أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«التزكية» مؤكدة في فرعية ياطر

الجمعة 04 أيار , 2012 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,022 زائر

«التزكية» مؤكدة في فرعية ياطر

يقول رئيس البلدية المنحلة حسين علي سويدان، المحسوب على «حزب الله»، إن «الأجواء تحت السيطرة، وقد سحب أحد المرشحين ترشيحه، كمقدمة لانسحاب الآخرين المحسوبين على أمل وحزب الله. التزكية باتت شبه مؤكدة، ومن المفترض إعلانها بعد الاجتماع النهائي بين أمل وحزب الله اليوم». وأوضح أن «ما جرى الاتفاق عليه يلغي فرضية أن تتولى إحدى العائلتين الكبيرتين في البلدة، سويدان وكوراني، رئاسة البلدية، بل سيجري القبول بمبدأ المداورة بين كل عائلات البلدة. فقد سبق أن كانت الرئاسة لآل كريم ثم لآل كوراني، واليوم ستصبح لآل سويدان لمدة سنتين فقط، على أن يستقيل الرئيس بعدها ليفسح المجال لانتخاب رئيس آخر من أسرة أخرى».

من جهته، يقول المرشّح السابق لرئاسة البلدية المنحلّة علي كوراني، المحسوب على «أمل»، إن «أسرة كوراني، وبعد جلسة تشاورية، نأت بنفسها عن الرئاسة، تمهيداً للتوافق وانتخاب الأعضاء بالتزكية، ومنعاً لأي نزاع قد يحصل، كما جرى التوافق على أن تحصل أسرة كوراني على أربعة أعضاء وأسرة سويدان على أربعة أيضاً من أصل 15عضواً من بينهم 9 أعضاء لحركة أمل و6 أعضاء لحزب الله». ويوضح أن «الأعضاء المحسوبين على أمل سيكون من بينهم مرشحون مستقلون، ما يعني استيعاب الجميع»، وفيما يلفت الى أن «عدد المرشحين وصل الى 32 مرشحاً»، يؤكد أن «الاتفاق جرى على سحب 17 منهم تمهيداً للتزكية».

يذكر أن الانتخابات البلدية السابقة في ياطر كانت قد أفرزت نتائج غير إيجابية، إذ خسرت «أمل» أمام «حزب الله»، رغم التوافق الانتخابي والسياسي، و«تقلّص» عدد أعضائها من 9 كان متفقاً عليهم إلى 4، ما سمح لـ«حزب الله» باختيار الرئيس، وقد رشّح لهذا المنصب أحمد كوراني، المقرّب منه، الذي كان محسوباً سابقاً على «أمل»، لكن أعضاء المجلس البلدي المقرّبين من الحزب قرّروا أن ينتخبوا حسين سويدان رئيساً لأنه منتسب للحزب، ما تسبّب بخلاف عائلي استدعى تدخّل قيادة الحزب، التي رأت أن الأعضاء خالفوا إرادتها، فطالبتهم بالاستقالة.


Script executed in 0.21392488479614