أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

انهيارات «الأوتوستراد العربي» تصل إلى البيوت في جديتا

الخميس 19 كانون الثاني , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,341 زائر

انهيارات «الأوتوستراد العربي» تصل إلى البيوت في جديتا

 وقام قائد منطقة البقاع الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد اميل عطا الله أمس، بتكليف من المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي وقائد الدرك العميد صلاح جبران بمعاينة التشققات وزحل التربة والمنزل الذي يتهدم بفعل الأشغال التي تجري حوله، لرفع تقرير إلى وزارة الداخلية، لتكليف لجان مختصة لرفع تقرير حول الأشغال. ورافقه في الجولة رئيس البلدية العميد المتقاعد وهيب قيقانو. 

حكاية التشققات في أراضي ومرتفعات جديتا بدأت منذ أشهر، وتوسعت بفعل الأعمال المتواصلة والعاصفة الثلجية والأمطار الاخيرة، فبرزت للعيان تشققات وزحل للتربة في منطقة معروفة باسم حي السكة، حيث تجري أشغال وحفريات الأوتوستراد. ومن الللافت أن الشركة المتعهدة قامت بتنفيذ حائط دعم لحماية الأوتوستراد، إلا أن الحائط سرعان ما تهدم بفعل التشققات وزحل التربة، ما أصاب منزلا لعائلة الطيبي، الذي هجره أصحابه.

وكان أهالي المنطقة قد أطلقوا صرخات الاستغاثة منذ أشهر، وقبل مباشرة الأعمال التي تمحورت وركزت على مخاطر زحل الأراضي الجبلية، وانهيار الصخور، في حال بوشر بأعمال الأوتوستراد الذي يهدد كذلك غور آبار جديتا، حيث تجري أعمال لبناء دعائم اسمنتية. وبات الأوتوستراد كابوسا يقض مضاجع الأهالي والبلدية، التي أرسلت كتبا مرفقة مع صور حول التشققات وزحل التربة، وانهيار جدران الدعم، وصورا عن البيت الذي من الممكن أن ينهار في أي لحظة، كما أعلن قيقانو، الذي وجهها إلى كل من "مجلس الإنماء والاعمار"، والشركة المتعهدة، ومحافظة البقاع، ووزير الداخلية مروان شربل ووزير الطاقة والمياه جبران باسيل، بخصوص آبار مياه جديتا المهددة بحفريات الشركة المتعهدة، "للتنبيه من المخاطر التي باتت اليوم موثقة بشواهد طبيعية وصور، تؤكد زحل التربة والانزلاقات التي نتخوف من زيادة حجمها مع أي عاصفة جديدة في ظل استكمال الأعمال الجارية". ولفت قيقانو إلى أنه ليس من مهامه إيقاف العمل في ورش الاوتوستراد "لكني أنبه إلى المخاطر التي تتطلب لجان إغاثة فورية لتدارك الكارثة، وكيفية معالجتها وإعطاء تقرير فني حول خطورتها". 

وأعادت التشققات فتح ملف الاوتوستراد العربي في منطقة جديتا على مصراعيه، حيث ذكّر الأهالي وأصحاب 15 وحدة سكنية بالإجحاف الذي طالهم من جراء التخمين المجحف لأبنيتهم السكنية، التي لا تكفيهم لشراء متر مقابل مئة متر مستملك، مطالبين بوقف الأعمال، وإبعاد مسار الاوتوستراد عن منازلهم، لا سيما أنه من المستطاع إجراء ذلك التعديل من دون أي استملاكات. ويخشى الأهالي من ارتفاع وزيادة حجم التشققات وعملية زحلة التربة وانهيار الصخور، التي من الممكن أن تسقط على منازل جديتا وتغرقها، كما أشار أحد الأهالي، الذي لفت إلى أن التشققات تزداد عمقا وطولا يوما بعد يوم.


Script executed in 0.21074485778809