أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لا يـظمأ الـقلم الذي أَمَّ الرضا؟!

الجمعة 30 تشرين الأول , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,335 زائر

لا يـظمأ الـقلم الذي أَمَّ الرضا؟!
لا يـظمأ الـقلم الذي أَمَّ الرضا؟!
نـأتي  نـروحُ وتُنتسى iiالأسماءُ      يـقضي على حُسنِ الوجوهِ iiفناءُ
لـيس الـبقاءُ بطول عيشٍ iiوارمٍ      إنّ  البقاءَ – وإن رحلتَ – iiعطاءُ
مَـن لم يَفِدْ وجهَ الحياةِ وجودُهم      فـهمُ  عـلى وجـهِ الحياةِ هباءُ
والـخُلدُ خَلْدُ الذكرِ، كم من iiخاملٍ      بـين  الورى ماتوا وهم أحياءُ ii!
جـاؤوا الحياة ولم يضيفوا iiنقطةً      فـي سـفرها. وكأنَهم ما iiجاؤوا
*         *         *        ii*
وُلدَ  الرضا، لا بل لقد وُلد iiالهدى      فـعرا عـيونَ الـخافقيْنِ هـناءُ
أعـظمْ  بـهِ من مولدٍ حارتْ iiبه      لـسـموِّهِ  الأدبـاءُ والـشعراءُ
ولـقد  كـتبتُ بـمولدٍ هو iiمولدٌ      حـطّتْ  بـه فوق الرمالِ iiسماءُ
وحـسبتُ  أنّـي قدْ وَفيْتُ iiوإنّما      تـأتي الـوفاةُ ولا يـكونُ iiوفاءُ
*         *         *        ii*
لـيسَ  القريضُ يَملُّ شَدوَ iiعُلاكمُ      أتُـمَلُّ  من قِبَلِ الطيورِ سماءُ ii؟!
وتـفيضُ في مدحِ الرضا iiأقلامُنا      لـيست تـجفُّ، ولايـكونُ iiعناءُ
لا يـظمأُ الـقلمُ الـذي أَمَّ iiالرضا      ويَـدُ الـرضا فوق العقول iiشتاءُ
وإذا الـمكارمُ لـم تَـفِدْ iiشطآنَه      سـتظلُّ  عطشى ليس فيها رَواءُ
والـسُحْبُ  إنْ لم تستظلَّ iiبجودِهِ      فـكأنّها  هـي والـدخانُ iiسواءُ
فـمديحُهُ  هـو لـلمديحِ حياتُه iiُ      وبـيـانُه  هـو لـلبيانِ iiغـذاءُ
*         *         *        ii*
طـابتْ مـدينةُ جـدِّهِ iiبـبزوغِه      طـابتْ عـلى طيبٍ وطابَ iiهواءُ
ولـقد زكـتْ بالطاهرينَ كما iiزكا      بـالمسكِ  فـيه وبالعطورِ iiوعاءُ
أفـمَنْ لموسى الطُهرِ نَجْلٌ iiوارثٌ      هـل  تـنحني إلاّ لـه العلياءُ ؟!
وسـليلُ  حـيدرَ والوريثُ iiلعلمِهِ      و دمـاؤُه من عِرقِ طهَ دِماهُ ii؟!
*         *         *        ii*


جـاء الـرضا فتهطّلَ العِلمُ iiالذي      بـه  حلَّ في روضِ العقولِ iiنماءُ
شـعّتْ بـه الـدنيا فصارتْ iiدُرّةً      وعـلا ضياءَ الشمسِ فيها iiضياءُ
وإذا بـمورده الـمهيبِ تـؤمُّه iiُ      عَـطَشاً لـعلم ٍ عـنده iiالـعُلماءُ
وبـهِ تـحصّنَ ديـنُ أحمدَ iiقلعةً      هُـزمتْ  عـلى شرفاتِها الأعداءُ
وبـهِ  تـكشّفَ كـلُّ زعمٍ وارم ٍ      وانداحَ عن روضِ الهدى الدُخلاءُ
نـزَع الستارَ عن الذين صدورُهم      هـي لـلنفاقِ ولـلضلالِ iiلـحاءُ
وأبـانَ ديـنَ اللهِ نـهجاً واضحاً      نـبعاً نـميراً لـيس فـيه iiمِراءُ
نَـثَرَ الـفضائلَ حـيثما حطّتْ له      قَـدمٌ،  وحـلّتْ حَـلَّه iiالـنعماءُ
غـرَسَ النفوسَ بكل مكرمةٍ iiوإذْ      بـالأرضِ يـملؤها بـه iiالكرماءُ
*         *         *        ii*

هـلَّ  الرضا والطاهرون iiحياتُهم      قَـهرٌ جـثا مـن فـوقِها iiوبلاءُ
فـبنو  الـعمومةِ كشّروا iiأنيابَهم      ولـقد بـدا منهم بأمْسِ ولاءُ ii!!
وأرادَ  عـبدُ الـعرشِ تـثبيتاً له      والـعرشُ في غيرِ الصلاحِ iiعَماءُ
فـأراد مِن طودِ الرضا أن iiينحني      لـلقعرِ  كـي يرقى به iiالوُضعاءُ
حـاشا  وكلاّ، فالرضا أصلُ iiالعُلا      لا  يـستخفُّ سـموَّه iiالـسخفاءُ
وبـحكمةٍ  كشفَ الخديعةَ iiللورى      والـليلُ يـنأى إذْ يـفيض ضياءُ
عـرفوا  بـأنّ الـدرَّ ليس محلُّه      فـي  قـبوِ فـحمٍ طبعُه iiالظلماءُ
والـشهدُ لايُـؤتى به مع iiحنظلٍ      والـداءُ  لـيس يضيعُ فيه iiدواءُ
ظـنوا الرضا: همٌّ له الدنيا، iiوقد      يـغريهِ فـيها مـنصبٌ iiوثـراءُ
جهلوا  الرضا، كالتبر يُجهَلُ قدرُه      فـيظنّه  ذاتَ الـثرى iiالـجهلاءُ
ظـنّوا  الإمـارةَ قد تطيحُ iiبدينه      ولـطالما  بـاعَ الـهدى iiالأمراءُ
لـكـنّه  زان الإمــارةَ iiأمـرُه      فـزها  بـه تـاجٌ وطـابَ رداءُ
وأبـانَ كيف المَلْكُ يحرسُهُ iiالتقى      ويـدوم إنْ قـد ساسه iiالفضلاءُ
لـكنّه الـويلُ الـوبيلُ إذا iiارتقى      فـوق العروش بلا التقى iiاللؤماءُ
*         *         *        ii*
إنّ الـحروفَ بـكم تضيء iiبهيّةً      فـي  أسـطرٍ حلّتْ بها iiالسَعْداءُ
وسـلام ربـي ما شدا من iiطائرٍ      أو  قـد تحركَ في الوجودِ iiهواءُ
وصلاتُه  الكبرى على طه iiالهدى      والآلِ مَـن هـم لـلقلوبِ iiشفاءُ

Script executed in 0.19064712524414