أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الجامعة اللبنانية و اتحاد بلديات بنت جبيل يفتتحان فرعاً للجامعة في بنت جبيل

الأحد 25 تشرين الأول , 2009 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,974 زائر

الجامعة اللبنانية و اتحاد بلديات بنت جبيل  يفتتحان فرعاً للجامعة في بنت جبيل

 بداية، القى رئيس اتحاد بلديات بنت جبيل المهندس عفيف بزي كلمة أكد فيها "أهمية هذا الانجاز"، وشكر كلا من الرئيس بري وقيادة "حزب الله" على "جهودهم لتنمية المنطقة وخصوصا إنشاء فرع الجامعة في المدينة".

زين الدين
والقى كلمة الدكتور شكر رئيس المكتب التربوي لحركة "أمل" الدكتور حسن زين الدين طمأن فيها "أصحاب الهواجس والمخاوف بأن الجامعة ستكون مساحة حوار وتلاقي بين الطلاب في المنطقة دون تمييز أو تفرقة".

النائب فضل الله
وألقى النائب الدكتور حسن فضل الله كلمة قال فيها: "ان انشاء هذا الفرع يشكل انجازا مهما للمنطقة، لأنه يسهم في دعم صمود الأهالي وبقائهم في أرضهم. فنحن تواقون دائما إلى الدولة كي تحضر في هذه المنطقة لان مشروعنا للتنمية والرعاية هو مشروع الدولة وحين تغيب الدولة يحاول المجتمع الأهلي ملء الفراغ، بل ان المقاومة عندما تؤمن الحماية فلان الدولة لم تقم بمسؤولياتها في حماية الأرض".

وتابع: "نحن في هذا الجنوب على خط المواجهة مع التهديدات والاعتداءات والخروقات الاسرائيلية المستمرة للسيادة الوطنية، رغم ان هناك في الداخل اللبناني من لا يزال يحاول تبرير الخروقات الإسرائيلية، لان مفهومه للسيادة مبني على أسس غير لبنانية فالسيادة وفق هذا المفهوم يتوقف مفعولها حين تلامس الخرق الاسرائيلي، المقاومة لم تعد تلتفت إلى مثل هذه القراءات والأصوات لان حجم التحدي هو اكبر بكثير من حسابات ضيقة ومصالح آنية، فنحن نخوض صراعا يتحدد من خلاله مستقبل وطن ومصير امة، ونواجه عدوا يسخر كل إمكاناته وتقنياته في هذا الصراع ويبذل كل جهد ممكن للنيل من هذه المقاومة، فهو يتعاطى معها بأنها تهديد جدي لمشروعه وأطماعه في لبنان والمنطقة".

اضاف: "ان من وجوه هذه الصراع محاولات العدو المتكررة للتجسس على لبنان كدولة ومؤسسات وبنية أمنية واقتصادية وسياسية وعلى المقاومة بالتحديد، وهو في هذا الميدان لم يترك وسيلة للتجسس إلا واستخدمها، الشبكات الأمنية، زرع العملاء، التنصت، الرصد الجوي والبري واستعمال احدث التقنيات التي توافرت لديه كل ذلك لمعرفة أسرار هذه المقاومة التي هي عصية عليه وتواجهه بما لديها أيضا من قدرات لأنها تملك عقلا وعلما ولديها كفاءات عالية توظفها في صراع العقول والأدمغة مع هذا العدو ولديها جدية عالية في التصدي للحرب الأمنية الإسرائيلية وتحقق نجاحات في هذه المواجه المستمرة".

وفي الشأن الداخلي، قال النائب فضل الله: "نحن معنيون جميعا بتعزيز الروح الوفاقية القائمة على مبدأ التلاقي والتعاون وإحلال الحوار محل التساجل، ونحن لا نزال نشجع الأفرقاء بما يتيح فكفكة العقد ومعالجة الأزمات".

النائب بزي
والقى النائب بزي كلمة راعي الاحتفال الرئيس بري نقل في مستهلها من "الشعب المقاوم من بلديات ونخب وفقراء وعمال وفلاحين ومثقفين أسمى آيات الاحترام والتقدير للرئيس نبيه بري للجهد المتواضع من اجل إقامة شعبة لكلية العلوم في مدينة المقاومة والتحرير، وللقرى التي صنعت للبنان السيادة والحرية والعزة والكرامة والى الأخوة في قيادتي "حزب الله" وحركة "أمل" التي سعت لتنفيذ المشروع وجعل الحلم حقيقة".

وأشار إلى "أن الجنوب في الماضي كان مهملا ومنسيا من ذاكرة الحكومات أما اليوم بوجود قيادات حكيمة في الجنوب، فهذه الشعبة لن تتحول إلى فرع فقط بل ستتحول الى جامعة لبنانية في قضاء بنت جبيل، لأننا تعودنا بان لا نستجدي المطالب الإنمائية استجداء بل انتزاعا كما انتزعنا الأرض من رجس الاحتلال الإسرائيلي لان الحماية والرعاية توأمان لا ينفصلان".

وفي موضوع تشكيل الحكومة، قال: "أكدنا من البداية بأننا محكومون شئنا ام أبينا بالتوافق والشراكة في قيام حكومة وحدة وطنية تجسد إيمان اللبنانيين في وحدتهم وتوافقهم، في صناعة القرار السياسي الوطني على المستويات كافة، ومهما طال الزمن لا بد من صنعاء وان طال السفر لا بد من حكومة وحدة وطنية فعلية حقيقية، ولكن إطالة السفر ليس بالشيء السهل، في ما يتعلق بلبنان واللبنانيين ويكفينا إضاعة وقت وفرص وعلينا ان نتطلع الى الامام ولا نستغرق في التفاصيل وفي لعبة الزواريب، لنبني وطنا يشعر فيه الجميع انهم ينتمون اليه ونحن منفتحون وايجابيون... وكما تعاطينا في السابق بكل انفتاح ومرونة ومسؤولية في مستهل مهمة الرئيس المكلف، فاننا نتعاطى في هذه الايام بنفس المسؤولية الوطنية والايجابية من اجل تسهيل هذه المهمة وربما لدينا الافكار التي تساعد في اقفال الباب حول العقد التي تبرز على السطح من فترة الى اخرى.. ولكن مع توفر الارادة الوطنية الصادقة والقرار الشجاع والجريء وتغليب مصلحة الوطن نستطيع ان نوصل بلدنا وشعبنا الى شاطئ الامان".

وختم: "هناك الكثير من المناخات والاشارات الايجابية التي حصلت في الفترة الاخيرة وعلينا ان نتلقفها للافادة منها من اجل ان ننتج حلا سريعا لازمة الحكومة القائمة في لبنان، ولكي نستطيع مواجهة الكثير من التحديات التي نواجهها على الصعد كافة".

التقرير مصور

11

10

9

 

8

7

 

6

12

5

4

1

2

Script executed in 0.19930410385132