أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بالصور/ مرجوحة عالشجر وفيلم وسهرة نار...شابة تطلق مشروعها البسيط للتخييم «بالفَيّ» في عربصاليم: منشور على فيسبوك أثمر العديد من الحجوزات خلال أقل من أسبوع!

الأربعاء 10 حزيران , 2020 09:22 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 276,686 زائر

بالصور/ مرجوحة عالشجر وفيلم وسهرة نار...شابة تطلق مشروعها البسيط للتخييم «بالفَيّ» في عربصاليم: منشور على فيسبوك أثمر العديد من الحجوزات خلال أقل من أسبوع!

هل جربتم التخييم ومشاهدة الأفلام أو مطالعة كتاب في فيء الصنوبر وبين الألوان؟
تجربة فريدة أعدتها الشابة وفاء زيعور، مستغلةً الفسحة أمام منزل العائلة في عربصاليم لإنشاء مشروعها الخاص "بالفَي" الذي يحفز اللجوء إلى الطبيعة والبساطة بعيداً عما يشغل الساحة في لبنان، وبعيداً عن الضائقة المعيشية.
ومن منشور عبر فيسبوك، تلقت الشابة العديد من الإتصالات ولقيت إقبالاً في أقل من أسبوع!

تصف وفاء المكان بأنه "جنتها الصغيرة"، وتقول لموقع بنت جبيل أنها منذ سنة، أي الصيف الماضي، حوّلت باحة المنزل إلى مكان "مريح للنفسية" بحسب تعبيرها. 
وذلك باستخدام  مقتنيات بسيطة، كالأرجوحة القماشية المعلقة على الشجر، والأضواء والألوان وبعض الكراسي والدواليب القديمة الملونة.
وهذا الصيف، قررت أن تعيد الكرة، إلا أنها نشرت الصور عبر حسابها على فيسبوك وجعلت الدعوة عامة، لمن يود تجربة المكان لقاء مبلغ بسيط.

لم يمر أسبوع بعد على الإنطلاقة، والإقبال أكثر مما توقعت حيث قصدوها من مناطق بعيدة...الأمر الذي دفعها لتطوير المكان المزود بـ"الواي فاي" أيضاً. 
فقد أضافت شاشة عرض وبات يمكن لرواد المكان الإستمتاع بفيلم، شرط الحجز المسبق! كما أن المكان يستقبل عدداً محدوداً من الأشخاص، الأمر الذي يمنع التجمعات الكبيرة مراعاةً لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

يستخلص المستمع لحديثها، وهي ابنة الـ25 ربيعاً، اندفاعها نحو المزيد من التحديثات لـ "جنتها الصغيرة". وهي تعتبر أن أحلى ما في مشروعها الصغير، رغم بساطته، أنه ملكها، 
وتضيف "كأنه لوحة وعم برسمها متل ما بحب".كما أنها تنوي تجهيز المكان بحمام خارجي ليصبح متكاملاً.
ومؤخراً أنشأت وفاء باسم المشروع "بالفي" صفحة على فيسبوك لتتابع عملها المتواضع...حيث تكتب وتنشر دعواتها اللطيفة للمتابعين،
ممازحة "ينصح "العلماء" بالتأمل أمام المساحات الخضراء وفي الهواء الطلق وأيضاً تجوا تسهروا عندي بالقعدة أو تعملوا عصرونية"!

وصنفت الحجوزات إلى 3 أقسام: سهرة نار، أو عصرونية، أو "night movie"، طالبة ممن يرغب بالحجز تحديد النوع وعدد الأشخاص.
ويمكن للزوار جلب كافة الحاجيات من الطعام والشراب، وهي توفر لهم "الكانون وبراد الثلج والغاز". 
كذلك تؤكد أن الكلفة فقط 7 آلاف ليرة للشخص، وتصبح 10 آلاف في حال اختاروا مشاهدة فيلم.

سبق للشابة التي تخصصت في مجال العلوم السياسية أن عملت في وظيفة تناسب اختصاصها، إلا أن المؤسسة أفلست وأغلقت أبوابها.
ومن فكرة بسيطة، وبين المزح والجد أثبتت وفاء قدرة ثمينة على التأقلم مع الظروف المعيشية القاسية التي يمر بها لبنان. واستطاعت من حيث لا تدري مكافحة البطالة بابتكار فرصة من البساطة "بالفَيّ".
داليا بوصي - بنت جبيل.أورغ

صفحة حساب بالفي على فيسبوك: بالفَيّ

Script executed in 0.20971298217773