أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

سليمان لنتنياهو: نحن الوحيدون الذين هزمناكم.. و قهوجي: الأمن كالخبز

الجمعة 24 شباط , 2012 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,582 زائر

سليمان لنتنياهو: نحن الوحيدون الذين هزمناكم.. و قهوجي: الأمن كالخبز

 

على عجل وقّع رئيس الجمهورية ميشال سليمان أمس مرسومي قبول استقالة وزير العمل شربل نحاس وإعطاء بدل نقل يومي ومنح التعليم بصورة موقتة للمستخدمين والعمال، فور وصولهما إلى قصر بعبدا. وجاء توقيع استقالة نحاس بعدما قبلها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي التقى قبل ذلك في السرايا وزير العمل بالوكالة نقولا فتوش الذي وقع مرسوم بدل النقل.

 

رد على نتنياهو

 

على صعيد آخر، رد سليمان على كلام رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو التهديدي بضرب لبنان وقوله بعدم وجود دولة بهذا الاسم في خريطة العالم الجديدة، فأكد خلال استقباله المجلس الجديد لجمعية المراسلين العرب ان «لبنان، وعلى رغم عدم وجود دعم عسكري ومالي مشابه للدعم الذي تحصل عليه اسرائيل، هو البلد الوحيد الذي ألحق هزيمة عسكرية بإسرائيل التي لا تزال تعاني تداعياتها المعنوية الى اليوم».

غصن إلى إيران

وكان وزير الدفاع فايز غصن قد عرض مع السفير الفرنسي دوني بييتون الاوضاع على الحدود الشمالية والاجراءات التي يتخذها الجيش لضبطها. وجدد السفير الفرنسي دعم بلاده للجيش اللبناني والجهود التي يقوم بها على الأراضي اللبنانية كافة. ويزور غصن غداً طهران تلبية لدعوة رسمية من نظيره الايراني، للبحث في العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

 

قهوجي: الأمن كالخبز

 

في هذه الأثناء، لفتت الانتباه الاجتماعات التي عقدها قائد الجيش العماد جان قهوجي على دفعات متتالية، مع اركان القيادة وقادة الوحدات الكبرى وضباطها، عارضاً لهم شؤون المؤسسة العسكرية ومهماتها المختلفة الى جانب تطور الاوضاع الدولية والاقليمية والمحلية وتأثيرها في الساحة الداخلية.

و إذ نوّه قهوجي بجهود قوى الجيش «للدفاع عن الحدود الجنوبية»، أكد ضرورة البقاء على جهوزية تامة في مواجهة العدو الاسرائيلي. كذلك نوه بتضحيات الوحدات العسكرية للحفاظ على «مسيرة السلم الاهلي في البلاد، خصوصاً الوحدات التي أعادت الأمن والاستقرار الى مدينة طرابلس في الآونة الأخيرة»، موضحاً أنه في «الوقت الذي كان فيه الجيش يقوم بتعزيز اجراءاته على الحدود اللبنانية ــ السورية (…) عمد بعض المرتهنين والمتضررين الى محاولة اشعال فتنة بائسة، أصابت المواطنين الأبرياء وسقط للجيش فيها شهيد وعدد من الجرحى»، مؤكداً «ان الجيش تصدى وسيتصدى بكل حزم وقوة للفتنة البغيضة من أية جهة أتت».

وشدد على أن الأزمات التي تمر بها المنطقة العربية، «يجب ألا تشكل فرصة للبعض للإخلال بالأمن والنيل من هيبة الدولة وتعريض مصلحتها العليا للخطر».

وفي شأن أمني آخر، ترأس القائد الجديد لـ«اليونييفل» الجنرال باولو سييرا للمرة الأولى الاجتماع العسكري الثلاثي الذي انعقد في الناقورة في حضور ضباط لبنانيين واسرائيليين ومن القوات الدولية وجرى البحث في احداث منطقة كفركلا. وعقب الاجتماع، أعلن سييرا أن الجيش الإسرائيلي قدم «خطته من أجل بناء جدار يحل محل السياج التقني الإسرائيلي. وسيقام الجدار على الخط حيث السياج التقني في الوقت الحاضر».

 

سر الاعتراف في عمارة شلهوب

 

سياسيّاً، برزت زيارة وفد من حزب الطاشناق ضم رئيس اللجنة التنفيذية للحزب هوفيك مختاريان والنائب آغوب بقرادونيان وعضو اللجنة المركزية مارديك بوغوصيان، النائب ميشال المر في عمارة شلهوب. وإثر الزيارة، كشف بقرادونيان أن اللقاءات مع المر «لم تنقطع أساساً، لكن اليوم أردنا عبر الاعلام أن نعود لنؤكد أن العلاقة بيننا وبين الرئيس المر ليست مجرد تحالف، بل نحن عائلة واحدة». أما المر فقد اعتبر أن «ما حدث بيننا عام 2009 كان غيمة صيف ومرّت» لافتاً إلى «ضغوط خارجية مورست على الحزب». وأوضح أن اللقاء «كان لتقويم ما جرى ولتصحيح الأخطاء، لأنهم اعترفوا بهذا الخطأ».


 

Script executed in 0.18821215629578