أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مِحبرةُ المآسي

الخميس 31 كانون الأول , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,718 زائر

مِحبرةُ المآسي
مِحبرةُ    المآسي    ii(كربلائية)

ألا    يالائماً    حُزني   iiودمعي      ووجناتٍ     تُغسّلها     الدموعُ
ولائمَ  صرختي  الحرّى iiولطمي      على  صدرٍ  بهِ  اشتعلتْ ضلوعُ
تلومُ،   وتدّعي  الإسلامَ؟!  iiهذا      عجيبٌ،  بل  هو الأمرُ المُريعُ ii!
أتعرفُ     كربلاءَ     iiومادهاها      بشهرِ   محرّمٍ  ياذا  الرقيعُ  ii؟!
أمانةُ    أحمدٍ    قد    ضيّعوها      أمانةُ  أحمدٍ!!  عَجَباً  تضيعُ ii!!
دماءُ   المصطفى  تلك  iiالأريقتْ      ونحرُ  المصطفى ذاكَ القطيعُ ii!!
فَكمْ  قالَ  الرسولُ: حسينُ iiمنّي      وإنّي   منهُ.  قد  سمعَ  الجميعُ
فإنْ  يمسي الحسينُ صريعَ طَفٍّ      فإنّ  المصطفى لهُوَ الصريعُ ii!!
*     *     *    *    *    *
تعدّى   اللومَ  قومٌ.  إنّ  iiشمساً      لتُقهرُ    أنها    لهمُ    iiسطوعُ
فعدّوا   الطفَّ  في  الأيام  iiعيداً      عجيبٌ ظلَّ في الصبحِ iiالطلوعُ؟!
أعيدٌ   حينما   الزهراءُ  ثكلى؟!      وإذْ  للمصطفى  قلبٌ فجيعُ ii؟!!!
ذيولُ    أميّةٍ،    وإذا   iiخريفٌ      يحلّ   بأحمدٍ،   فلهمْ  ربيعُ  ii!!
هي   الدنيا  اختبارٌ  في  اختبارٍ      ولولا    ذاكَ   فالأخذُ   iiالسريعُ
وبعضُ  الحقِّ  في  قلبٍ  نظيفٍ      سيكفيهِ      لتنهملَ     iiالدموعُ
ولا   تنمو  الهدايةُ  في  iiقلوبٍ      بقسوتها   هي   القَفرُ   iiالشنيعُ
أما   بكتِ   السماء  بيوم  iiطفٍّ      وإنّ  دموعَها  الحرّى  نجيعُ ii!!
وأيّ   مدامعٍ   ستطيقُ   iiصبراً      إذا  ما  قصَّ قصّتَه الرضيعُ ii؟!
وهل تبقى الضلوعُ بلا اضطرابٍ      وصخرُ الكونِ دكتُه الصدوعُ ii؟!
يقولون:   المصابُ  قديمُ  iiعهدٍ      وإنْ   هو  فادحٌ  صعْبٌ  iiفظيعُ
أطيعونا    بكفٍّ    عن    iiبكاءٍ      يفزْ    بمحبّةٍ    منّا    iiالمُطيعُ.
