أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مرافقة الجنين وطب الأطفال في «الأميركيّة»

السبت 25 شباط , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,132 زائر

مرافقة الجنين وطب الأطفال في «الأميركيّة»

هذا ما خلصت إليه الدكتورة في «مركز سرطان الأطفال» في «الجامعة الأميركيّة في بيروت» ريّا صعب في الندوة السنويّة الثالثة عن تطوّرات طب الأطفال التي نظّمها قسم طبّ الأطفال والمراهقين في «المركز الطبّي في الجامعة الأميركيّة في بيروت» بالتعاون مع «كليفلند كلينيك» أمس وتستمرّ أعمالها اليوم.

عندما يعاني الولد ألماً متكرّراً في الرأس عند الصباح، أو صداعاً شديداً يوقظه في الليّل، أو ألماً في الرأس ترافقه اضطرابات في الجهاز العصبي، أو مشاكل في النظر، أو تقيّؤ دون سبب واضح، يستحسن خضوعه لصورة مغناطيسيّة للرأس للكشف عن وجود ورم محتمل، وفق صعب. ويجب إجراء فحص للدمّ واستشارة طبيب متخصّص في الأورام إذا عانى الولد ارتفاعاً في حرارة الجسم لفترة تزيد عن أربعة عشر يوماً دون مبرّر طبّي واضح. أما في حالات أوجاع العضلات والعظام، وظهور الألم المستمر المرتبط بوجود ورم والمعيق للحركة وغير المستجيب للأدويّة التقليديّة، يجب إجراء صورة مغناطيسيّة، إذ من الممكن أن ترتبط تلك الأعراض بورم خبيث.

أضافت: «في معظم الأحيان، ينتج التضخّم في الغدد اللمفاويّة عن التهاب بسيط، غير أنّ بعض المؤشّرات تفترض إجراء فحص لخزعة من الغدد اللمفاويّة. وتشمل تلك المؤشّرات استمرار تضخّم الغدد فترة أسبوعين أو ثلاثة، وعدم تقلّص حجمها بعد مرور خمسة إلى ستة أسابيع، وعدم استعادة حجمها الطبيعي بعد مرور اثني عشر أسبوعاً، وظهور بعض الأعراض المرافقة مثل خسارة في الوزن، تضخّم في الكبد والطحال، ارتفاع في الحرارة، وتعرّق ليلي.

وأكدت صعب على أن وجود ورم كبير تحت الجلد، يتجاوز قطره ثلاثة سنتمترات، وفي نموّ مستمرّ، ومترافق مع تغييّرات على سطح الجلد، يستدعي استشارة طبيب الأورام وإجراء فحص للخزعة لإمكانيّة إرتباط هذه الحالة بورم خبيث.

تشير جميع تلك الحالات، وفق صعب، إلى ضرورة أن يتنبّه طبيب الأطفال إلى الأمراض السرطانيّة وأعراضها، خصوصاً أن الكشف المبكر ينقذ المريض ويزيد من فعاليّة العلاج. 

 

أمراض القلب عند الجنين 

 

في كلّ عام ، يعاني واحد في المئة من الأطفال الحديثي الولادة في العالم مشاكل خلقيّة في القلب. وفي لبنان، يُسجّل سبعمئة وعشرون حالة جديدة سنوياً من أمراض القلب الخلقيّة، منها عشر حالات خطرة.

استناداً إلى تلك الأرقام، شدّد الاختصاصي في أمراض القلب عند الطفل والجنين، في «المركز الطبّي في الجامعة الأميركيّة في بيروت» الدكتور كريم دياب، على أهميّة الكشف على أمراض القلب عند الجنين قبل الولادة بواسطة إجراء صورة الموجات فوق الصوتيّة «ultrasound» مركّزة على القلب.

تساهم الصورة هذه في الكشف المبكر عن اضطرابات القلب ووظائفه، مما يساعد في تهيئة الأهل والجسم الطبّي لمعالجة الحالة عند الولادة بطريقة أسرع وأكثر فعاليّة. وفي بعض الأحيان يوفّر ذلك إمكان التدخّل الطبّي أثناء الحمل وإعطاء الأدويّة المناسبة لعلاج مشاكل القلب عند الجنين.

وفي حديث إلى «السفير»، لفت دياب إلى أن برنامج «أمراض القلب عند الجنين» في الأميركيّة يعمل على تعزيز التعاون بين أطباء القلب وأطباء الأمراض النسائيّة والتوليد لتسليط الضوء على أهميّة الكشف المبكر عن أمراض القلب عند الجنين قبل الولادة. 

 

السكّري

 

مع تزايد معدّلات السمنة عند الأولاد والمراهقين، أصبح التمييز في التشخيص بين النوع الأوّل والنوع الثاني من مرض السكّري، أكثر صعوبة. فمن المعلوم أن السكري من النوع الأول ينتج من عدم القدرة على إفراز «هرمون الأنسولين»، ولا يعاني الولد المصاب به سمنة زائدة، بينما ينتج السكري من النوع الثاني من عدم استخدام مادة «الأنسولين» بطريقة فعّالة ويظهر المصاب به زيادة في الوزن.

وأكّدت الخبيرة في السكّري في جامعة «بتسبرج» الأميركيّة سيلفا أرسلانيان على ضرورة إجراء فحص للأجسام المضادة لخلايا البنكرياس لتحديد نوع السكّري، خصوصاً عند الأولاد البدينين الذين يصعب تحديد حالتهم.

وذكّرت بالبحوث التي أجرتها الاختصاصيّة في أمراض الغدد والسكّري في «المركز الطبي في الجامعة الأميركيّة في بيروت» حلا طفيلي في شأن خصائص السكّري عند المراهقين.

وارتكز أحد البحوث، وفق طفيلي، على دراسة خصائص «هرمون الأنسولين» وإفرازه عند أولاد سمينين يعانون السكّري من النوع الثاني نسبة إلى التشخيص السريري. وبيّنت نتائج البحث، الذي نشر عام 2010 في المجلة العالميّة «diabetes» أن الأولاد الذين يسجّلون معدّلاً إيجابيّاً من الأجسام المضادة يعانون، بشكل أكبر، نقصاً في إفراز مادة «الأنسولين»، بينما يعاني الأولاد الذين يسجّلون معدّلاً سلبيّاً من الأجسام المضادة، مشكلة أكبر في استخدام مادة «الأنسولين» بطريقة فعالة. مما يثبت ضرورة إجراء فحص الدم للأجسام المضادة عند الأولاد السمينين الذين يصعب تحديد نوع السكّري عندهم.


Script executed in 0.1698100566864