أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عندما نتمنى المر على الامر

الخميس 12 كانون الثاني , 2012 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,529 زائر

عندما نتمنى المر على الامر

ففي لبنان وحده نتمنى ان يعود تقنين الكهرباء السابق بدلا من وضعها الحالي، وهو الحال كذلك مع المياه في بلد يقال انه يعوم على بحيرة منها فتنقطع المياه عن بيوت ومستشفيات في عز الشتاء، وفي لبنان فقط اشتقنا الى رائحة المازوت، فهل سيحسبنا الناس من العقلاء اذا طالبنا بإعادة سعر المازوت الاحمر الى قيمته ما قبل الدعم؟ والغاء هذا الدعم الذي لم يستفد منه الا اهل الحظوة، بعد ان اضطر الاهالي في هذه المناطق الباردة ومنذ ما قبل قرار العناية الحكومية بدعمه بأيام الى شراء الاخضر الاغلى والاقل فاعلية في التدفئة، في لبنان فقط وبعد تلك المسرحية حول الاجور نتمنى ان تبقى الاخيرة على حالتها المجحفة شرط إعادة الأسعار الى طبيعتها العقلانية بعد القفزات الجنونية لاسعار السلع قبل وصول الزيادة حتى الى الشجرة قبل اليد، فقط في هذا البلد العجيب يدفع المواطن من جيبه فاتورة صيانة الشبكة الخليوية ولا يعوض عليه عن تلك المشاكل او بدل المخابرات الفائتة والفاشلة والمقطوعة دون سبب، في هذا البلد فقط لا يعلم عن احوال الانترنت ومغاوره ودهاليزه الا الله والراسخون في الحكم، فيضيع المشترك بين شركة الخدمات واوجيرو وهما يتبادلان اللوم على مسؤولية التقصي، في هذا البلد الغريب هناك من يضع العصي في دواليب عربة السير باستثمار مواردنا او موارهم النفطية، اذ لم نعرف اين وكيف ستصرف اموالها طالما انها دخلت في معادلة 6 و 6 مكرر.

وهنا فقط تحمر وجنات الرؤوساء خجلا امام استحقاقات صدق وعودهم الدولية بمحاكمها وتحقيقاتها، فيما هم قد عاثوا فينا منذ سنوات وسنوات وعودا عرقوبية لم تر طريقها الى النور ولم نر عليهم حمرات الخجل، فتخرج فجأة عن مغاورهم ملاينهم فيما ينتظر الرعايا منذ اعوام توقفوا وملّوا من عدها تعويضات يقل بعضها عن قيمة تلك الاموال.

هنا في هذا البلد الفريد يحدث كل هذا ولا من ينادي لربيع يلفحنا بزهرة من زهراته التي تفتحت او اثمرت وحتى اينعت في بلدن اخرى

في هذا البلد فقط يتمنى المواطنون فيه المر بدلا من الامر العلقم.

Script executed in 0.17751097679138