أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كنعان: نلتقي بالسياسة مع الجميع واجتماع عون-جنبلاط وارد بأي لحظة

الإثنين 02 تشرين الثاني , 2009 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,002 زائر

كنعان: نلتقي بالسياسة مع الجميع واجتماع عون-جنبلاط وارد بأي لحظة

أعرب أمين سر تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان عن اعتقاده بأن العقدة في تشكيل الحكومة تكمن في عدم استطاعة رئيس الحكومة المكلف النائب سعد الحريري، إقناع حلفائه بالمداورة في الحقائب، بعدما سار رئيس التكتل ميشال عون في هذا الخيار، شرط أن يشمل الجميع أو الحصول على حقائب توازي في الأهمية الحقائب التي يتولاها التيار "الوطني الحر" في حكومة تصريف الأعمال، مستغربا عدم تمكن الحريري من السير بإحدى الخيارات التي طرحها مع عون في آخر لقاء جمعهما على رغم تنوعها وإيمانها بالتفاهم، مشيرا الى أن رئيس الحكومة المكلف طلب مهلة يوم واحد، فما كان من عون إلا أن أمهله الوقت الذي يريده، معربا عن اعتقاده بأن هناك جهة في مكان ما، لا تريد حكومة الوحدة الوطنية.
وأضاف في حديث لمجلة "الأفكار": "الجميع باستثناء جهة واحدة يريدون انتهاء الأزمة والإسراع في التأليف، وقال: "ما سمعناه من رئيس المجلس النيابي نبيه بري في جلسة الثلاثاء الماضي، كان لافتاً حتى لو أخذ طابع المزاح والمداعبة حيث كان يقول إن الموالاة كانت تتهم المعارضة بأنها ترفض المداورة، لكن عون والحريري توافقا حول عناوين جديدة، واتفقا على التأليف ومع ذلك فالقضية الحكومية تراوح مكانها.
وعن الموقف الأميركي من البيان الوزاري، لفت كنعان الى أن الموقف الأميركي من "حزب الله" واضح، وبالنسبة لبعض المفاهيم التي ستطرح مستقبلاً، لكن في تقدير كنعان فالتسوية في المنطقة نضجت والتقارب العربي بين سوريا والسعودية حدث مهم، بعدما انفجر الخلاف منذ خمس سنوات بسبب خلفيات دولية كبيرة، وأضاف: "السؤال الذي يطرح نفسه هو عن مدى الرعاية الدولية لهذا التقارب السوري-السعودي، وآنذاك نعرف الإجابة عن كل ما يجري بخصوص أكثر من ملف في المنطقة".
وشدد كنعان على أن العماد عون لم يطرح على الحريري أي أسماء للتوزير، لافتا الى أنه "عندما طاول الحديث عرضاً مسألة الأسماء، قال عون له بلباقة بأن يطمئن بأن الأسماء ستكون على قدر المسؤولية وسيرتاح لها من دون ذكر الأسماء".
وعن إمكانية انعكاس تأخير التأليف سلباً على الأمن، تمنى ألا يصل لبنان الى مرحلة عدم الإستقرار الأمني، مشيرا في الوقت عينه الى أن الحكومة كانت موجودة، وكانت لدينا اضطرابات أمنية، معتبرا أن القرار السياسي يكون أحياناً واجهة يتم إستغلاله للإخلال بالأمن، ويكون هناك شيء قيد التحضير للقيام بخضة أمنية.
ولفت كنعان الى أن الاجتماع بين عون ورئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط وارد في أي لحظة، مؤكدا أننا " نلتقي وسوف نلتقي بالسياسة مع الجميع"، لافتا من جهة ثانية، الى أن الأرمن لديهم حزبهم وسياستهم و"الطاشناق" التقوا مع "الكتائب" والنائب ميشال المر ولكن لم يتحالفوا معهم.
وعن اللجان النيابية، رأى كنعان أنه بموجب فصل السلطات المعتمد في لبنان لا يجوز الربط دستورياً بين انتخاب اللجان وتأليف الحكومة، معتبرا ان هذا يشكل سابقة، معتبرا أن الانتخاب كان ممكنا الثلاثاء الماضي، خاصة وأن التوافق قائم لجهة احترام الأعراف والتوزيع الطائفي. وسأل: "ماذا يمنع إعادة انتخاب مكان الموزرين إذا تم توزير أحد رؤساء اللجان"، وقال: "هذه ليست حجة، إنما الأكثرية ترمي الى أبعد من ذلك، وكأنها تقول لماذا عليها أن تسهل انتخاب اللجان، في وقت تتهم المعارضة بعرقلة التأليف؟".

Script executed in 0.1941339969635