أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«إسرائيل» تعزز مواقعها على الحدود

الخميس 31 آذار , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,860 زائر

«إسرائيل» تعزز مواقعها على الحدود

تواصلت التحركات غير الاعتيادية للقوات «الاسرائيلية» على محور العباسية ـ الغجر باتجاه المزارع المحتلة، فقد رصد تحرك آليات ثقيلة وعربات مجنزرة انطلاقا» من سهل الحولة، فيما شوهدت أربع دبابات من نوع ميركافا في محيط موقع الظهيرة ـ العباسية ، في الوقت الذي جابت فيه الدوريات «الاسرائيلية» المؤللة من نوع هامر الخط الحدودي بمحاذاة السياج الشائك في ذلك القطاع ، بدءا» من محور المطلة ـ آبل القمح ـ الحماري ـ العباسية ، ترافق ذلك مع تحليق مروحيات قتالية على علو متوسط فوق مزارع شبعا المحتلة، التي شهدت مناورات بالذخيرة الحية في وادي العسل شمال غرب بانياس السورية، وفي المواقع المتاخمة للحدود مع لبنان بين موقعي رويسات العلم والسماقة، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، حيث سُجل، صباح اليوم، دوي انفجارات تردد صداها في القرى والبلدات الحدودية، في مرجعيون وحاصبيا والعرقوب من القطاع الشرقي، وسط تحليقٍ للطيران الاستطلاعي من دون طيار من نوع «أم كا» في أجواء تلك المناطق .
الى ذلك،، شوهدت جرافة عسكرية ضخمة تعمل على تدعيم وتحصين موقع «فشكول» داخل مزارع شبعا، التي شهدت ليلا إطلاق رشقات رشاشة باتجاه الأودية المحيطة بالمواقع «الإسرائيلية».
تحصينات
ميدانيا، باشرت ورشة تابعة للاحتلال، في ساعات الصباح، بتحصين وتأهيل محيط موقع نقطة مراقبة شمال مستعمرة المطلة، حيث تم وضع مكعبات إسمنتية واحاطتها بالتراب، وسط حماية امنية مؤللة من جنود الاحتلال الذين راقبوا من على متن جيبات الهامر المدرعة، وعلم من مصادر متابعة ان جيش العدو يعمل على إقامة مركز تجمع لاليات الهامر والاليات العسكرية التي يستعملها في دورياته على الخط الحدودي .
معاودة الأشغال في العديسة
الى ذلك، كثفت قوات الاحتلال «الإسرائيلية» دورياتها المؤللة على طول الخط الحدودي من مستعمرة مسكفعام المشرفة على قرية العديسة الحدودية، وراقبت الاشغال الجارية في الجانب اللبناني عند مدخل عديسة الشرقي، بعدما عاد عمال البلدية الى مزاولة اعمال الزراعة والتشجير، بعد وقف الاشغال لمدة يومين بسبب الإعتراض «الإسرائيلي» على تلك الاشغال، حيث أسفرت مساعي التنسيق القائم بين جهاز الارتباط في الجيش اللبناني وقيادة قوات اليونيفيل العاملة في الجنوب، عن عودة عمال بلدية عديسة الحدودية الى زراعة أثنتي عشرة شجرة جوز، وإنشاءات إسمنتية تجميلية حولها.
وكانت دورية من اليونيفيل، قد ابلغت ، منذ يومين، عمال بلدية عديسة وجوب وقف الأعمال التي كانوا يقومون بها على الرصيف المقابل لموقع مسكاف عام «الإسرائيلي»، ومن ضمنها الإهتمام بالأشجار المزروعة على هذا لرصيف، بعدما اعترضت «إسرائيل» لدى «اليونيفيل» على ذلك، بذريعة أن إنشاءات هذا الرصيف والأشجار المزروعة عليه، تقع كلها في المنطقة المتحفظ عليها ضمن الخط الازرق، ويذكر الإعتراض «الإسرائيلي» بما سبقه من اعتراضات لا تنتهي، على إنشاء حديقة بوابة فاطمة، ونزع نصوب الأشجار التي زرعت على الرصيف الممتد بمحاذاة الحدود الفاصلة.
رميش
إلى ذلك، توجه وفد مشترك من الجيش اللبناني و«اليونفيل» إلى محلة قطمون في خراج بلدة رميش، برفقة الراعيين ليّون العلم ومحمد زهرة لمعاينة مكان الإختطاف، حيث شرحا كيفية إختطافهما من قبل «الإسرائيليين» قبل ستة أيام. هدفت الجولة التفقدية الميدانية، التأكد من أن عملية الخطف تمت في الأراضي اللبنانية، لرفع تقرير مشترك وموثق بالحادثة، يفند الإدعاءات والذرائع «الإسرائيلية»، لضمه إلى الشكوى التي ينوي لبنان تقديمها إلى مجلس الأمن، ضد الخروق «الإسرائيلية» المتكررة، وآخرها الخرق الذي تمثل بخطف الراعيين وتعذيبهما.
في المقابل، نشطت القوات الدولية بالتنسيق مع الجيش اللبناني في تسيير الدوريات المؤللة على طول الخط الأزرق من القطاع الشرقي، فيما رابطت دوريات عند كوع مدخل عديسة من الوحدة الاندونيسية راقبت الحدود.

Script executed in 0.036460876464844