أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الماء البيضاء لا ترحم العين.. وتشديد على الكشف المبكر للحدّ من هرم العدسة

الأربعاء 22 شباط , 2012 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 39,854 زائر

الماء البيضاء لا ترحم العين.. وتشديد على الكشف المبكر للحدّ من هرم العدسة

 

الماء البيضاء: أسباب متعدّدة.. ونتيجة واحدة
يوضح الاختصاصي في طب العيون الدكتور عبدو خوري أنّ الماء البيضاء تزيد لأسباب متعدّدة منها تقدّم السن، مشيراً إلى أن تتكوّن عندما تهرم العدسة كما يهرم الجسم. ومن الأسباب أيضاً التي تؤدي إلى ذلك، بحسب الدكتور خوري، تعرض العين لحادث محدّد، التهاب في القزحية، استعمال عقاقير كالكورتيزون، مرض السكري أو نزف كبير في العين، كما يمكن أن تظهر الماء البيضاء عند الولادة في عين واحدة أو في الإثنتين معا كما هو الحال عند إصابة الأم بالحصبة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، او عند تعاطي الأم بعض الحبوب والأدوية في الأسابيع الأولى من الحمل. ويلفت إلى أنّ "الأشعة ما تحت الحمراء تؤدي إلى الماء البيضاء في العدسة مثل ما هو الحال لدى عمال أفران الزجاج".
ويلاحظ الدكتور خوري أنه "كلما كان الاكتشاف مبكراً كلما أنقذنا العين خصوصاً أنّ الماء البيضاء تبدأ بأعراض خفيفة من ضبابية فى الرؤية وعدم الرؤية بوضوح حتى مع استخدام وتجديد النظارة الطبية، وأحيانا ما يكون ضعف النظر هذا مزعجا أكثر فى درجات الإضاءة العالية وأثناء الخروج للشمس، ومع مرور الوقت تزاد العتمة لتؤثر على الإبصار بدرجة قد تعيق الرؤية الطبيعية تماما".
ويشير الدكتور خوري إلى إمكانية القيام بزرع عدسات لستغني المريض عن النظارات ويتعافى في الوقت نفسه من الماء الزرقاء ويؤكد أنّ العملية تكون مضمونة وفقاً لخبرة الطبيب، علماً أنه يُنصح باللجوء إليها في حال  قساوة العدسة او نشاف الشرايين.


كيف يمكن تفادي الماء البيضاء؟
من جهة أخرى، يشدّد الدكتور عبدو خوري على عدم إمكانية تفادي الماء البيضاء عند حدوثها "لأنها عبارة عن هرم يصيب العدسة كما يصيب الجسم كله، ولكن يمكن تفادي وقوعها عند الامراض الخلقية بالوقاية الصحية اثناء الحمل، وذلك بتجنب تعاطي الحبوب والأدوية الضارة للجنين وإجهاد الجسم بالعمل الشاق، وأيضا بعدم الزواج من أفراد مصابين بأمراض في عيونهم يمكن أن يتوارثها الأطفال".أما مرضى السكري، فيشير الدكتور خوري إلى أنّ "عليهم المحافظة على بقاء نسبة السكر في الدم طبيعية بقدر الامكان ويدعو المرضى لعدم استعمال نظارات بدون استشارة طبيب مختص، كما يدعو عمال الأفران ليستعملوا نظارات خاصة لوقاية عيونهم.

 

علاج  دقيق.. وعملية بسيطة
وفقاً للدكتور خوري، "من الأفضل اجراء العملية الجراحية في أسرع وقت ممكن عند الصغار، تجنباً لحدوث كسل أو حول في العين المصابة، وبالتالي يفضل إجراء العملية حتى ولو في الشهر الأول". أما عند الكبار، فيشير الدكتور خوري إلى أنه يمكن تأجيل العملية الجراحية قدر المستطاع حتى يتم نضجها أي يصبح النظر فيها ضعيفا جداً وليس عند انعدام نظرها ويمكن الاسراع في إجراء هذه العملية إذا كانت الماء البيضاء موجودة في كلتا العينين ويؤثر في عمل ونشاط المريض.
ويشير الدكتور خوري إلى أن العملية بسيطة بالنسبة للمريض، وهي لا تستغرق أكثر من عشر دقائق يتم فيها شفط المياه البيضاء من فتحة صغيرة جداً بالعين بواسطة جهاز خاص وزرع عدسة لينة من الفتحة نفسها وذلك باستخدام مخدر موضعي بسيط  من دون الحاجة لخياطة. بعدها يقوم المريض سائراً على قدميه ليعود إلى منزله بعد العملية مباشرة ، ويستأنف معظم نشاطاته حياته الطبيعية في اليوم التالي.


إرشادات ضرورية
وينصح الدكتور خوري باتباع بعض الإرشادات ومنها:
- يجب على كل فرد تعدى عمره الأربعين أن يفحص عينيه سنوياً.
- لدى ظهور الماء البيضاء في عين المريض عليه مراجعة الطبيب كل ستة أشهر، أو كلما طلب منه ذلك.
- يمكن إجراء العملية الجراحية في وقت مبكر بالنسبة لاصحاب الاعمال، وخصوصا إذا كانت الماء البيضاء موجودة في العينين وتؤثر على مجرى نشاطهم اليومي.
- بعد ازالة عدسة العين المعتمة التي هي نفسها الماء البيضاء فانه يجب استعمال نظارة طبية قوية التحدب، أو عدسة لاصقة.... تقوم مقام العدسة وظيفتها في ايضاح الرؤيا.
- يتحسن النظر بشكل ملحوظ بعد ازالة الماء البيضاء وخصوصاً أذا خلت العين من أمراض سابقة كالماء السوداء أو السكري أو تلف في الشبكية، أو غباشات في القرنية.
- يصعب على المريض احياناً أن يعتاد على النظر الجديد بعد ازالة الماء البيضاء . فتبدو له الأشياء مكبرة وباهرة الألوان. كما تبدو الخطوط مموجة ومقوسة، ويصعب ايضا" تقديره بعد الأشياء عنه لاول وهلة، ولكن سرعان ما يتعود عليه .

 

مفاهيم خاطئة
امام هذا الواقع الطبي الدقيق لا بد بأخذ بعين الاعتبار المفاهيم الخاطئة كي لا تقع ضحيتها:
- يوجد قطرة لعلاج المياه البيضاء أو على الأقل للوقاية منها
هذا اعتقاد خاطئ، وقد ظهرت بالفعل قطرة منذ أكثر من عشر سنوات قيل وقتها أنها توقف تطور المياه البيضاء ولكن ثبت عدم صحة ذلك، ومازالت هذه القطرة تتداول تجاريا فى بعض البلاد ، ويتجشم البعض عناء طلبها واستعمالها رغم أنها لم تعد تستعمل فى معظم بلاد العالم لعدم جدواها .
- يتم إزالة المياه البيضاء بالليزر بدون جراحة
إعتقاد آخر خاطئ بسبب الإعلام الدعائي غير العلمى، حيث يمكن فعلا استخدام الليزر فى إزالتها ولكن من خلال فتحة جراحية صغيرة، ولم يثبت استخدام الليزر أى فائدة خاصة، ولكن الطريقة الفضلى هى استخدام الموجات فوق الصوتية من خلال فتحة صغيرة جدا ، والكثير من الناس تسمى هذا بالليزر عن طريق الخطأ.

 

Script executed in 0.19512605667114