أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

على مشارف المناورة الأضخم في كيان العدو ـ "تحول 5"

السبت 18 حزيران , 2011 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,432 زائر

على مشارف المناورة الأضخم في كيان العدو ـ "تحول 5"


ولكن لم يكن هذا اليوم كغيره من الايام، فمشهد قطيع الأغنام جذب مجموعة من الذئاب نحوه عله يغنم بصيد سمين، فكمنت تلك المجموعة بين الصخور وتحت الاشجار، وما لم يكن بالحسبان هو ان للقطيع رفقاء لا يتركونه ومستعدون لأن يقاتلوا دفاعاً عنه مهما كان الثمن ودارت المعركة...

كتيبة الكلاب التي أرعبت نخبة النخبة على مشارف "تحول 5"

.. والضحكة التي تذل العدو الصهيوني يومياً بالتجول بحرية في أرضنا المحررة

المنتصر في هذه المعركة كلب اذعن لإرادته كمين إسرائيلي متقدم كان يخرق الاراضي اللبنانية المحررة بعمق 250 م بعيد عن خط الإنسحاب الإسرائيلي ( الخط الازرق الذي لا يعترف فيه لبنان في هذه المنطقة ) بعد ان فتك بأحد جنود الكمين الذي فر بأكمله لتفشل بعد ذلك محاولة إختطاف الراعي وأسفرت العملية عن إصابة جندي إسرائيلي وكلب الراعي حسبما اكد الراعي "علاء نبعة ".

... حتى البهيمة تعرف العدو وتقاتل دفاعاً عن صاحبها 
وحضرت قوات اليونيفل وبعد معاناة من عدم رؤية جنود العدو تدخل قائد المنطقة ليرشده والد الراعي " نبعة "إلى القوة الصهيونية التي كانت لا تزال مختبئة في المكان.

"الانتقاد" زارت المنطقة التي نصب العدو فيها الكمين، وقابلت الراعي علاء الذي قال ان هذه المنطقة التي كمن بها جنود العدو هي ملك خاص للعائلة، وهم معتادون يوميا على رعي ماشيتهم هناك، واثناء جولة الماشية راحت كلابه تنبح وتهاجم منطقة الكمين، فإنتبه علاء وشاهد جنود العدو الذين صوبوا اسلحتهم بإتجاهه ونادوه، إلا ان الكلاب شكلت درعا بينه وبين القوة مما سمح للراعي نبعة بالإفلات من كماشة العدو والنجاة.


النائب قاسم هاشم زار المنطقة وهنأ محمد نبعة بنجاة ولده علاء وقال: "ان ما حدث يؤكد استمرار النوايا العدوانية الإسرائلية من خلال انتهاكاتها اليومية لسيادة كل لبنان وضربه بعرض الحائط كل القرارت الدولية وعلى مرأى من قوات اليونيفل الدولية، وهذا الإعتداء وقبل ان نضعه برسم المجتمع الدولي نضعه برسم بعض الساسة في لبنان الذين يتباكون على القرارات الدولية ونحن نسأل عن موقفهم اليوم ومن الذي يخرق هذه القرارات.

Script executed in 0.039453029632568