أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بين اشرف الناس واحقر الناس

السبت 21 تشرين الثاني , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,934 زائر

بين اشرف الناس واحقر الناس

اشرف الناس لقب اطلقه سماحة السيد حسن نصرالله على شعب وجمهور المقاومة هذا الشعب الذي اثبت انه استحق هذا اللقب عن جدارة لانه لم يطعن المقاومة او يغدر بها ابدا رغم كل المصاب الذي الم به من تهجير وقتل وخاصة في حرب تموز ٢٠٠٦ التي راهن المغرضون والمحرضون عليها كثيرا وكانو واثقين منها الى درجة كبيرة لكن املهم خاب بعد هذه الحرب خيبة كبيرة عندما وقف هذا الشعب العظيم مع مقاومته وخلفها في كل الظروف والميادين الصعبة وهنا نسترجع بعض من هذه الذكريات من هذه الحرب عندما كان الجميع يلاحظ قوافل الجنوبيين الهاربين من القصف المدمر الوحشي وكان يعتقد البعض ان هذا الشعب في طريقه بعد انتهاء الحرب الى تغيير نهجه تجاه المقاومة وقياداتها لكنهم لا يعرفون ان هذا الشعب شعب واعي لا ينخدع ابدا وهو يعرف ان هذه الحرب فرضت عليه عربيا ولبنانيا قبل اسرائيل وهم راو بعيونهم كيف تأمرو عليهم في السفارة الاميركية عندما استقبلو رايس فيها عفوا ام بريص رغم انه الاقليات في الجنوب للاسف كانت تتمنى وتراهن على هزيمة المقاومة وهذا ما كنا نلحظه عندما كانت تحصل غارة على الجنوب خلال حرب تموز كان عددا من اهالي القليعة ومرجعيون يقفون على اسطح منازلهم وهم يصفقون ويهللون لكل غارة اسرائيلية وهم كانو يعلمون كانه كان هناك اتفاق ان لا يقصفو سوى القرى المؤيدة للمقاومة ولا داعي ان نقول قرى شيعية من دون ان ننسى التصريحات العنصرية الكبرى التي كانو يطلقوها في حق المقاومة وغيرها من الاتهامات الكاذبة خاصة عندما ينشر موقع وزارة الخارجية الاسرائيلية مثل هذه التصريحات عندما يقول احدهم حزب الله يمنعنا من مغادرة قرانا ويهددنا حزب الله يستغل قرانا للقصف منها والغريب انهم يتباهون بطائفتهم وهم يتمنون الخلاص والقضاء على حزب الله مثلا هذا يقول انا مسيحي من القليعة واتمنى من اسرائيل ان تقضي على حزب الله انا مسلم سني من مروحين كلنا نريد القضاء على حزب الله وغيرها وغيرها من التصريحات العنصرية فما الفرق بين هؤلاك الناس واشرف الناس خاصة عندما نذكر قصة امراة عجوز في الثمانينات من عمرها تذهب في حرب تموز وتقطع الوديان تحت القصف لتعطي الطعام والماء للمقاومين مخاطرة بحياتها هؤلاك هم اشرف الناس

Script executed in 0.16575503349304