أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

من مفرق العباسية الى بلدة برج الشمالي..ازدحام لا ينتهي بحلول

الأربعاء 22 كانون الأول , 2010 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,998 زائر

من مفرق العباسية الى بلدة برج الشمالي..ازدحام لا ينتهي بحلول

ويتركز ازدحام السير باتجاهين، البص من جهة وصولاً الى مفرق العباسية، ووصولاً الى بلدة برج الشمالي قضاء صور من جهة ثانية. 

وتروي "رنا" ما يحصل معها بين الحين والآخر، فهي متفقة مع سائق يقلها كل يوم الى عملها عند الساعة السابعة والنصف صباحاً، وعندما يتأخر، تسبقه في الجواب المعتاد لسبب التأخر "الظاهر في عجقة سير كبيرة اليوم". 

عندما تمر على امتداد هذا الخط، ترى الانزعاج على وجوه المواطنين، وكأن المشهد يتكرر أمامك كل يوم، فتلك التي تأخرت على جامعتها، وأخرى على عملها، وهذا السائق الذي مرّ ولا يحق له بالمرور يصرخ عليه سائق آخر، بعبارة تشتمه وتشتم البلد. 

وفي ظل هذه المعمعة، وبعد التدقيق أكثر، تجد العديد من السيارات الهاربة من الازدحام عبر زواريب توصلها الى المكان المقصود، لكن سائق التاكسي لا يمكنه سلوكها الا اذا كانت "نقلته" مكتملة، أما اذا كانت ناقصة فيضطر الى سلوك طريق الازدحام علّه يجد راكبا هنا، وآخر هناك. واذا اردنا اختصار المشهد بعبارة، فلا نجد أنسب من عبارة "فوضى تعمّ المكان في ظل وجود الدولة على الأرض". 

بلدية العباسية 

مشهد الازدحام يتكرر كل يوم عند مفرق العباسية باتجاه البص، وهذه المنطقة تابعة عقارياً لبلدية العباسية وتقع تحت سلطتها، لذلك قصدت "البناء" البلدية والتقت نائب رئيسها ابراهيم فردون الذي اعتبر هذه الطريق "دولية" على الرغم من تبعيتها للبلدية، كما أنها تابعة لوزارة الأشغال وهي تحت سلطة وزارة الداخلية من ناحية التنظيم. 

يقول فردون لـ«ألبناء": "لم تلتفت البلدية الى معالجة الموضوع، فالدرك هم المسؤولون عن تنظيم السير، كونها طريقاً دولية، ومدخل لمدينة صور، لذلك تشهد ازدحاماً كبيراً، يشتد في اوقات محددة خصوصاً عند نهاية الدوام المدرسي". 

وقبل الحديث عن الحلول تحدّث فردون عن أسباب هذا الازدحام الذي يعود الى غياب التنظيم الحديث للطرق، ويقول: "عدد السيارات زاد أضعافاً عمّا كان في السابق، ولم تعد للطرق القدرة على استيعابها، فتلحظ جراء ذلك التفاوت الكبير بينهما، أما المشكلة الأخرى فهي عدم وجود مواقف للسيارات، حتى الأبنية لا تراعي ذلك عند بناءها، ناهيك عن تعديات الأبنية على الطرق، فقربها يضيّق الطريق اكثر وينتج منه الازدحام". 

وعن التعديات يقول فردون: " لا تقف حدود التعديات هنا، بل تمتد إلى التعدي على الأملاك العامة ، حيث نجد الكثير من الابنية التي ظهرت إلى العلن في امكنة كانت مخصصة لمواقف السيارات". 

كما تحدث فردون عن مشكلة استخدام بعض السيارات غير الصالحة للسير على الطرق، والتي تسمى ضمن مصطلح (أنقاض)، وغالباً ما تتعطل في الشارع، وتسبب الازدحام ويضيف: "على المواطنين أن يتحملوا مسؤولية الفوضى التي يعيشونها في ظل غياب القانون، الذي تتحمل مسؤوليته الدولة. كما تزداد حدة الازدحام أيضاً في فصل الصيف، حيث يعود المغتربون، فتزيد بذلك أعداد السيارات". 

حلول 

أما الحلول فيعتبرها فردون سهلة، ويقول: "على الدولة أن تتحمل المسؤولية، وعليها القيام بدراسة لإعادة تأهيل الطرق وتوسيعها لاستيعاب عدد السيارات، كما عليها إلزام أصحاب الأبنية الحديثة بالتراجع عن مخالفاتهم، وعليها استحداث مواقف للسيارات، لكن على ما يبدو أن التنظيم المدني يقوم بتسويات على حساب مواقف السيارات، اذ يظهر في البداية كل شيء قانوني، لكن عند التطبيق تحصل التجاوزات فتتم التسويات". 

