أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تضامن بيروتي مع سجناء البحرين: محاولة لكسر التعتيم الإعلامي

السبت 14 نيسان , 2012 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,029 زائر

تضامن بيروتي مع سجناء البحرين:  محاولة لكسر التعتيم الإعلامي

بات الخواجة رمزاً للثورة البحرينية، وبات بجسده الهزيل يقول لمن ينكر ويغفل إن في البحرين ثورة. 

لأجله، ولأجل سجناء الرأي في البحرين نظّم «منتدى البحرين لحقوق الإنسان» سلسلة بشرية أمام مبنى الأمم المتحدة - ساحة رياض الصلح، تحت عنوان «الحرية للخواجة». رفعت خلالها صور لسجناء في البحرين، في محاولة لكسر التعتيم الإعلامي على القضية. 

ويواجه الخواجة تهمة صادرة عن المحكمة العسكرية بالسجن المؤبد، علماً بأن حكمه صدر في ظل حالة الطوارئ في البلاد، وهناك رفض تام من قبل السلطات البحرينية بالإفراج عن الخواجة أو تجاهل لكل الدعوات العالمية لإخراجه من البحرين، لا سيما أنه يحمل الجنسية الدنماركية أيضا. 

واعتبر كامل وزنه أن «ما يرتكب في البحرين جرائم ضد الإنسانية، وبالتالي لا بد لمن يتحدث عن الديموقراطية من أن يستيقظ الآن»، وذكّر بتقرير رئيس «لجنة التحقيق الملكية» محمود بسيوني، الذي فضح جرائم النظام. 

وتطرق وزنه إلى التعذيب الذي تعرض له الخواجة، مذكراً «بما ورد في جريدة «النيويورك تايمز» الأميركية مباشرة بعد اعتقال الخواجة عن ربطه بالأصفاد وتعذيبه وكسر فكه وضربه بشكل مبرح على الرغم من جروحه». 

وطالب بأن «يكون الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمؤسسات الدولية جادين في التعامل مع قضية الخواجة»، داعياً إلى «وقف فوري لأعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين وإطلاق جميع المعتقلين من السجون ووقف أعمال التعذيب والاعتقالات التعسفية واستخدام الغازات السامة ضد المتظاهرين». 

وطالب رئيس «منتدى البحرين لحقوق الإنسان» يوسف ربيع، بان كي مون «بالتدخل للإفراج عن ناشط حقوقي يطالب بالحرية والعدالة». وذكر ربيع أن «صورة الخواجة مستلقيا على سرير الإضراب أربكت النظام، ودفعته إلى البحث عمن سرب الصورة، لا سيما أن الخواجة أعطى للثورة البحرينية بُعداً أكبر وشكل ضغطاً على حركة الحكومة». 

وأشار عبر «السفير» إلى أنه «لن يكون هناك انتهاج لسياسة عفا الله عما مضى، سنحاسب كل من ظلم، لهذا رفع المنتدى قضية أمام محكمة الجنايات الدولية ضد وزير الدفاع البحريني، الذي قتل المدنيين وهو مطلوب للعدالة الدولية». وأكد ربيع أن «الشعب في البحرين يُستباح يومياً من قبل قوات أمن وجيش محميين بسعوديين ومرتزقة تم استجلابهم من الخارج».

وسلم ربيع رسالة إلى الأمم المتحدة في بيروت لمطالبتها بتحمل مسؤولياتها والتدخل الفوري لإطلاق سراح الخواجة.


Script executed in 0.19722390174866