أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

المنظمات الفلسطينية في لبنان تحيي "يوم الشهيد" و"انطلاقة فتح"

الإثنين 09 كانون الثاني , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,467 زائر

المنظمات الفلسطينية في لبنان تحيي "يوم الشهيد" و"انطلاقة فتح"

فأقام كل من "منظمة التحرير الفلسطينية" و"فتح"، أمس مهرجاناًً مركزياً سياسياً، في قاعة "رسالات" في الغبيري، حضره الوزير السابق حسن منيمنة ممثلاً تيار "المستقبل"، وعضو المكتب السياسي في "حزب الله" أحمد ملي، وممثل "الحزب التقدمي الاشتراكي" بهاء أبو كروم، وممثل "حركة أمل" نائب رئيس المكتب السياسي للحركة حسن المصري، والسفيران الفلسطيني أشرف دبور والإيراني غضنفر ركن ابادي، بالإضافة الى فاعليات دبلوماسية وأمنية ودينية، ومسؤولي الفصائل الفلسطينية وممثلي الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية.

كما نظم "اتحاد الشباب الديموقراطي الفلسطيني - أشد"، تجمعاً شبابياً وطلابياً في باحة مقبرة الشهداء في شاتيلا، شارك فيه عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية علي فيصل ورئيس الاتحاد يوسف أحمد وعدد من أعضاء قيادة اتحاد الشباب في لبنان وممثلون عن القوى والفصائل والمنظمات الشبابية والطلابية اللبنانية والفلسطينية وحشد من الشباب والشابات وطلاب فلسطينيين ولبنانيين. وأكد عضو قيادة اتحاد الشباب الديموقراطي الفلسطيني هشام عيساوي، أن "الوفاء لدماء الشهداء ينبغي أن يتجسد بالوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

وبدعوة من سفارة فلسطين في لبنان، نفّذ "اتحاد الفنانين الفلسطينيين"، مهرجاناً فنياً تراثياً، مساء الجمعة الماضي في قصر الأونيسكو. وتخلل المهرجان تكريم لكل من السفير الفلسطيني أشرف دبور، وأمين سر حركة "فتح" فتحي أبو العردات، وأمين سر إقليم "فتح" رفعت شناعة. كذلك، كرّمت السفارة الفنان الفلسطيني محمود سعيد، ثمّ احتفلت الفرق الفلسطينية الفنية بالذكرى، ومنها فرقة "حنين" للأغنية الفلسطينية التي انشدت مجموعة من الأغاني الثورية التي تستذكر ذكرى انطلاقة الثورة، وفرقة "السنابل" للتراث الشعبي، وفرقة "أحلام لاجئ" للرقص الشعبي، اللتان قدّمتا لوحات فلوكلورية، و"الفرقة الموسيقية النحاسية" التي عزفت على "القرب"، وهي من آلات التراث الفلسطيني.

واحتفاء بالمناسبة أيضاً، أبرقت كل من "جبهة النضال" و"جبهة التحرير الفلسطينية" و"الجبهة العربية" وقيادة "الجبهة الديموقراطية"، تبارك لمنظمة التحرير الفلسطينية و"فتح" بذكرى الانطلاقة. 

 

 

"فتح" تلتئم في "البداوي"

 

للمناسبة ذاتها، التأمت حركة "فتح" بشقيها الموالي والمعارض للسلطة الفلسطينية في مخيم "البداوي" ("السفير")، بعدما تحوّلت المسيرتان اللتان نظمتا للغاية نفسها إلى مسيرة واحدة. وأنهت "فتح المركزية"، "خصوصيتها" في تلك الذكرى لتجوب المخيم وصولاً إلى مركز "فتح الانتفاضة"، حيث انضم قيادات وأنصار الحركة إلى المسيرة التي سارت تحت شعار واحد هو "يوم الشهيد الفلسطيني". وكانت المسيرة الأولى قد انطلقت من أمام مجمع الرئيس الراحل ياسر عرفات وصولاً الى مقبرة الشهداء، تقدمها مسؤولو "فتح" والفصائل الفلسطينية في الشمال، حيث تمّ وضع إكليل من الزهر على أضرحة الشهداء، وكانت كلمة لمسؤول إعلام الحركة في الشمال مصطفى ابو حرب. بعد ذلك، توجه الجميع الى مركز "فتح الانتفاضة"، حيث شاركوا إلى جانب قيادة الحركة في مسيرة مماثلة، جابت شوارع المخيم، وتحدث خلالها مسؤول "فتح الانتفاضة" في الشمال خليل ديب (ابو ياسر).

وفي السياق ذاته، أقامت "فتح المركزية" مهرجاناً في قاعة "مجمع الرئيس الراحل ياسر عرفات" في مخيم البداوي، حضره ممثلو الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وقوى وأحزاب وطنية.


Script executed in 0.19262003898621