أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تمثال السيدة عذراء في الكفور

السبت 05 أيار , 2012 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,167 زائر

تمثال السيدة عذراء في الكفور

  وتقدم المسيرة  راعي ابرشية صور للموارنة المطران  شكرالله نبيل الحاج وخادم رعية بلدة الكفور الخوري يوسف سمعان وابناء الرعية ونائب رئيس البلدية عبدالله بيضون ، وحشد من المؤمنين وأبناء البلدة والجوار من المسيجيين والمسلمين.

 وفي كنيسة سيدة النجاة في بلدة الكفور  وضعت الذخائر والتمثال على المذبح واقيم قداس ترأسه المطران الحاج وعاونه الخوري سمعان والقى المطران الحاج  عظة دينية  قال فيها:

 بفرح نلتقي مرة جديدة حمل العذراء مريم في اول ايار في افتتاح الشهر المريمي المكرس للعذراء مريم واردنا ان تكون زيارة شخص عذراء فاطيما  لهذه الرعية  مع ذخائر القديسة فيرونيكا لنستمطر على جميع ابناء هذه البلدة نعم السماء وبركات الله ولتستقبلوا كما عودتمونا  في هذه البلدة الغذراء مريم يدا واحدة وقلبا واحدا، كتبتم ومكم كل الحق  ان العذراء اتت الى الكفور  لتزرع قي هذه البلدة المحبة والسلام ونحن نعلم من خلال تاريخكم انكم لم تتعاملوا يوما مع بعضكم البعض الابالمحبة والسلام وهذه هي رسالة العذراء لكم ولكل اللبنانيين، نعم العذراء اتية لتكرس المحبة والسلام ولتجذر وتعمق المحبة والسلام في هذا الجنوب وفي هذا الوطن وفي بلدة الكفور وانتم مسلمين ومسيحيين شاركتم في هذا الاستقبال ورايتم كيف كانت السيدات المسلمات تنثر الارز على موكب العذراء وهذا يدل ان تكريم العذراء مريم ليس هو حكر على طائفة واحدة في لبنان بل كل اللبنانيين بمختلف طوائفهم يكرمون العذراء مريم ويفتخرون انهم هم الوحيدون في العالم الذين يحتفلون سويا بعيد البشارة وهو العيد الاول في العالم الذي يحتفل به المسلمون والمسيحيون ، والغاية من هذه الزيارة واحدة انما هي ترسيخ المحبة  في قلوب جميع اللبنانيين لان لبنان هو وطن السلام والمحبة والوفاق والالفة والشراكة الحقيقية التي ينادي بها السيد البطريرك مار بشارة الراعي باستمرار والتي ينادي بها باستمرار جميع الزعماء الروحيين في لبنان، نعم هذا البلد لايقوم الاعلى الشراكة وعلى المحبة ففيهما السلام ولا سلام خارج الشراكة والمحبة والعذراء تحمل لجميع اللبنانيين الشراكة والمحبة وتعمق السلام في جميع قلوب اللبنانيين، باركتكم العذراء جميعا مسلمين ومسيحيين واغدقت عليكم من السماء  المحبة والسلام والامان  والاطمئنان، واليوم نصلي ان تبقى الكفور  امثولة لنا جميعاونموذجا للمحبة والسلام والعيش معا وهذه هي الصورة الجميلة التي تعطيها الكفور لكل المنطقة ولكل لبنان وما اتمناه لكم في هذه المناسبة هي بركة مار يوسف الذي نحتفي اليوم بعيده وهو شفيع العمال وجميع عمال لبنان هم بحاجة ايضا للبركة والسلام وللبحبوحة، لهم حقوق علينا جميعا  وعلينا ان نكون بجانبهم عندما يطالبون بحقوقهم فهم يطلبون الحق وما تعلمنا من السماء ان العامل يستحق اجرته ونحن معهم في مطالبهم ونحن دائما مع الحق والوفاق في هذا الوطن والعذراء تدلنا على هذه القيم التي تبقى  علما لبلدة الكفور خفاقة في اعلى السماء

 وشكر كاهن   رعية الكفور الخوري يوسف سمعان الاهالي وابناء الرعية على هذا الاستقبال الذي اعدوه للعذراء مريم وللقديسة فيرونيكا جولياني، مطالبا العذراء فاطيما اينما حلت ان تنثر الحب  والفرح وان تزرع السلام  وان تتضرع الى الله لتكون بلدة الكفور  بمسيحييها ومسلمييها بلدة المحبة والسلام مؤكدا ان القديسة فيرونيكا جولياني ليست قديسة بل عملاقة في القداسة

 وقال ان الذخائر ستبقى في بلدة الكفور لمدة يومين لتبارك البلدة التي تعتبر نموذجا في الاخلاق العالية والتعاطي الاخوي بين ابنائها المسيحيين والمسلميين، هذه البلدة التي باركها البطريرك بشارة الراعي خلال زيارته لها  عندما كان يقوم بجولة على ابناء الرعية في الجنوب.

 

Script executed in 0.2049720287323