أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الايرانيون يحيون اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي

الأربعاء 04 تشرين الثاني , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 916 زائر

الايرانيون يحيون اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي

ففي طهران تدفق عشرات الالاف من الطلاب الجامعيين وتلاميذ المدارس باتجاه مقر السفارة الاميركية بوسط العاصمة، حيث يجري تجمع امامه.

وردد المتظاهرون شعارات "الموت لاميركا والاستكبار"، كما رفعوا صورا يظهر فيها رسم للعم سام، رمز الولايات المتحدة، وهو يتلقى ضربات على رأسه.

واعلن المتظاهرون دعمهم للنظام الاسلامي ووقوفهم بوجه المؤامرات التي تستهدفه، رافعين صورا للإمام الخميني الراحل (رض) مفجر الثورة الاسلامية ومؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية وآية الله السيد علي خامنئي قائد الثورة الاسلامية.

ومن بين اللافتات والبوسترات التي رفعها المتظاهرون (الموت لامريكا) و(الموت لاسرائيل) و(الكيان الصهيوني زائل لا محالة) و(الطاقة النووية حق مشروع وأكيد لنا).

وبهذه المناسبة، قال مستشار قائد الثورة الاسلامية، عضو مجلس الشورى الايراني غلام علي حداد عادل ان سلوك الادارة الاميركية يتناقض مع شعارات التغيير التي رفعها الرئيس الاميركي باراك اوباما.

واكد حداد عادل في كلمة وسط الحشود الجماهيرية التي تجمعت امام مبنى السفارة الاميركية السابقة، ان واشنطن رغم كل شعاراتها كانت ولا زالت تدافع عن الانظمة التسلطية.

وتساءل عضو البرلمان الايراني عما اذا كان اقرار الرئيس الاميركي باراك اوباما باثارة القلاقل في ايران جزءا من سياسة التغيير.

وفي الولايات المتحدة، قال الرئيس الاميركي باراك اوباما ان بلاده تريد تجاوز الماضي مع ايران واقامة علاقات على اساس المصالح والاحترام المتبادلين.

وبمناسبة الذكرى الثلاثين لسيطرة طلبة ايرانيين على السفارة الاميركية في طهران، اعتبر اوباما ان على ايران الاختيار بين الماضي او فتح الطريق لمزيد من الفرص والازدهار على حد قوله.

واوضح ان واشنطن تعترف بحق ايران في الاستفادة من الطاقة النووية السلمية.

وقام طلاب ايرانيون باقتحام السفارة الاميركية في طهران واحتجاز 52 اميركيا رهائن فيها على مدى 444 يوما، وذلك ردا على رفض واشنطن تسليم الشاه محمد رضا بهلوي الى النظام الجديد.

وكان الطلاب الجامعيون الايرانيون سيطروا على السفارة الاميركية السابقة بطهران في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1979 بعد عدة اشهر على اطاحة نظام الشاه وقيام الثورة الاسلامية في ايران.

واحتجز الطلاب 52 اميركيا رهائن على مدى 444 يوما، وذلك بعد تلقي معلومات بقيام السفارة بالاعداد لدعم انقلاب على نظام الثورة الاسلامية.

Script executed in 0.19062614440918