أقولُ:  إذا  استطعتم  حذفَ iiآيٍ      مودتُهم     بها.    iiفسنستطيعُ
وإنْ    سُقتم   دليلاً   أنّ   iiطه      يقرُّ     كلامَكم،     إنّا    iiنطيعُ
وهيهاتَ   الرسولُ   يقرّ  iiعيداً      به    عَطشٌ    لعترته   iiوجوعُ
به    قتلٌ    به   ذبحٌ   iiوسبيٌ      به   قلبُ  السماء  لهم  iiوَجوعُ
فما   عاشورُكم   عاشورُ   iiطه      ولا    تاسوعُكم   ذاك   التسيعُ
أفَحْتجتم     لأمرٍ     من    iiإلهٍ      ليُعشقَ   في   عيونِكمُ  iiالربيعُ؟
ونحنُ    الآلُ   نعشقُهم،   iiلأنّا      بدون    هُداهُمُ    قَفرٌ    iiشنيعُ
ألا   نحتاجُ  مِن  ذنبٍ  iiشفيعاً؟!      وآلُ   البيتِ   هم  ذاك  iiالشفيعُ
سنبكيهم     ونبكيهم    iiدموعاً      وإنْ  جفّتْ  ستنصهرُ  iiالضلوعُ
فحبُّ   الآلِ   نجمٌ  في  الأعالي      ولن   يرقى  لموضِعِه  الوضيعُ
*     *     *    *    *    *
ألا   تُبكى   رقيّةُ؟!   أيُّ  iiجَفنِ      إذا  قُصّتْ  وتُعوزُه  الدموعُ ii؟!
رقيّةُ   مَنْ   بكتْ   تبغي  iiأباها      فقُرِّبَ  نحوها  الرأسُ القطيعُ !!
فماتتْ   فوقَه!   فالرأس   iiنجمٌ      صريعٌ،  فوقَه  بدرٌ  صريعُ  ii!!
*     *     *    *    *    *
ألا   تُبكى   العليلةُ   دون  iiأهلٍ      وعيناها   بمدمعِها   ضروعُ  ii!
تشبّثُ    بالدروبِ   فكلُّ   رَكْبٍ      يرافقُه      تساؤلُها     iiالوجيعُ
وتلتحفُ   الحنينَ   تصبُّ  iiدمعاً      كما  من  حُرقةٍ  تهمي iiالشموعُ
قضتْ  عاماً  تحنُّ  إلى  iiرجوعٍ      لوالدها.   فما   بزغ   iiالرجوعُ
*     *     *    *    *    *
ولا   أنسى   سكينةَ  إنّ  iiقلبي      لنبتِ  الحُزنِ  إنْ  ذُكِرتْ  iiربوعُ
فما    تمّ    النهارُ   هناك   iiإلاّ      وقدْ  يَتِمتْ  وما  يَتِمتْ دموعُ ii!
تُقلّمُ    مَتنَها    أسواطُ    iiحِقدٍ      فماذا  يكتبُ  القلمُ  الفجيعُ  ii؟!!
*     *     *    *    *    *
ولا  أنسى  الربابَ  بقربِ  iiمهدٍ      له    خَشبٌ    بمدمعِها   iiدميعُ
رضيعُكِ   شَبَّ  لا  بالعُمْرِ  iiلكنْ      على  رمحٍ  له  رأسٌ  رفيعُ ii!!
يُغذّى    بالحليبِ   لهم   رضيعٌ      ويرضعُ  نزفَه  هذا  الرضيعُ !!
*     *     *    *    *    *
ألا   يُبكى   لزينبَ؟!  أيّ  iiعينٍ      رأتها  ثمّ  تعصيها  الدموع  ii؟!
فكلُّ    مصيبةٍ    فَرْعٌ.   iiولكنْ      مصائبُ   زينبٍ   فهي  الجُذوعُ
ولي   قَلمٌ  شجاعٌ  في  القوافي      ولكنْ  في  مصائبها  جَزوعُ  ii!
حقيقٌ    بالثكالى    عند   iiذِكرٍ      لزينبَ    ذلك   الصبرُ   iiالوديعُ
بحادي   عشْرِها   صبْحٌ  iiتبدّى      وزينبُ  ليس  عتمتُها  تطيعُ  ii!
فبعضُ  مصائبِ  الحوراء iiتكفي      ليهويَ  إثْرَها  الطودُ  المنيعُ  !
وأعظمُها   على   الأيام   iiسبْيٌ      له     أيامُنا    شوكٌ    iiضريعُ
*     *     *    *    *    *
ألا   يُبكَى   أشدُّ  الناسِ  iiشِبهاً      بأحمدَ  إذْ  تقطّعُه  الجُموعُ  ii؟!
