أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الماري وعين عرب: مساع لإتمام المصالحة

الثلاثاء 17 نيسان , 2012 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,868 زائر

الماري وعين عرب: مساع لإتمام المصالحة

إلى سابق عهده من الهدوء والإطمئنان والتعاون بين السكان، بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم وتوجهاتهم. وتتزامن المساعي مع إبداء الجميع كل رغبة في التعاون لإنهاء ذيول الحادثة غير المبررة، التي أوقعت العديد من الجرحى بين أبناء البلدتين مساء الجمعة الماضي، إضافة إلى التسبب بأضرار مادية في المنازل والسيارات والممتلكات. 

وكان اجتماع قد عقد في ثكنة مرجعيون حضره شيخ البياضة الشيخ فندي جمال الدين شجاع، ومفتي حاصبيا - مرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي، وممثلون عن مختلف القوى والفعاليات الحزبية والسياسية. وتم التوافق على إنهاء ذيول الحادثة، وإعادة الوضع إلى ما كان عليه من الهدوء والاستقرار. وصدر عن المجتمعين بيان اعتبروا فيه أن «الإشكال فردي، وأن أهالي عين عرب والماري لا يسمحون بالانجرار إلى الفتنة من أي نوع كانت، ومن أي جهة أتت».

وفي الإطار عينه، التقى في «مسجد عين عرب» أهالي البلدة مع النائب قاسم هاشم والعديد من رؤساء بلديات ومخاتير قرى العرقوب، إضافة إلى فعاليات دينية وحزبية. وصدر عن اللقاء بيان رفضوا فيه «الفتنة التي قام بها البعض»، مشجبين الإعتداء على المنازل والممتلكات، وعلى المسجد الذي يمثل رمزاً دينياً». وطالب المجتمعون «القضاء والأجهزة الأمنية بتطبيق القانون»، مشددين على الجميع «عدم الانجرار وراء الانفعالات الخاطئة». كما دعوا الجهات المختصة في الدولة إلى التعويض عن المتضررين.

وتفقد امين سر دار الفتوى الشيخ خلدون عريمط يرافقه شيخ البياضة الشيخ فندي جمال الدين شجاع، ووفد علمائي سني، ورؤساء بلديات ومخاتير قرى العرقوب، جرحى بلدة الماري في «مستشفى حاصبيا»، داعين لهم بالشفاء العاجل. واعتبر رئيس بلدية الماري يوسف فياض، الذي كان قد خضع لعملية جراحية في وجهه بعد إصابته بحجر خلال الإشكال، إن ما حصل «بات خلف الجميع، وعلينا جميعا تجاوزه بسرعة، فنحن جيران وعدونا الوحيد هو دولة العدوان إسرائيل». 

وأكد الشيخ جمال الدين أن «الحادثة انتهت، ولم يبق سوى تحديد يوم اللقاء والمصالحة بين أهالي البلدتين المجاورتين، والذي سيكون قريبا جدا برعاية مرجعيات حزبية ودينية، وكل ذلك تم بالتعاون والتفاهم بين الفعاليات السياسية والدينية المؤثرة في المنطقة، ومعها وجهاء قرى العرقوب، الذين أبدوا جميعا ترفعاً عن الحساسيات الضيقة لصالح الوعي والهدوء والعودة إلى كل تعاون وتفاهم بين أبناء الوطن الواحد».


 

Script executed in 0.20169401168823