أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

أكاليل من الزهر على أضرحة الشهيدين سعد وجرادي أمل" أكدت التمسك بخيار المقاومة والحفاظ على إنجازاتها

السبت 05 آذار , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,416 زائر

أكاليل من الزهر على أضرحة الشهيدين سعد وجرادي أمل" أكدت التمسك بخيار المقاومة والحفاظ على إنجازاتها

وأكد أمين سر حركة "فتح" في لبنان محمد زيداني الذي وضع إكليلا من الزهر باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن "الدماء التي سالت على أرض الجنوب اللبناني وعلى أرض فلسطين ستشكل منارة للأجيال وتشق طريق التحرير للأراضي العربية المحتلة ولا سيما فلسطين المحتلة وحيا روحي الشهيدين القائدين محمد سعد وخليل جرادي في ذكراهما العطرة".
الحسيني
بدوره، لفت رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني إلى أن "الوفاء للشهيدين القائدين محمد سعد وخليل جرادي ولكل الشهداء يكون بالحفاظ على المقاومة التي حررت الأرض وحفظت عزة الوطن وكرامته".
قرياني
وأكد المفوض العام لكشافة الرسالة الإسلامية حسين قرياني "السير على نهج الشهداء وحفظ الوصية بمتابعة الطريق للوصول إلى لبنان العدالة والمساواة".
خريس
وأكد النائب علي خريس أن "التصويب على المقاومة من بعض الأفرقاء في الداخل اللبناني لن يؤثر على المقاومة التي نتمسك بها لتحرير ما تبقى من أرضنا ولردع الاعتداءات والتهديدات الاسرائيلية"، داعيا "هذا البعض الى الإتعاظ مما يجري في المنطقة من تهاوي الانظمة والرموز الإستسلامية التي سلكت طريق الخنوع والذلة".
رجب
وتحدث باسم منتدى الإمام الصدر الثقافي المحامي رجب رجب الذي اعتبر أن "الإمام الصدر هو أول من أرسى دعائم المقاومة التي قادها الشهيدان محمد سعد وخليل جرادي"، داعيا الى "حملة شاملة على كل المستويات لتحرير الامام الصدر من زنازين الطاغية معمر القذافي".
ووضع وزير الشباب والرياضة علي عبدالله أكاليل من الزهر على أضرحة الشهداء.
"أمل"
وأصدرت حركة "امل" في إقليم جبل عامل بيانا للمناسبة ولمناسبة ذكرى شهداء التفجير الصهيوني لحسينية معركة عام 1985 جاء فيه: "في ذكرى القادة الشهداء نستعيد شريط العطاءات والتضحيات التي أدخلت الوطن في زمن الإنتصار على العدو الاسرائيلي ونستحضر الدور الأساس لإطلاق المقاومة وبناء المجتمع المقاوم من خلال عمل وسهر الإمام القائد السيد موسى الصدر الذي زرع البذرة الاولى في حقلنا الجنوبي والوطني والتي تحولت الى مواسم وجهاد كبيرين. تأتي هذه الذكرى في لحظة سياسية مفصلية من تاريخ لبنان والمنطقة التي تشهد متغيرات وتحولات على اكثر من صعيد".
ودعت الحركة الى "التمسك بخيار المقاومة والحفاظ على الإنجازات العظيمة التي تحققت بفضل الدماء الطاهرة التي بذلت في سبيل الوطن كل الوطن من أجل لبنان العدالة والمساواة لبنان القومي الموحد بإرادة ابنائه وجعلت من لبنان قدوة ونموذجا يحتذى في عالمنا العربي الذي يشهد صحوة تؤشر الى معادلات جديدة ستعيد صياغة وموقع ودور الامة على كل المستويات".
وأملت الحركة في بيانها أن "تكون أولى تباشير هذه الصحوة تحقيق العدالة الإنسانية المنتظرة وعودة السجينين القدس والإمام الصدر".
وختم البيان ب"الدعوة الى المشاركة في المهرجان المركزي الذي يقام وفاء للشهداء القادة الثالثة من بعد ظهر يوم الأحد في 6 الحالي في الملعب الرياضي لبلدة معركة".

Script executed in 0.038936138153076