أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تقنين قاسٍ للكهرباء في بنت جبيل والتغذية لا تتجاوز ثلاث ساعات

الأربعاء 09 كانون الأول , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,387 زائر

تقنين قاسٍ للكهرباء في بنت جبيل والتغذية لا تتجاوز ثلاث ساعات
 لذلك، وما ان تبدأ اخبار اي عاصفة بالتوالي حتى تكفهر وجوه المواطنين قبل وصول الغيوم الى كبد السماء، ويتحولون الى تأمين البدائل من شموع وبطاريات، ومن يساعده يسر الحال على شراء مخزن الكهرباء او الاشتراك في المولدات الخاصة يتحضر نفسيا لزيادة ثانية في ساعات تقنين الاشتراك.
وتعاني منطقة بنت جبيل منذ اكثر من ثلاثة أسابيع من تقنين قاس انخفضت بموجبه ساعات التغذية من 12 او 14 ساعة يوميا الى ساعات قليلة لا تتجاوز احيانا اصابع اليد الواحدة وإن كانت اقل في كثير من الاحيان.
ولا تعدم شركة الكهرباء حجة في تبرير الانقطاع المستمر للتيار، فمرة بحسب مصادر شركة الكهرباء، هو نتيجة أعطال طارئة على خطوط التغذية، ومرة اخرى نتيجة انخفاض مخزون الفيول في المعامل بسبب عدم تمكن بواخر الامداد من الوصول الى المرفأ لتفريغ حمولتها بسبب الامواج المرتفعة، وأحيانا بسبب عطل على مجموعات الإنتاج. ومؤخرا فإن التقنين الاخير الذي خفض التغذية الى ساعـتين نهارا يعود الى انخفاض التردد على خط 66 الفا الذي يغذى المنطقة الى ستين الفا.. ولكن تبقى النتيجة واحدة «لا تيار كهربائيا».
وإذا كانت العوامل الطبيعية قد اجتمعت على ما يبدو في وجه المواطن البسيط وحرمته من نعمة الكهرباء، يطرح الاهالي جملة من التساؤلات، لماذا تجتمع كل هذه المشاكل في منطقة واحدة بحيث ان التيار يبقى ثابتاً في مناطق اخرى؟، وإذا كان التقنين بسبب العواصف شتاء، فلماذا يصيبنا خلال فصل الصيف وبصورة اقسى احيانا؟.

Script executed in 0.19335293769836