أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

نسيم الصباح

الإثنين 26 تشرين الأول , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,952 زائر

نسيم الصباح

محمد جمعة
 .. علي شرارة

على ذكراكم
ط
افت الالآم والسنين
والطيور تغرد بمناجاة الرب
راكعة مع الحياة

.. يا من رويتم االأرض دما فاستقى التراب دما
بعد جفاف سحيق
.. يا من رويتم حبات الزيتون من عطائكم
حتى غابت بين الارض والسماء
.. يا من استفاق النيام.. بكم عزا
على هدي الطيور الباكية
عند صلاة فجر
يتساءلون...!!؟
من انتم؟
من أين خرجتم؟
من الذي أطلق أطيافكم؟
نسيم الصباح؟
أم أجنحة الطيورالراحلة؟
سرتم على درب الطفولة أحلاما
عشتم بين أسرار الوطن الجريح
رفضتم الذل شبابا
ابتسمتم للفجر صلاة
ولم تدروا أن الأرض حضرت للقياكم
وفرشت زهورها الحمراء
رداءا ورديا.. اجلالا

محمد.. علي..
ان أشجار الزيتون ببصماتكم خلدت
وتركتم اثار بطولتكم عند مفترق طرق
واخترتم الرحيل يدا بيد
ومواكب الدموع تسيل مع الحنين
الى زمن ذاك العبق
الجارف الى حد السكون
وأنين يرتفع الى السماء
مناديا "ماما".. فكان محمد
فتنهد "علي" هنيهة.. حتى تحجرت عروق الزيتون لآهاته
فنهضت الأرض تلملم ثنايا ثوبها الأبيض
لتنسج أما حانية
لتمسح الدمع والدم الغارق بين أذرعها
وتحضنهما معا
وتحضنهما معا
   
 آه كم مزق الليل ساعاته
أيامه و سنواته.. بصمت وحنين
للأبد ما أفعله
هو أن أمشي على صرخات السكون
الغاضب
وسأكتب ألمي على آهات ثكلى
ساكتب ألمي على جوانح العتمة
الحالمة بصبح جديد
على ذكريات أحبتي المارين قرب زمني
سأكتب ألمي على وحشتي العارية
على ربيع أمسياتي
عن الحكايات الطويلة..
عن خمسة وعشرون عاما غابت
عن صفحات الفراق التي لا تنتهي
فما زلت أكتبها.. أدفنها بين تجاعيد اللأرض
بين الاقحوان

Script executed in 0.16594696044922