أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

البعض متعته في ذلّ أمته

الثلاثاء 15 كانون الأول , 2009 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,289 زائر

البعض متعته في ذلّ أمته
البعض متعته في ذلّ أمته
مـا أشبه اليومَ بالأمس الذي iiذهبا!      عـدنا  نِيامًا، وعاد القدسُ iiمُغتَصبا
صـرنا  الذيولَ وراء الغرب iiيملؤنا      بـما يـريد، ويـخزننا لـه iiعُـلَبا
صـرنا  بـيادقَ فـي أهواء رقعتِه      إنْ  شـاءَ ثـبّتَ أو إنْ لم يشأ ْ قَلَبا
والـبعض مـتعته فـي ذلَ iiأمـته      تـراه  إن سقطتْ في ذلها طربا ii!!
تـراه إن بـقيتْ في الوحل iiيعشقها      وإنْ  سـمتْ بـفخارٍ ذمّها وأبى !!
يـسري الـتناقضُ في شريانه iiكدمٍ      يـخشى الـظما إن عاين السُحبا ii!!
يـخشى الـحروفَ تـمس iiأسطره      إن  عانقتْ نصراً أو أمطرتْ غَلبا ii!!
يـهوى هـزيمتَه، لا بـل يهيم بها      عـجباً  لـجلدٍ يـعشقُ الـجَرَبا ii!!
لـو  قـيل: جُـنّ. فذو عذر بجُنته      لـكنْ يُـقالُ: فـهيمٌ، ألّف الكُتبا ii!!
لـقد  تـبنّى هـوان النفس iiفلسفةً      بـها  تـشدّق مغروراً إذا خَطبا ii!!
وهـو  الـمخيّر تـكريما، بلا iiجدل      حـرية ٌ وُهـبتْ لـم يُـعْطها iiطَلبا
فـاختار  ذلَّ قـيادٍ عـن iiكـرامتِه      كـم تـابعِ صـوتَ الهوى عَطِبا ii!
هـذي مـصيبتنا: في أنفسٍ iiخنعتْ      فـلوثتْ أمـلاً فـي النفس iiمنسكبا
لو  يسلم العود من سوس يكون iiبه      لـظل عـند هـبوب الريح iiمنتصبا
لـو  ذلّ ذو سـخَفٍ فـالذلّ موئلُه      ولا يُــذلّ أبـيٌّ مـاتَ أو iiصُـلبا
لـو الأبـيّ غلى في صدره iiعطشٌ      والـذلّ مـاء ولا ثـانٍ لما شربا ii!
أدهى المصائب في مجموعة ربضت      عـلى العروش فغارَ الجرحُ iiوالتهبا
صـبّوا  الـشعوب تماثيلاً iiبمُتحفهم      والـشعبُ يرقدُ مرتاحاً. فواعجبا ii!!
عـجنوا  الهزيمة مع فقرٍ iiومسكنة      وبـالعجينة تـلكم حـنّطوا iiالـعَربا
خـمرُ الـعروش، ألا تـباً iiلخمرتها      كـم دمرت وطناً، وأجدبت iiخَصِبا!!
كـم أخفضتْ قمماً، وأجهضتْ همماً      وأخـمدتْ لـهباً، وعـطّلتْ سَببا ii!
والناس  في نومهم لاشيء iiيوقظهم      حـتى  وإن لغم من تحتهم ضَربا ii!
والـقدس فـي خـجلٍ طلتْ iiبقبتها      واسـتشرفتْ حـولها بيتاً بدا iiخرِبا
رأتْ تـماثيلَ فـي الأوحال غارقة iiً      لاتـعرف  الحَنَق المشروعَ والغضبا
هـم  الأرانـبُ إنْ دُكّـتْ iiكرامتُهم      وفـي الـمجونِ تراهم أمَّه وأبا ii!!
بـركانُ شـعري عظيم إنما iiعجزت      لـظاهُ تـطفئُ عـن أضلاعيَ اللهبا
ياقدسُ،  يا قلق الضمير، قد iiسقطتْ      لـلزيف  أقـنعة ٌ، والوهمُ قد iiصُلِبا
فـالناس  حـولكِ: إمّا راقص طَرِبٌ      أو  حـاملٌ هـمّاً لا يـعرفُ iiالطَرَبا
كـأنّـه  أنـتِ، مـأسورٌ بـلوعتِه      لـكنْ عـلى أمره المخذولُ قد iiغُلِبا
حـتّامَ  نـصبرُ والأوجـاع iiتـقتُلنا      والـقهرُ يـجعلنا فـي نـاره حَطبا
لـولا  الـجبالُ التي مابيننا iiشمختْ      أفـاضت الشمسَ سيلاً فينا iiوالشُهبا
لجاءنا  الموت قبل الموت، بل iiخوَرٌ      يـحوّل الـروحَ قـفراً مرعباً iiجَدِبا

Script executed in 0.19876623153687