إلى لبنان عبر قنوات مختلفة

الأحد 18 تشرين الأول , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 985 زائر

الشرق الأوسط: بضائع إسرائيلية تتسلل إلى لبنان عبر قنوات مختلفة
نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" معلومات تشير الى ان "إسرائيل لم تتوقف يوما عن زرع منتجاتها في لبنان بألف أسلوب وأسلوب تحايلي، سواء عبر الحدود البرية أو عبر العلامات التجارية الملتبسة والمكتوبة كـ"صنع في الأردن"، أو "صنع في الأراضي الفلسطينية"، أو "صنع في الولايات المتحدة"، أو عبر القوات الدولية مثل "اليونيفيل" الموجودة في الجنوب اللبناني في وضع تماس مع الإسرائيليين".
وأشارت "الشرق الأوسط" الى ان "آخر "غزوة" سلعية إسرائيلية إلى لبنان كانت ما ذكر عن العلامة التجارية "germ ـ x"، التي هي نوع من المحارم الورقية المعقمة والرطبة، والتي كتب عليها من الخارج "صنع في الولايات المتحدة". إلا أنه عندما تسحب المغلفات الصغيرة من داخل الكيس يتبين أنها دمغت بعبارة "صنع في إسرائيل". وقد برر مستوردو هذه السلعة عملهم بأنهم دأبوا على الاستيراد من الولايات المتحدة، ولم يعرفوا أن المحارم المذكورة هي من صنع إسرائيلي. وما تزال الدوائر الرسمية والقضائية تدقق وتحقق في كيفية دخول هذا المنتج وتحديد المسؤولية في عملية إدخاله، بحسب الصحيفة".
وأعلن أحد مراقبي مصلحة حماية المستهلك أن "هذه الظاهرة ليست جديدة في لبنان، فهي تارة تتسع، وتارة أخرى تخف، بحسب الظروف السياسية والأمنية القائمة على الساحة اللبنانية. وفي شهر حزيران 2008، فتح تحقيق في كيفية دخول نوع من السكاكر الإسرائيلية إلى أسواق مدينة طرابلس الشمالية، أعقبها تسلل نوع من السجائر الإسرائيلية. ومنذ فترة قصيرة فككت المعدات المستوردة التي كانت مخصصة لإحدى محطات تكرير مياه الصرف الصحي في مدينة صيدا، بعدما تبين أنها من صنع إسرائيلي".
وإعتبر المدير العام لمصلحة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، فؤاد فليفل، أن "مراقبة البضائع المستوردة إلى لبنان هي من مهمات الجمارك التي تكشف على الحاويات والبضائع وتعطي الإذن بدخولها إلى لبنان. ومن المحتمل أن تكون السلع الإسرائيلية المكتومة قد دخلت ببيان جمركي أخضر وفق نظام "نجم"، الذي وضع لتسريع المعاملات، من دون أن يعني ذلك وجود تواطؤ بين المستوردين وموظفي الجمارك، وخصوصا حول هذه النقطة بالذات".
وتساءل فليفل: "من يظن أن ملاكا من 107 مراقبين في (حماية المستهلك) قادرون على مراقبة كل السلع التي تدخل إلى لبنان، خصوصا إذا علمنا أن فرعا واحدا في الشركة المعنية بالاستيراد يمكن أن يعرض أكثر من 25 ألف سلعة؟".


Script executed in 0.20995306968689