أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مصادر جنبلاطية: عقبة الحكومة داخلية وجنبلاط لم يصل ليكون الحل الوسط

الأربعاء 21 تشرين الأول , 2009 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,060 زائر

مصادر جنبلاطية: عقبة الحكومة داخلية وجنبلاط لم يصل ليكون الحل الوسط
نفت مصادر مقربة من رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط علمها أنه سيقوم بزيارة مفاجئة الى دمشق، وأكدت أن اي زيارة له لن تحصل الا بعد زيارة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، واشارت الى أن أي لقاء يحصل بين النائب جنبلاط والوزير الاسبق وئام وهاب هو أمر طبيعي بين مهتمين بالشأن العام.
وأضحت أن اللقاء مع رئيس الحزب "السوري القومي الاجتماعي" النائب اسعد حردان فيمكن وضعه ضمن خانة اللقاء الأول من نوعه، ووصفت المصادر هذا اللقاء انه في اطار التأكيد على العلاقة المشتركة بين الحزبين وذلك بعد انقطاع طويل من اللقاءات".
واشارت الى أن "اللقاء الاخير الذي جمع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط تضمن وعداً من الفريقين لان يقوم كل منهما بالضغط على حلفائه لناحية تسهيل تشكيل الحكومة، وجاء لقاء الامس بين النائب جنبلاط والحريري ليحصُد حصيلة الاتصالات التي سادت في الفترة السابقة حيث قام الرجلان باستعراض التطورات الراهنة وما لدى كل منهما من معطيات وما تضمنها من لقاءات في أجواء طغى عليها التفاؤل التام".
وأشارت الى ان الاعلان عن التشكيلة الحكومية هو أمر من أسرار الالهة على ما يبدو، الا ان المعطيات تبشر بالتفاؤل وان الحلحلة تبدو واضحة عند البعض، وقد اصبح التقارب السوري- السعودي يلقى بثقله ويعجل في موضوع التشكيلة الحكومية الا ان ما يؤخر بعض الشيئ هذا الموضوع هو العقبات الداخلية، وهذا ما يتم العمل على ازالته، والنائب جنبلاط سيقوم بكل شيء ضمن المعقول لتسهيل موضوع تشكيل الحكومة، وهو ابلغ الى الاطراف هذا الامر، الا ان العقبة لا تكمن في هذا الموضوع وحلها لم يصل بعد الى مكان يتسلم فيه جنبلاط وزارة الاتصالات ويكون الحل الوسطي.
واذا اعتبرت المصادر نفسها ان في المدى المنظور ليس هناك من لقاء قريب بين النائب جنبلاط ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، اوضحت أن لا شيء استراتيجياً يمنع اللقاء انما الامر يكمن في تكوين طبيعة شخصية الرجلين.


Script executed in 0.17421698570251