وفي ما خص الأوتوستراد الذي وصل الى بلدة برج رحال يقول فردون: "لو استكملته الدولة، فسيمر بالعباسية وبرج الشمالي وصولاً الى مفرق الحوش، بحيث تصبح هذه الطريق المستخدمة حالياً فرعية، ما يخفف الازدحام، لكن كل ذلك يعود الى همة الدولة وامكاناتها". 

ويتابع فردون: "بما ان قدرة البلدية محدودة، فمسؤوليتها محدودة أيضاً، اذ تقتصر على قمع المخالفات والتعديات على الطريق، وبالأخص الخيم الموضوعة أمام المحلات، كما تقتصر مهامها على تنظيم السير من خلال شرطة البلدية وايجاد مواقف للسيارات على طول الشارع". 

ويؤكد فردون ان الحلول تبقى جزئية في هذا المجال والمشكلة شاملة تشمل كل لبنان وليس فقط منطقتنا. 

بلدية برج الشمالي 

من العباسية الى بلدة برج الشمالي، الازدحام متواصل، حتى دار البلدية، هناك، التقت "البناء" رئيس البلدية علي ديب الذي حدد منطقة الازدحام التي تعرف باسم المنطقة الصناعية والتجارية، كونها تحوي عدداً كبيراً من المحال الصناعية والتجارية (منطقة المعشوق-المساكن) ويقول: "هذه الطريق ضيقة، وهي خط رئيسي يصل منطقة صور بمنطقة بنت جبيل-تبنين، لهذا السبب تشهد الازدحام. وقبل استلام البلدية مهامها، وضعت في مخطط عملها البلدي الجديد معالجة ازدحام السير من ضمن أولوياتها، وعندما استلمنا كان أول مشروع ربط البلدة بطرق جديدة، حيث تم استحداث طريق تمتد من مفرق قانا الى مفرق محطة الكهرباء سابقاً بعد شهرين من استلامنا، واصبح كل السير الذي يأتي من الناقورة ومن طريق قانا باتجاه بنت جبيل يسلك هذه الطريق. وحالياً يوجد مشروع آخر ليحد من ازدحام السير باتجاه بلدة البازورية، وهو صيانة طريق شارناي، أما توسيعه وتعبيده بالكامل فسيتم في اول فصل الربيع". 

وفي ما خصّ تنظيم السير يقول ديب لـ"البناء": "تعمل شرطة البلدية، وعديدها أربعة عناصر، على تنظيمه، فتم منع وقوف السيارات على جانبي الطريق، وتم أخذ اجراءات قانونية لقمع المخالفات، ونلاحظ تجاوباً وتغييراً في المشهد المعتاد نحو الأفضل، الشرطة تعمل ضمن دوامين طيلة ايام الأسبوع، ومن ضمنها يوم الأحد من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية ومن الساعة الثانية حتى السادسة، ويتقاسم عناصر الشرطة نوبات الدوام، حيث يستلم اثنان نوبة وآخران نوبة أخرى،عدا عن أن البلدية تدرس مشروعاً تقدمه لزيادة عديد الشرطة". 

وفي ما خص الأوتوستراد الذي موّله البنك الدولي عبر وزارة الأشغال يقول ديب: "يربط هذا الأوتوستراد اطراف البلدة ببعضها، ودراسته منتهية بانتظار التنفيذ الذي يُعيقه التمويل، أما أصحاب المحال التجارية فلا يعترضون على المشروع لكني لا أنفي استياءهم، لأن انجاز هذا المشروع يحوّل خط السير، فيخف على الخط الحالي وبما أنه شارع تجاري، ستتولد منه لديهم الخسائر". 

"الطاسة ضايعة" 

هذاهو لبنان، مشاكل تطاول المواطنين أينما ذهبوا، من الأزمة الاقتصادية، إلى أزمة السير والازدحام، ولدى التحقيق في هذه المشاكل، يتقاذف أصحاب المسؤولية الكرة في ما بينهم، فتضيع "الطاسة"، ويضيع معها السؤول، ويبقى الخاسر الأكبر المواطن الذي لا يلتفت إلى همومه ...مسؤول. 


Script executed in 0.19991993904114