أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مقتل شاب وامرأة حامل وجنينها... وسبعة جرحى

الإثنين 22 آب , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,534 زائر

مقتل شاب وامرأة حامل وجنينها... وسبعة جرحى

ففي النبطية اصطدمت سيارة من نوع تويوتا بعمود للكهرباء على طريق عام حبوش - النبطية، يقودها الرقيب أول في أمن الدولة وسام رضا فرحات من مديرية النبطية الإقليمية، وإلى جانبه زوجته فاطمة عفيف نورالدين (مواليد 1979)، ومعهما والدتها مناهل حلال (60 عاماً)، حيث كانوا متوجهين من بلدتهم عربصاليم في إقليم التفاح إلى مدينة النبطية لإدخال فاطمة إلى «المستشفى الحكومي» لكونها على وشك الولادة. 
وقد أدى الحادث إلى مقتل فاطمة مع جنينها على الفور، فيما أصيب زوجها الرقيب أول فرحات ووالدتها مناهل بجروح مختلفة. ونقلت القتيلة فاطمة ووالدتها الجريحة إلى «مستشفى النجدة الشعبية» فيما نقل فرحات إلى مستشفى النبطية الحكومي للمعالجة. وعلى الفور حضرت إلى المكان عناصر من القوى الأمنية وفتحت تحقيقاً بالحادث.
وفي زحلة، أدى حادث سير مروع وقع ليل أمس الأول على طريق عام ابلح - رياق ادى إلى مقتل الشاب أديب المعركش، (مواليد علي النهري 1988)، وإصابة كل من علا سليم شعلان، (مواليد 1993)، رنا سليم شعلان، (مواليد 1996)، وحالتهما حرجة جداً، وقد نقلا إلى «مستشفى رياق» للمعالجة. 
وفي صور، أدى انقلاب سيارة من نوع نيسان في الشبريحة إلى إصابة سائقتها نادين ياسين، وفاطمة هويدة التي كانت إلى جانبها. وعلى الفور، حضرت سيارات الدفاع المدني وعملت على نقلهما إلى «مستشفى جبل عامل» للمعالجة من الجروح والرضوض.
وروت منطقة المصنع الحدودية أمس، فصلاً جديداً من مآسي حوادث السير وأبطالها الشاحنات التي تتعطل فراملها، حيث حادث سير حين اجتاحت شاحنة محملة بمواد لصناعة للبلاستيك عدداً من السيارات المركونة جانب مدخل الجمارك، قبل أن تبعثر حمولتها التي تزن أطناناً، على طول مدخل خط الدخول عند الجمارك اللبنانية للسيارات الآتية إلى لبنان، الأمر الذي أدى إلى إرباك في حركة الدخول. ونتج عن الحادث إصابة سائق الشاحنة محمد عمرو المفعلان سوري الجنسية بجروح وكسور، نقل إثرها إلى «مستشفى شتورا». وعملت جرافة لبلدية مجدل عنجر إضافة إلى بعض العمال على إعادة تنظيف مدخل الجمارك، ورفع أكياس المواد البلاستيكية، وإعادة فتح الطريق. 
وفي وادي خالد، وقع خلاف بين أبناء من عائلتي كساب وموسى في بلدة المقيبلة، على خلفية حادث سير، تطور الى تضارب، تبعه تبادل لإطلاق النار من أسلحة حربية، ما استدعى تدخل الجيش الذي أعاد الهدوء إلى البلدة وضبط الوضع، في الوقت الذي بدأت فيه الأجهزة الأمنية المعنية تحقيقاتها لمعرفة كامل ملابسات الخلاف ومسببات تطوره.
وأفيد لاحقاً بأن دورية للجيش داهمت عدداً من المنازل لعدد من المشتبه في تورطهم في اطلاق النار، فصادرت سلاحاً حربياً من منزل أحد المطلوبين من دون التمكن من توقيفه.

Script executed in 0.028676986694336