فلم   يشفعْ   له   شِبهٌ  iiونُطقٌ      بلِ الأسياف زاد بها الشُروعُ ii!!
*     *     *    *    *    *
ألا     تبكي    لعبّاسٍ    iiجفونٌ      وعباسٌ    هو    البدرُ   iiاللميعُ
غيورٌ     رامَ    للأطفال    iiرِيّاً      فروّى   حزنَنا   الكفٌّ   iiالقطيعُ
أتى   ماءَ   الفراتِ   ولم  iiيذقْهُ      وقد  حرقَ الحشا العطشُ الكتيعُ
فروّى    عندها   الدنيا   iiوفاءً      وحلَّ    بكفِّه   البحرُ   iiالوسيعُ
ولمْ   يروِ   الفراتُ  كمثل  iiريٍّ      لعباسٍ     ولا     نبعٌ     iiنبيعُ
*     *     *    *    *    *
ونجلُ   المجتبى   حَدَثٌ  صغيرٌ      ولكنْ     قتلُهُ    حَدَثٌ    iiفظيعُ
فما   أنساهُ   إذْ  ضربوا  iiجبيناً      له    كالبدْرِ   فانطفأ   iiالسطوعُ
شبيهُ   المُجتبى   خُلُقاً   iiوخَلْقاً      عِمامتُهُ      ومَظهرُه     الينيعُ
وإذْ   بالمُجتبى  اجتمعتْ  iiعليهِ      سيوفُ  الطفِّ  والسُمُّ  النقيعُ ii!
*     *     *    *    *    *
ولا  أنسى  وإنْ  أُنسيتُ iiنفسي      عليلَ    الطفِّ   يغلبُه   iiالوقوعُ
يرى  كلَّ  البدورِ  على iiالعوالي      ولكنْ   ليلُه   الليلٌ   الذريعُ   !
فصارَ   سحابةً   للدمعِ   iiتهمي      وفي  كلّ  الفصولِ لها هُموعُ ii!
*     *     *    *    *    *
وسبطُ  المصطفى  بينَ iiالأعادي      جذوعُهمُ    تعاضُدها    الفروعُ
ألوفٌ  من  صفوفٍ في iiصفوفٍ      خَذولٌ   أو   حقودُ  أو  iiخَنوعُ
ينادي    يطلبُ   الأنصارَ   iiلكنْ      يلبّي  صوتَه  السهم السريعُ ii!!
فيُمسي   جسمُه   للطعنِ  iiكهفاً      وتاجاً  للقنا  الرأس الخَشوعُ ii!!
ويمسي  صدرُه  صفحاتُ  iiرُزءٍ      تسطّرها   السنابكُ   والنجيعُ  !
وقد    تركوه    عُرياناً    iiثلاثاً      برملٍ،   واللهيبُ   له   iiضجيعُ
وقد   خذلوه  سمعاً  لابن  iiهندٍ      وكلّهمُ    لحجتِه    سميعُ    ii!!
وما   في  الأرض  يومئذٍ  iiإمامٌ      ولا  سِبطٌ سواهُ، ولم يطيعوا ii!!
أطاعوا الجبتَ إذْ سكنتْ iiرؤوساً      لهم  بَدَلاً  من العقلِ الشُسوعُ ii!
*     *     *    *    *    *
ولا  تبكي؟!!  أصخرٌ  أم  iiفؤادٌ      بصدرِك أم بأضلُعكَ الصقيعُ ii؟!!
*     *     *    *    *    *
وإنْ   تقنعْ  يراعي  من  iiنشيجٍ      فما   جفني   ولا   قلبي  iiقنوعُ
سأبكيهم   مدى   عمري  iiكأنّي      يسيلُ  الآنَ  في  نظري  النجيعُ
وإنّ   الطفَّ   مِحبرةُ   المآسي      بها   قلمي   كما   قلبي   iiنقيعُ

Script executed in 0.21806883811951