أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

فرنجية يؤكد كلام غصن: يريدون إبعاد الجيش عن منطقتهم العازلة

الثلاثاء 03 كانون الثاني , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,566 زائر

فرنجية يؤكد كلام غصن: يريدون  إبعاد الجيش عن منطقتهم العازلة

وأوضح فرنجية، خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى مؤسسة «المردة» في بنشعي، أن الهجوم على وزير الدفاع فايز غصن هو هجوم غير مباشر على الجيش اللبناني. ولفت النظر إلى أن مجلس الوزراء تبنى قرار غصن، موضحا انه هو من طلب اليه قول ما لديه ليرفع عنه المسؤولية.

وإذ تمنى أن يكون غصن على خطأ في المعلومات التي لديه «لأنه اذا كان معه حق فالجو لن يكون ايجابيا»، أضاف: يقولون إن وزير الدفاع فتح لبنان على المجهول وكأن من يطالب بمنطقة عازلة وآمنة على الحدود يريد حماية لبنان.

وقال: التقارير كتبت من الجيش ومديرية المخابرات والأجهزة الأمنية وأعطيت إلى وزير الدفاع وإلى الحكومة وإلى المسؤولين في الدولة اللبنانية ولكن هناك الموزاييك اللبناني، لذا أطلب من الدولة اللبنانية كلّها تحمّل المسؤولية لأنّ التركيبة اللبنانية كلّها كانت تقول لنا «طوّلوا بالكم وروقوا شويّ علينا» لا يمكن أن ندخل إلى هذه المنطقة، فوصلنا الى نقطة قلت فيها شخصيّاً لوزير الدفاع «لقد عملت ما عليك» هناك تقصير في المعالجة فعليك أن تقول هذا الامر.

ولفت النظر الى ان «هناك بعض الإرهابيين يتسلّلون عبر الحدود السورية ـ اللبنانية يدخلون على اساس أنّهم معارضة سورية ولكنّهم يأتون من العراق ويمرّون في سوريا ويدخلون إلى لبنان»، واضعا هذا الموضوع بتصرف الدولة اللبنانية التي عليها تحمل مسؤولياتها، مذكرا بأن مجلس الوزراء تبنى كلام غصن بالكامل.

وشدد على ان المستهدف من وراء الحملات ليس وزير الدفاع بل الجيش اللبناني لأن «فايز غصن استند الى تقارير اعطيت له من المؤسسة العسكرية ومن جهاز المخابرات في الجيش اللبناني وبصفته الناطق الرسمي باسم المؤسسة العسكرية والجيش اللبناني قال ما قال، وعندما يشتمون وزير الدفاع او يهاجمونه فمعنى ذلك ان الهجوم غير مباشر على المؤسسة العسكرية». 

وإذ أكد فرنجية ان الطائفة السنية غير مستهدفة، قال ان على الجميع تحمّل المسؤولية و«الأجهزة الأمنية مقسّمة ومصنّفة ولولا ذلك لما سمعنا أنّ هذا الجهاز قال هذا وذاك قال هكذا. وأتمنّى أنّه في يوم من الأيّام سيتمّ كشف الاتّصالات الموجودة بحوزة قيادة الجيش لنعرف من هي مرجعيّاتها ومن يقف وراءها ومن يحرّك كلّ هذا الجوّ على الحدود السورية ـ اللبنانية ولكن نقول إنّه لا توجد منطقة مستهدفة في لبنان ولا طائفة مستهدفة في لبنان».

ورد فرنجية على وزير الداخلية مروان شربل من دون أن يسميه، فقال: فليفسروا لنا ما معنى أن لبنان ممرّ لـ«القاعدة» وليس مقرّاً. أضاف: الممرّ يعني أنّهم يدخلون من مطار بيروت ويذهبون باتجاه سوريا او إسرائيل او يأتون من سوريا ويذهبون باتجاه مطار بيروت او البحر او اسرائيل ، ما هو هذا الممر؟ لقد اراد احدهم ان يلغي خطأ بخطأ اكبر والمشكلة ان يكون في سدة المسؤولية شخص غير مسؤول. واعتبر أنه «عندما تأتي الموجــة عــليه تحكيم ضميره ولكنه لا يزال يتصرف وكأنه تحت امرة الاجهزة الأمنية».

ولفت النظر إلى أن «(الرئيس) سعد الحريري قال نريد منطقة عازلة يكون فيها جيش تركي وجيش لبناني ومعلوماتنا ان المطلوب من قبل الاميركيين قيام منطقة عازلة لتكون ضد سوريا ولضرب سوريا ونحن لا نرى ان هناك مصلحة للبنان بذلك، والذي يحصل انهم خلقوا منطقة عازلة صغيرة يريدون لاجل ذلك القيام بكل التهويلات لمنع الجيش اللبناني من اقفال هذه الثغرة والجيش لا يريد المس بأحد لكنه يريد أن يسدها لا أكثر ولا اقل».

وعن عدم تضامن رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب مع وزير الدفاع قال: تضامن أم لا، واحد خايف على سنّيته والثاني خايف على صيته.


Script executed in 0.18479108810425